صحة المراة الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٥ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

بواسطة د. رشا الزمار

العناية بصحة الأم الحامل تقلل بشكل كبير من أي خطورة قد تصيب الأم أو الجنين، كما أنها تزيد من فرصة الولادة الطبيعية الصحية. إن اتباع إرشادات الطبيب و زيارته بشكل دوري و متابعة الحمل يساهم في الحفاظ على صحة الأم و الجنين، كما أنه يساعد على اكتشاف أي مضاعفات أو مشكلة قبل أن تتفاقم. إن الأطفال الذين يولدون لأمهات كُنَّ يفتقدن للعناية أثناء الحمل تكون فرصة ولادتهم بوزن أقل من الطبيعي أكثر ب ثلاثة مرات من غيرهم كما أن احتمالية الوفاة عندهم تكون أكبر بخمس مرات من أولائك الذين يولدون لأمهات كانت رعايتهم أثناء الحمل جيدة.

 

العناية قبل الحمل


تبدأ العناية بالأم قبل الحمل بثلاثة شهور و ذلك عن طريق اتباع بعض العادات و الابتعاد عن البعض الآخر مثل:

  • التوقف عن التدخين و شرب المشروبات الكحولية.
  • تناول بعض الفيتامينات المقوية مثل حمض الفوليك.
  • التحدث مع الطبيب عن أي أدوية أو مكملات غذائية تتناولها الأم و ذلك لإيقاف أي شيء قد يؤثر على صحة الجنين.
  • الابتعاد و عدم التعرض للمواد السامة أو بذل أي مجهود بدني قد يؤذي الأم.

 

العناية أثناء الحمل


بعد حدوث الحمل يجب القيام بزيارة الطبيب المختص للتأكد من أن الأمور تسير على ما يُرام، ولكن تلك الزيارة يجب أن تتكرر مرة واحدة شهرياً على الأقل إلى حين وقت الولادة. يقوم الطبيب خلال تلك الزيارات بقياس ضغط الدم، وزن الأم و فحص الجنين عن طريق جهاز الأمواج فوق الصوتية للتأكد من سلامة نموه و ضربات القلب. و للحفاظ على صحة الأم أثناء الحمل يُنصح باتباع بعض النصائح و الإرشادات مثل:

  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة و السباحة و ذلك لأن ممارسة الرياضة تسهل من عملية الولادة.
  • عدم بذل أي مجهود بدني قوي، مع استمرار ممارسة الحياة الطبيعية.
  • تجنب شرب الكحول و التدخين.
  • تناول الطعام الصحي و المفيد. يُنصح بتناول الأطعمة الغنية بالبروتينات و العناصر الغذائية مثل الكالسيوم و الحديد، كما يجب الابتعاد عن تناول أي طعام غير مطهو جيداً أو شرب الحليب غير المبستر و ذلك تجنباً للإصابة بأي عدوى بكتيرية.
  • الالتزام بتناول الفيتامينات و المكملات الغذائية التي يكتبها الطبيب و أخذها في أوقاتها الصحيحة.
  • تجنب شرب أي دواء إلا باستشارة الطبيب و ذلك لأن بعض الأدوية حتى و لو كانت بسيطة لها تأثير على صحة و سلامة الجنين.
  • التقليل من شرب القهوة و الشاي و أي مشروبات تحتوي على الكافيين.
  • الابتعاد عن أي مصدر قد يسبب القلق و التوتر، لأن ذلك يؤثر على صحة الأم و الجنين. إن الهرمونات التي يفرزها جسم الأم في أي حالة تنتقل إلى الجنين. إذا كانت الأم تشعر بالحزن فإن ذلك سوف ينتقل إلى الجنين و في حالات الشعور بالفرح و الابتهاج فإن الطفل يشعر بذلك أيضاً.

 

العناية بعد الولادة


أغلب الأمهات تركز على العناية أثناء الحمل فقط، و لكن يجب الاستمرار فيها حتى بعد إنتهاء فترة الحمل. يجب أن تستمر تلك العناية لمدة 6 إلى 8 أسابيع على الأقل بعد الولادة. يكون ذلك باتباع بعض النصائح مثل:

  • بتناول فيتامينات الحمل كاملة.
  • التغذية الصحية و تناول الوجبات المتوازنة.
  • تناول كميات كافية من الماء و السوائل.
  • أخذ القسط الكافي من الراحة.
  • الاعتناء بنظافة و صحة المهبل.

يجب زيارة الطبيب المشرف على الحالة بعد الولادة للتأكد أن كل شيء عاد إلى وظيفته الطبيعية بعد الولادة.

 

المراجع