سيفالكسين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٠ ، ٢٦ مايو ٢٠٢٠
سيفالكسين

سيفالكسين

ينتمي دواء سيفالكسين إلى عائلة أدوية سيفالوسبورين، وتعد هذه الأدوية من المضادات الحيوية، التي تعمل عن طريق محاربة البكتيريا التي تغزو الجسم وتسبب الإصابة بالعدوى، متضمنةً عدوى المسالك البولية، أو الجهاز التنفسي العلوي، أو الأذنين، أو الجلد، أو العظام، وفي هذا المقال توضيح عن هذا الدواء من حيث استخداماته، وجرعاته المناسبة، والآثار الجانبية التي يمكن أن تنجم عنه، وغيرها الكثير.[١]


استخدامات دواء سيفالكسين

يتدخل دواء سيفالكسين بصورة أساسية في بنية جدران الخلايا البكتيرية، ويؤدي إلى تمزّقها وقتل البكتيريا، ويستخدم هذا الدواء لعلاج بعض أنواع العدوى التي تسببها البكتيريا، لكن يجب التنويه إلى عدم استخدامه لعلاج أي عدوى فيروسية، مثل نزلات البرد، والعدوى البكتيرية التي يمكن استخدام السيفالكسين من أجلها تتضمن ما يأتي:[٢]

  • التهابات الجهاز التنفسي.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • التهابات الجلد، والتهاب أجزاء منه.
  • التهابات العظام.
  • التهابات الجهاز البولي التناسلي، أو التهابات المسالك البولية.


جرعات دواء سيفالكسين

تعتمد جرعة دواء سيفالكسين على نوع العدوى التي تحتاج إلى العلاج، بالإضافة إلى عمر الشخص المصاب، ويجب التنويه إلى أنّ هذه الجرعات يصفها الطبيب، لذلك لا يوصى باستخدامها من قِبَل المصاب دون مراجعة الطبيب المختص بذلك، ويمكن ذكر أبرز الإرشادات العامة لجرعة هذا الدواء كما يأتي:[٣]

  • تتراوح جرعة البالغين المعتادة من 1 غرام إلى 4 غرامات يوميًا، ويتناولها بجرعات مقسمة على مدار اليوم.
  • تعادل الجرعة الأفضل لدواء سيفالكسين نحو 250 ملليغرامًا كل ست ساعات، أو 500 ملليغرام كل 12 ساعةً.
  • تتراوح الجرعة المعتادة للأطفال بين 25-50 ملليغرامًا لكل كيلوغرام من وزن الطفل، تعطى بجرعات مقسمة على مدار اليوم.
  • يمكن مضاعفة الجرعات في حالات العدوى الشديدة.
  • يمكن أن يستمر العلاج مدذة 7-14يومًا، ويعتمد ذلك على نوع العدوى.
  • قد يأخذ المصاب نوعًا آخر من أدوية السيفالوسبورين عن طريق الحقن، وذلك إذا احتاج إلى أخذ جرعات كبيرة من دواء سيفالكسين.

ومن أبرز القواعد التي تتعلق بطريقة أخذ دواء سيفالكسين ما يأتي:[٣]

  • يفضل تناوله مع الطعام أو الحليب؛ لمنع حدوث اضطراب في المعدة.
  • يجب أخذه دائمًا وفق توجيهات الطبيب.
  • يجب عدم مضغ الأقراص أو تقسيمها أو سحقها، ويجب أخذها كاملةً مع كوب كامل من الماء، أو الطعام، أو الحليب.
  • يجب تخزين أقراص دواء سيفالكسين في مكان آمن وجافّ، وفي درجة حرارة الغرفة.


الآثار الجانبية لدواء سيفالكسين

يمكن أن يسبب دواء سيفالكسين ظهور بعض الآثار الجانبية كما هو الحال مع جميع الأدوية، من أبرزها ما يأتي:[٤]

