سبب انكسار الترقوة: ما هو؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ١٧ مايو ٢٠٢٠
سبب انكسار الترقوة: ما هو؟

انكسار الترقوة

الترقوة إحدى عظام الكتف التي تربط بين عظمة القص في منتصف الصدر ولوح الكتف، وهي مسؤولة عن ربط الذراع بالجسم، وتوجد عظمة الترقوة في مكان مملوء بالأوعية الدموية والأعصاب، لكنّ هذه الأنسجة الحيوية نادرًا ما تتعرّض لأذى عند تعرّض عظمة الترقوة للانكسار، وتجدر الإشارة إلى أنّ انكسار الترقوة يمثّل نوعًا شائعًا من الكسور بـ 5% تقريبًا من الكسور لدى البالغين، وهو أحد الكسور المؤلمة جدًا التي تصاحبها صعوبة في تحريك الذراع.[١]


أسباب انكسار الترقوة

لا تصبح عظمة الترقوة صلبة تمامًا إلّا بعد بلوغ عمر العشرين؛ مما يجعل الأطفال واليافعين الأكثر عرضة للإصابة بانكسار الترقوة، ويقل خطر انكسارها بعد عمر العشرين، لكنّه يرتفع مرة أخرى مع تقدم العمر بسبب نقص كثافة العظام وضعفها لدى كبار السن. يحدث انكسار الترقوة عند السقوط على الكتف بقوة أو عند مدّ الذراع أكثر من قدرة احتمالها، أو عند التعرض لضربة قوية مباشرة على الكتف أثناء ممارسة رياضة، أو نتيجة حادث سيارة أو دراجة نارية، كما قد يحدث انكسار الترقوة لدى الأطفال الرضع أثناء عبورهم قناة الولادة.[٢]


أعراض انكسار الترقوة

يسبب انكسار الترقوة الشعور بألم شديد تصاحبه صعوبة في تحريك الذراع، كما يسبب تورم الذراع وتيبّسها، وصعوبة في تحريك الكتف، وظهور كدمات على الكتف، وظهور تورم مكان الكسر، وسماع صوت طقطقة أو طحن عند تحريك الذراع، كما قد تميل الكتف إلى الأمام. أمّا أعراض انكسار الترقوة لدى الرضع فهي الشعور بألم شديد، وصراخ الطفل فور لمس الكتف وعدم قدرته على تحريك الذراع.[٣]


تشخيص انكسار الترقوة

يستطيع الطبيب تشخيص انكسار الترقوة عن طريق الفحص الجسمي لكتف المصاب بعد السؤال عن الأعراض والأحداث التي سببت هذه الأعراض، وفي حال انكسار الترقوة يرى الطبيب تورمًا واضحًا مكان الكسر، كما يسبب الضغط الخفيف عليه الشعور بألم حاد، وفي حالات نادرة قد يسبب الكسر خروج العظم المكسور عبر الجلد، أو قد يدفع العظم الجلد عاليًا مكوّنًا شكل الخيمة، وبهذه العلامات يتأكد الطبيب من الإصابة بالانكسار. ثم يُجري الطبيب مزيدًا من الفحوصات لاستبعاد تعرّض الأعصاب والأوعية الدموية لضرر، كما يطلب الطبيب تصوير الكتف بالأشعة السينية لتحديد موقع الكسر بدقة وتحديد حدته، أو قد يطلب أشعة مقطعية للحصول على صور أوضح وأدق.[١]


علاج المصاب بانكسار الترقوة

يًعالج انكسار الترقوة إمّا بالانتظار حتى تلتئم الترقوة من تلقاء نفسها أو باللجوء إلى الجراحة لإصلاح الكسر وتعديل وضع العظام وتثبيتها في مكانها، فعلى عكس كسور العظام الأخرى الشائعة لا يتاح علاج المصاب بكسر الترقوة بالعلاجات التقليدية؛ مثل: التجبير أو إعادة العظام إلى مكانها يدويًا؛ لأنّه لا توجد وسيلة لتثبيت الترقوة إلّا عن طريق الجراحة. ولكي يأخذ الطبيب قرار إجراء الجراحة من عدمه عليه مراجعة بعض العوامل، ومنها:[٤]

  • موقع الكسر ومدى إزاحة العظمة عن مكانها، فالترقوة غير المنزاحة أو المنزاحة قليلًا يتاح علاجها دون جراحة.
  • قصر عظمة الترقوة بسبب تفتت أجزاء منها بعد الكسر، فكلما قصرت العظمة يصبح التدخل الجراحي ضروريًا.
  • تعرض المصاب لعدة كسور أو إصابات أخرى تحتاج إلى تدخل جراحي.
  • عمر المصاب، فالمصابون الأصغر عمرًا أسهل في التئام الترقوة دون جراحة.
  • وظيفة المصاب، فإن كان عامل يحمل أغراضًا ثقيلة أو رياضيًا تبدو الجراحة حلًا أفضل.
  • إصابة الذراع السائدة التي يستخدمها المصاب عادةً.

يراجع الطبيب مع المصاب مميزات وعيوب الجراحة حتى يصلا إلى القرار المناسب، وعند اختيار العلاج غير الجراحي يصف الطبيب دعامة للذراع حتى تبقيه مكانه وتمنع حركة الترقوة حتى تلتئم، كما يصف الطبيب الأدوية المسكنة؛ مثل: الإيبوبروفين، ويوصي بوضع كمادات باردة على مكان الكسر خلال الأيام الأولى من الكسر لتقليل الألم، كما يوصي بالعلاج الطبيعي مع طبيب اختصاصي لتحديد بعض التمارين البسيطة التي تمنع تيبس الذراع أثناء التئام الكسر.[٣]


مضاعفات انكسار الترقوة

يلتئم انكسار الترقوة عادةً دون وقوع أي مضاعفات، لكنها قد تحدث في بعض الحالات، وتتضمن ما يأتي:[٢]

  • تعرُّض الأعصاب والأوعية الدموية للإصابة بعظام الترقوة المكسورة؛ لذا يجب على المصاب التوجه للطبيب فور الشعور بتنميل أو برودة في الذراع.
  • بطء أو تأخر التئام الترقوة، فالكسر الشديد قد يلتئم ببطء أو بشكل غير كامل.
  • تكوّن كتلة عظمية في مكان الكسر مع التئام العظام بعضها مع بعض، وهذه الكتلة سهلة ملاحظتها؛ لأنّها قريبة من الجلد، وغالبًا تختفي من تلقاء نفسها مع مرور الوقت إلّا في حالات قليلة تبدو دائمة.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل إذا وصل الكسر إلى المفصل بين لوح الكتف وعظمة القص.


المراجع

  1. ^ أ ب Jason A. Lowe (2016-12), "Clavicle Fracture (Broken Collarbone)"، orthoinfo, Retrieved 2020-5-15. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-9-27), "Broken collarbone"، mayoclinic, Retrieved 2020-5-15. Edited.
  3. ^ أ ب Marjorie Hecht (2018-9-24), "Everything You Need to Know About Caring for a Broken Collarbone"، healthline, Retrieved 2020-5-15. Edited.
  4. Jonathan Cluett (2019-5-5), "Symptoms and Treatment of a Broken Collarbone"، verywellhealth, Retrieved 2020-5-15. Edited.