سبب داء الفيل

سبب داء الفيل
سبب داء الفيل

ما هو سبب الإصابة بداء الفيل؟

يُعد داء الفيل (Elephantiasis) اضطرابًا مؤلمًا يُسبب تشوهاتٍ شديدة في الأطراف في بعض الحالات، ويمكن لداء الفيل أن يصيب الأشخاص من مختلف الفئات العُمُريّة،[١]يُُعزى السبب الأساسيّ للإصابة بالمرض إلى عدم تلقي العلاج المناسب عند الإصابة بالوذمة اللمفيّة (Lymphedema)، الناجمة عن انسداد الأوعية اللمفيّة، الذي يُعيق تصريف السائلُ اللمفيّ ويُسبب تراكمه في الأطراف.[٢]

يُحدث هذا الانسداد بشكلٍ أساسيّ نتيجة الإصابة بعدوى داء الخيطيات (Lymphatic filariasis)، والذي ينجم عن دودة طفيلية تنتقل عن طريق لدغة البعوض الحامل للمرض، ولكن قد يحدث ذلك أيضًا نتيجة عدد من الأسباب الثانويّة الأخرى، ومنها الآتي:[٢]

  • داء الفيل غير الفيلاري أو القدم الطحلبيّة (Podoconiosis).
  • داء الليشمانيات (Leishmaniasis).
  • مرض السلّ (Tuberculosis).
  • مرض الجذام (Leprosy).
  • عدوى المكورة العقدية المقيحة (Streptococcus pyogenes) المتكرّرة.
  • إجراء عمل جراحيّ في أحد الأطراف.
  • التعرّض للعلاج الإشعاعيّ.
  • بعض الأمراض المنقولة جنسيًّا، والتي تسبّب ظهور داء الفيل في الأعضاء التناسليّة.

عوامل ترفع من خطر الإصابة بداء الفيل

تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بداء الفيل الناجم عن داء الخيطيات، ومنها الآتي:[٣]

  • العيش في إحدى المناطق الاستوائيّة حول العالم، مثل:
    • أفريقيا.
    • جنوب شرق آسيا.
    • أمريكيا الجنوبية.
    • الهند.
  • ارتفاع معدّل التعرّض للدغات البعوض.
  • العيش ضمن ظروف غير صحيّة.

كيف ينتقل داء الفيل للإنسان؟

تظهر أعراض داء الفيل في الساقين غالبًا، ولكن قد تظهر في أماكن أخرى في الجسم كالثديين والأعضاء التناسليّة، وفي ما يأتي بيان لمراحل انتقال العدوى المسبّبة لدى الفيل لدى الإنسان:[٤]

  • تبدأ سلسلة العدوى بلدغ البعوض للشخص المصاب.
  • تنتقل خلال عملية سحب الدم من الشخص المصاب المكروفيلارية (Microfilariae) أو اليرقات غير الناضجة إلى البعوضة.
  • يستمر تواجد اليرقات داخل البعوض لمدّة أسبوعين تقريبًا، تُكمل خلالها مراحل نموها لتصبح ناضجة وقادرة على التسبّب بالعدوى.
  • عند لدغ إنسان سليم من البعوضة الحاملة لهذه الديدان تنتقل إليه؛ لتصبح ديدان بالغة وتستقر في الجهاز اللمفاويّ.
  • تقوم هذه الديدان بإنتاج اليرقات في الدم بشكلٍ مستمر.
  • يكون الشخص في هذه المرحلة قادرًا على نقل المرض للآخرين عند تعرّضه للدغ البعوض، حتى لو لم تظهر عليه أي أعراض.
  • قد يستمر تواجد وتكاثر الديدان في الجسم لمدّة تصل إلى 8 سنوات.

ملخص المقال

يُعد داء الفيل من الاضطرابات الصحيّة المصحوبة بتشوهات شديدة لدى بعض المصابين، وغالبًا ما يكون ناجمًا عن عدوى دوديّة تنتقل عن طريق لدغات البعوض، ولكن قد تحدث الإصابة بالمرض نتيجة أسباب أخرى أقلّ شيوعًا مثل بعض أنواع العدوى الأخرى كالجذام والسلّ، ويرتفع خطر الإصابة بالمرض في المناطق الاستوائيّة، وقد تستمر مدّة الإصابة بالعدوى المسبّبة للمرض إلى 8 سنوات.

المراجع

  1. "Lymphatic filariasis (Elephantiasis)", who, Retrieved 17/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Elephantiasis", rarediseases, Retrieved 17/12/2021. Edited.
  3. "elephantiasis", healthline, Retrieved 17/12/2021. Edited.
  4. "elephantiasis", verywellhealth, Retrieved 17/12/2021. Edited.

377 مشاهدة