  • الآثار الجانبية الشائعة: تحدث الآثار الجانبية الشائعة عند حوالي شخص من كل عشرة أشخاص يتناولون هذا الدواء، ويفضل الاستمرار بتناوله إذا عانى الشخص من أي منها، لكن يمكنه التحدث مع الطبيب أو الصيدلي إذا كانت هذه الآثار الجانبية مزعجةً للغاية أو استمرت مدّةً طويلةً، وتتضمن ما يأتي:
  • الآثار الجانبية الخطيرة: تعد هذه الآثار الجانبية نادرة الحدوث، إذ يمكن أن تحدث بنسبة أقل من شخص من كل ألف شخص يتناولون الدواء، ويجب الاتصال بالطبيب على الفور إذا عانى المصاب من أي منها، وتتضمن ما يأتي:
    • الإسهال الشديد، الذي يستمر أكثر من أربعة أيام، أو يحتوي على دم أو مخاط.
    • خروج براز شاحب، وبول داكن اللون، واصفرار الجلد أو بياض العينين، إذ يمكن أن تكون علامات على الإصابة بمشكلات في الكبد.
    • ظهور كدمات على الجلد.
  • رد الفعل التحسسي الخطير: يمكن أن تعاني نسبة أقل من واحد من كل 100 شخص من رد فعل تحسسي لدواء سيفالكسين، وفي معظم الحالات يكون رد الفعل التحسسي طفيفًا، لكن في بعض الحالات النادرة يمكن أن يحدث رد فعل خطير للغاية، لذلك إذا عانى المصاب من أي من الأعراض الآتية يجب عليه التواصل مع الطوارئ على وجه السرعة:
    • ظهور طفح جلدي قد تصاحبه حكة، أو احمرار، أو تورم، أو تقرّح الجلد وتقشّره، أو ارتفاع درجة الحرارة.
    • سماع صوت صفير عند التنفس.
    • المعاناة من ضيق في الصدر أو الحلق.
    • المعاناة من صعوبة التنفس أو التحدث.
    • تورم الفم، أو الوجه، أو الشفتين، أو اللسان، أو الحلق.


تفاعلات دواء سيفالكسين مع الأدوية الأخرى

استخدام بعض الأدوية مع دواء السيفالكسين قد يؤثر في فعاليته، أو قد يزيد من خطر حدوث آثار جانبية خطيرة، لذلك لا بدّ من إخبار الطبيب عن جميع الأدوية الموصوفة وتلك التي لا تحتاج إلى وصفة طبية والفيتامينات والأعشاب التي يتناولها الشخص قبل البدء بتناول الدواء، كما يجب عدم البدء بتناول أي دواء أو التوقف عنه أو تغيير الجرعة دون موافقة الطبيب[٥]، ويمكن ذكر التفاعلات التي تزيد من خطر الآثار الجانبية للأدوية كما يأتي:[٦]

  • قد يؤدي تناول دواء سيفالكسين مع بعض الأدوية إلى زيادة خطر الآثار الجانبية له؛ وذلك نتيجة تراكم كمية منه في الجسم، ومن أبرز هذه الأدوية البروبينسيد.
  • قد يؤدي تناول دواء سيفالكسين مع بعض الأدوية إلى زيادة خطر الآثار الجانبية لها، ومن أبرز هذه الأدوية الميتفورمين، إذ يمكن أن يسبب تناول الميتفورمين والسيفالكسين معًا ظهور مشكلات في الكلى، لذا يحتاج الطبيب إلى تعديل جرعة دواء الميتفورمين لتقليل هذا الخطر.

ويمكن أن يتداخل هذا الدواء مع بعض الاختبارات المعملية، التي تتضمن اختبار كومبس، وبعض اختبارات السكر في البول، مما يمكن أن يتسبب بظهور نتائج خاطئة، لذا يجب التأكد من إخبار موظفي المختبر وجميع الأطباء المشرفين على المصاب عن استخدام هذا الدواء.[٥]


خطر تناول جرعة زائدة من دواء سيفالكسين

يمكن أن يؤدي تناول جرعة زائدة من دواء سيفالكسين إلى ارتفاع مستوياته في الجسم بنسبة خطيرة، لذلك إذا اعتقد الشخص أنه تناول كميةً كبيرةً منه يجب عليه الاتصال بالطبيب على الفور أو الذهاب إلى أقرب مركز طوارئ على وجه السرعة، وقد تتضمن الأعراض الناجمة عن هذا الارتفاع ما يأتي:[٤]


ماذا يحدث إذا نسيت تناول دواء سيفالكسين؟

إذا نسي الشخص تناول جرعة من دواء سيفالكسين يمكنه أن يأخذها بمجرّد تذكّرها، إلا إذا كان الوقت قد حان للجرعة التالية، وفي هذه الحالة يجب تخطي الجرعة الفائتة وأخذ التالية كالمعتاد، ويفضّل ترك مدّة لا تقل عن أربع ساعات بين الجرعات، كما يجب عدم أخذ جرعتين في نفس الوقت، ويجب أيضًا عدم أخذ جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة الفائتة، وإذا كان الشخص ينسى تناول جرعات دوائه باستمرار يمكنه ضبط منبه لتذكيره بها، أو استشارة الصيدلي حول أفضل طرق تذكّرها.[٤]


المراجع

  1. "Cephalexin ", drugs, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  2. "What is cephalexin?", medicalnewstoday, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "What Is Cephalexin (Keflex)?", everydayhealth, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Cefalexin", nhs, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Cephalexin", webmd, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  6. "Cephalexin, Oral Capsule", healthline, Retrieved 22-5-2020. Edited.