إفرازات مهبلية بيضاء كثيفة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
إفرازات مهبلية بيضاء كثيفة

    تُعَد الإفرازات المهبلية مفيدة للجهاز التناسلي عند المرأة وهي تبدأ بالظهور قبل عام من بدء نزول الدورة الشهرية؛ أي في مرحلة النضوج وتظهر الإفرازات في هذه المرحلة بيضاء اللون، ويكون سبب ظهورها هو ارتفاع مستوى الهرمونات التي ينتجها المبيضان، ويتفاعل معها الجسم وهي إحدى علامات النضوج. وتعمل الإفرازات المهبلية على إخراج البكتيريا والخلايا الميتة، مما يحافظ على إبقاء المهبل نظيفًا، وتساعد هذه الإفرازات على منع العدوى، وتأتي من المهبل أو الرحم أو عنق الرحم. وتكون في بعض الأحيان أمرًا طبيعيًا عندما تكون سائلة شفافة ولا تسبب الألم، لكنها تختلف في كميتها ورائحتها ولونها وذلك حسب الوقت في الدورة الشهرية، كما أنها تزيد أثناء عملية الرضاعة الطبيعية وأثناء عملية التبويض، وتختلف رائحتها خلال وجود حمل، وبعض هذه الإفرازات تكون غير طبيعية وتشير إلى وجود عدوى. وتختلف من امرأة إلى أخرى، فلدى بعض النساء إفرازات يومية، ولدى الآخر منهنّ كمية قليلة منها، وتكون على فترات متباعدة، ويكون الوضع بحاجة إلى الطبيب إذا رافق الإفرازات حكة أو حرقان في منطقة المهبل، كما أن حدوث تغيير في رائحة هذه الإفرازات أو لونها أو قوامها يشير إلى وجود مشكلة، وكل امرأة لديها معرفة في طبيعة جسمها وطبيعة الإفرازات الخاصة بها.   ومن الطبيعي وجود إفرازات بيضاء سميكة عند بداية الدورة الشهريّة وعند نهايتها، لكن إذا أصبح شكل هذه الإفرازات متجبنًا، وكان يصاحبها حكة فهنا من الممكن أن تكون دليلًا على وجود عدوى فطرية، وفي هذه الحالة يجب الرجوع إلى الطبيب.   ومن أسباب الإفرازات غير الطبيعية: التهاب في المهبل، وعدوى الفطريات، والمشعرات وهي عبارة عن جراثيم تكون سببًا في الإفرازات البيضاء والحكة الشديدة.   وهناك إفرازات بيضاء رائحتها كريهة تكون نتيجة التهابات بكتيرية في المهبل، وهي ناتجة عن تغير في درجة الحموضة أو خلل في الحموضة في المهبل.   ويختلف علاج الإفرازات المهبلية وذلك حسب سببها، ففي حالة الإفرازات البيضاء السميكة المتجبنة فهنا تكون العدوى نتيجة وجود فطر، وعلاجها يكون باستخدام مضاد للفطريات الذي يكون على شكل كريم مهبلي. أما في حالة الإفرازات البيضاء ذات الرائحة الكريهة، فسبب وجودها التهاب بكتيري، ويكون علاجه باستخدام مضاد حيوي على شكل أقراص أو على شكل كريم مهبلي.  

ولتجنب العدوى المهبلية والإفرازات المهبلية غير الطبيعية فيُنصَح بما يلي:


  1. المحافظة على النظافة خاصة نظافة منطقة المهبل، وذلك عن طريق غسلها بالماء الدافئ بشكل منتظم، وغسلها بالماء والصابون الخاص بها.

2. عدم استخدام الصابون المعطر لتنظيف وغسل منطقة المهبل.

3. تجفيف منطقة المهبل من الأمام إلى الخلف وعدم تنظيفها بعكس ذلك؛ وذلك لمنع دخول البكتيريا إلى منطقة المهبل.

4. استخدام ملابس داخلية قطنية وتجنب ارتداء الملابس الضيقة أكثر من اللازم.   إذن فإن الإفرازات المهبلية لا تُعَد دائمًا أمرًا خطيرًا، ولكن يجب مراقبتها باستمرار والانتباه عند حدوث أي تغيير فيها أو الشعور بحكة، ومعالجة ذلك فورًا بالرجوع إلى الطبيب الخاص أو بتنظيف المنطقة بعناية شديدة، ويجب المحافظة باستمرار وانتظام على النظافة الشخصية؛ لتجنب حدوث أي مشاكل في الإفرازات أو المهبل..