سبب تغير رائحة البول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥١ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٩

تغير رائحة البول

البول الطبيعي هو سائل شفاف أصفر بلون القشّ له رائحة طفيفة، لكن قد تتحوّل رائحة البول إلى رائحةٍ قوية نفّاذة نتيجة بعض الأسباب، وهو أمرٌ لا يستدعي القلق أو الذهاب إلى الطبيب، إلا في حالة ظهور أعراضٍ أخرى مع تغيّر الرائحة تكون دلالةً على الإصابة ببعض الأمراض أو الاضطرابات، كما قد يلاحظ بعض الأشخاص ظهور رائحةٍ كريهة للبول وتحوّل لونه إلى اللون الداكن صباحًا فور الاستيقاظ من النوم؛ بسبب تركّز البول والإصابة بالجفاف، وهو أمرٌ طبيعي، وتتحسّن رائحة البول وتعود إلى طبيعتها مع شرب مزيدٍ من السوائل، كما قد تتغيّر رائحته مع تناول بعض أنواع الأطعمة والأدوية.[١]


أسباب تغير رائحة البول

أسباب ظهور رائحةٍ نفّاذة للبول عديدة ومختلفة، معظمها غير ضارّ، لكن أحيانًا يكون السبب مشكلةً صحيةً تستدعي زيارة الطبيب لتشخيصها وتحديد العلاج المناسب لها، كما يأتي:[٢]

  • الجفاف: عدم شرب الماء بكمٍّ كافٍ هو أهم سبب لتغيّر رائحة البول؛ إذ يتكون البول من ماء وفضلات، لذا عند انخفاض نسبة الماء ترتفع نسبة الفضلات فتظهر الرائحة النفّاذة، ويمكن الاستعانة بلون البول لتأكيد الإصابة بالجفاف؛ إذ يكون لونه داكنًا بلون العسل أو برتقاليًّا داكنًا، ويكون العلاج في هذه الحالة بالإكثار من شرب السوائل.
  • تناول بعض الأطعمة: أشهرها نبات الهليون الذي يسبب تغيّر رائحة البول لدى بعض الأشخاص، الذين يحتوي جسمهم على بعض الإنزيمات التي تهضم الهليون بصورة كاملة، فتنتج مادة الكبريت التي تعطي للبول رائحة الكبريت أو الأمونيا، وعلى الجانب الآخر الأشخاص الذي نيفتقر جسمهم لهذه الإنزيمات لا يعانون من هذه المشكلة، ومن الأطعمة الأخرى التي قد تسبب نفس المشكلة البصل، والثوم، والكاري، والسلمون.
  • شرب الكافيين: المشروبات المحتوية على الكافيين تتكسر داخل الجسم وتنتج مواد تغيّر رائحة البول لدى بعض الأشخاص فقط، وقد يلاحظها المريض بوضوح صباحًا بعد شرب كوب القهوة، كما أنّ الكافيين مُدرّ طبيعي للبول، لذا قد يسبب الإصابة بالجفاف وتغيُّر رائحة البول أكثر.
  • الإصابة بالتهابات مجرى البول: إنّ التهاب مجرى البول يحدث عندما تدخل بكتيريا إليه عبر الإحليل وتتجه إلى المثانة وتتكاثر داخلها، لكن تغيّر رائحة البول ليس العَرَض الوحيد لالتهاب مجرى البول، بل يُصاحِبه ظهور أعراضٍ أخرى مثل: التبول المتكرر، والحاجة الملحّة إلى التبول، والشّعور بحرقان مع التبول، وأحيانًا تعكّر البول أو ظهور الدم فيه.
  • الإصابة بعدوى فطرية: الفطريات هي كائنات دقيقة تعيش بصورة طبيعية في أجزاءٍ مختلفة من الجسم، منها المهبل لدى الإناث، لكن أحيانًا تتكاثر الفطريات بنسبة كبيرة وتنتقل إلى الإحليل المجاور للمهبل، فيلتقط البول العدوى وتتغير رائحته، وتسبب هذه العدوى ظهور أعراضٍ أخرى، مثل: الحكة، واحمرار المهبل والفرج وتوّمهما، وخروج إفرازات بيضاء سميكة من المهبل.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا: هذه الأمراض تسبّب التهاب الإحليل، مما قد يصاحبه ظهور بكتيريا أو صديد أو نزيف، فتتغيّر رائحة البول، ومن أشهر هذه الأمراض الكلاميديا، والسيلان، وداء المشعرات.
  • حصوات الكلى: هذه الحصوات تتكوّن نتيجة تجمّع الأملاح والمعادن الموجودة في البول والتصاقها، فتكوّن كتلةً صغيرةً صلبةً مؤلمةً لها رائحة تشبه الرمال أو الحصى، كما قد تتجمع البكتيريا على سطح هذه الحصوات مسبّبةً ظهور العدوى، وأحيانًا النزيف يسبب تغير رائحة البول.
  • الإصابة بمرض السكري: مرضى السكري غير المشخّصين تخرج لديهم كميات كبيرة من السكر في البول، مما يمنح البول الرائحة، ويصاحب هذه الرائحة تبوّل متكرر وزائد وتهيّج للمثانة؛ بسبب ارتفاع مستوى السكر في البول.
  • سن اليأس: انقطاع الطمث يزيد خطر الإصابة بالتهاب مجرى البول، ويسبب تغيّر رائحة البول نتيجة الانخفاض الحاد في مستوى هرمون الإستروجين واختلال توازن البكتيريا النّافعة في المهبل التي تحافظ على صحته وسلامته.[٣]
  • أمراض الكبد: الكبد مسؤول عن إزالة الفضلات -وأهمّها الأمونيا- من جسم الإنسان، لذا عند إصابته بمرض أو عدوى لا يستطيع التخلص من الأمونيا فيرتفع مستواها في الدم والبول فتسبّب تغير رائحة البول.
  • عرض جانبي من تناول بعض الفيتامينات.


الحمل وتغير رائحة البول

النساء الحوامل يكنّ في خطر مرتفعٍ للإصابة بالتهاب مجرى البول مقارنةً بغيرهن، مما يزيد احتمالية تغيّر رائحة البول لديهن، فتبعًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها تعاني 8% من النساء الحوامل من التهاب مجرى البول، وقد يسبب هذا الالتهاب بعض المضاعفات الخطيرة خلال الحمل، مثل: الولادة المبكّرة، وانخفاض وزن الجنين عند الولادة، والعدوى في الدم، لذا يجب على كل امرأة حامل تلاحظ تغيّر رائحة البول لديها التوجّه إلى الطبيب، خاصّةً إذا كانت الرائحة تشبه الأمونيا وإذا صاحبتها أعراض أخرى، مثل الألم عند التبول، توغيّر لون البول إلى لون داكن أو عَكِر، والشعور بالحاجة الملحة والمتكررة إلى التبول، فالفيتامينات والمكمّلات الغذائية التي تتناولها المرأة خلال فترة الحمل قد تكون سببًا لتغيّر رائحة البول وظهور رائحة الأمونيا، لكن تأثيرها يكون مؤقتًا ويختفي سريعًا.[٣]


المراجع

  1. "Smelly urine", www.nidirect.gov.uk,2017-12، Retrieved 2019-9-20. Edited.
  2. Samantha Lauriello (2019-7-31), "9 Causes of Smelly Urine—and What to Do About It"، www.health.com, Retrieved 2019-9-20. Edited.
  3. ^ أ ب Lana Barhum (2018-2-13), "Why does my urine smell like ammonia?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-9-20. Edited.