إفرازات الإباضة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٥ يوليو ٢٠١٨
إفرازات الإباضة

تعد مرحلة الحمل والإنجاب من المراحل المهمة والأساسية في حياة كل مرأة،

ولكن حتى تتمكن المرأة  من الحمل يجب عليها معرفة الفترة  أو الأيام التي تصبح فيها الإباضة؛

حيث أن هناك فترة معينة للإباضة تبدأ من اليوم الحادي عشر من الدورة الشهرية إلى اليوم السابع عشر هذا إذا كانت الدورة منتظمة وبشكل دائم،

فتشعر المرأة خلالها بخروج بعض الإفرازات مائية والمائلة إلى اللون الأبيض وتكون مشابهة لبياض البيض ومخاطية الملمس ويمكن مطها بين الأصابع وتكون مصحابة للبويضة الناضجة من المبايض،

وتساعد هذه الإفرازات إلى دخول البويضة لقناة فالوب ومرورها لتستقر في الرحم  ليتم تلقيحها ،

ويصبح الرحم قادر على تجهيز نفسه لاحتواء البويضة الملقحة والمخصبة فتلقائياً يقوم بزيادة سمك بطانته،

وكل هذا بمساعدة الإفرازات الإباضة؛ فإذا لم يتم التخصيب يقوم الرحم بإخراج البطانة عن طريق الدم خارج المهبل.

حقائق مصاحبة لإفرازات الإباضة والتبويض عند النساء


  • يقوم جسد المرأة بإعطاء علامات عن بدء الدورة الشهرية ونزولها بشكل كامل.
  • عند مرور إحدى عشر يوم عن دورة الشهرية تصبح المرأة جاهزة لممارسة الجماع في الأيام التي تسبق فترة الإباضة لزيادة احتمالية حدوث الحمل.
  • عند مرحلة التبويض يتم إفراز مادة قليلة اللزوجة ولونها مائي مائل للون الأبيض وتضل هذه المادة مصاحبة لفترة الإباضة وتهيُأ الرحم وتسمى إفرازات الإباضة.
  • تكون إفرازات الإباضة غزيرة جداً و، ويصبح الرحم طري جداً ومرتفع لمستوى البطن.
  • يظهر ألم بسيط في البطن من جهة المبيض مصاحب أيضاً لإفرازات التبويض، فيصبح هناك ارتفاع على درجة حرارة الجسد الرئيسية وهو مستوى  أعلى من درجة الحرارة الطبيعية  في وقت الراحة بنصف درجة، فيجب على المرأة مراقبتها بشكل مستمر  مع شعور المرأة براحة والهدوء خلال هذه الفترة.
  • تشعر المرأة بزيادة في الرغبة الجنسية وممارسة العلاقة الزوجية، حينها تبدأ المرأة بإغراءات لتجذب نظر زوجها لتتمكن من الاتصال الجنسي معه وتصبح الإفرازات أكثر غزارة.
  • تصبح البويضة عند المرأة جاهزة لتلقيح من خلال الحيوانات المنوية عند الرجل والناتجة عن الاتصال الجنسي وبمساعدة الإفرازات تثبت البويضة المخصبة في جدار الرحم ويصبح أكثر سماكة مما سبق.
  • تزداد شدة الحواس لدى المرأة كنظر، والشم، والتذوق‘ إثناء استقرار البويضة الملقحة في الرحم.
  • وجود بعض الآلام في منطقة الثدي، و التعرض إلى ألم في الرأس ودوران خفيف وغثيان.
  • عند الانتهاء من عملية التلقيح واستقرارها في الرحم تصبح إفرازات الإباضة مائلة للون الوردي لمدة يوم أو يومين فقط ومن ثم تنتهي الإفرازات.

بعض المعلومات عن فترة الإباضة وإفرازاتها


  • تعيش البويضة غير الملقحة من إحدى عشر ساعة إلى أربعٍ وعشرين ساعة قبل نزولها من المبيض باتجاه الرحم، وتكون بويضة واحدة كل شهر.
  • يتأثر تلقيح البويضة بإنتاج الإفرازات وغزارتها وحالة المرأة النفسية ومستوى التوتر عندها، والروتين الدائم أو المتغير.
  • تحتاج البويضة المخصبة من خمسة إلى اثني عشر يوماً لتنغرس جيداً في الرحم بعد عملية الإباضة.
  • يمكن أن يحدث التبويض عند المرأة دون وجود للدورة الشهرية.
  • عندما لا يتم تلقيح أو تخصيب البويضة فإنها تتعرض لتحلل ويمتصها الرحم فتتمزق بطانته وتنزل من خلال الدم وهذا ما يسمى الدورة الشهرية.