عسل المانوكا لتثبيط نمو الخلايا السرطانية: وماذا يردّ الطب؟

عسل المانوكا لتثبيط نمو الخلايا السرطانية: وماذا يردّ الطب؟
عسل المانوكا لتثبيط نمو الخلايا السرطانية: وماذا يردّ الطب؟

هل يمكن لعسل المانوكا أن يؤثر على الخلايا السرطانية؟

قد يُساعد تناول عسل المانوكا في تثبيط نمو الخلايا السرطانية وذلك لخصائصهِ القاتلة للخلايا السرطانية، إذ يعمل عسل المانوكا بطريقة مشابهة للعلاجات الكيميائية المستخدمة في علاج السرطان حاليًا، وقد أكدت مراجعة منهجية نشرت في مجلة العلاج البديل والمكمل المثبت بأدلة (بالإنجليزية: Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine) عام 2013 ذلك.[١]

ويمكن القول أنّ عسل المانوكا لا يمثّل علاجاً مثبتاً أو متكاملاً للسرطان، ويجدر على الشخص المعنيّ استشارة الطبيب قبل استخدامه وذلك لتأكد من أمانه وفعاليته في علاج السرطان، إضافةً إلى محدودية الدراسات المنشورة عليه فنحن بحاجة للمزيد من الدراسات التي تُثبت فعالية زيت المانوكا على الخلايا السرطانية.


تعرّف على الفوائد الأخرى لعسل المانوكا

يمكن بيان الفوائد الأخرى لعسل المانوكا كالآتي:


المساعدة على التئام الجروح

يُساعد عسل المانوكا على تسريع عملية شفاء الجروح والحروق، وذلك لقدرتهِ على تشكيل طبقة عازلة تحمي الجروح من البيئة الخارجية، كما أنّه يحافظ على رطوبة الجروح ويقلل من الالتهاب فيها،[٢] وذلك وفقًا لمراجعة منهجية نُشرت في مجلة (Bioengineering) عام 2018م.[٣]


التخفيف من التهاب الحلق

يساعد عسل المانوكا على تخفيف الأعراض المرافقة لالتهاب الحلق، ويُعود ذلك لخصائصه المضادة للبكتيريا والالتهابات،[٢] وذلك وفقًا لدراسة سريرية نُشرت في مجلة (National Journal of Physiology Pharmacy and Pharmacology) عام 2017.[٤]


الحفاظ على صحة الفم

نظرًا لخصائص عسل المانوكا المضادة للبكتيريا، فقد وُجد أنّه فعّال في محاربة البكتيريا المسؤولة عن الإصابة بالتهاب اللثة، وتسوس الأسنان.[٢]


التخفيف من قرحة المعدة

قد يُساعد تناول عسل المانوكا على الوقاية من الإصابة بقرحة المعدة،[٢] وذلك وفقًا لدراسة مخبرية نُشرت في مجلة (Oxidative Medicine and Cellular longevity) عان 2016م.[٥]


مكافحة العدوى البكتيرية

يمتاز عسل المانوكا بخصائصه المضادة للبكتيريا التي تُساعد على التخفيف من بعض المشاكل المرتبطة بها، كحب الشباب ومشاكل البشرة الأخرى، إضافةً إلى الخصائص المضادة للالتهابات التي تُساعد على تقليل الالتهاب الناتج عن الإصابة بحب الشباب.[٢]


تعزيز صحة الجهاز الهضمي

يُساعد عسل المانوكا على تعزيز صحة الجهاز الهضميّ، وتجدر الإشارة إلى أنّ أفضل أنواع عسل المانوكا هو عسل مانوكا النيوزلندي الذي يُساعد على التخفيف من الأعراض الناتجة عن الإصابة ببعض الاضطرابات الهضمية كالإمساك، والارتداد المعدي المريئي، والقرحة، ويُعزى السبب في ذلك لاحتوائهِ على خصائص مضادة للالتهاب والبكتيريا.[٦]


تقليل خطر الإصابة بالتليف الكيسي

تعدّ التهابات الجهاز التنفسي العلوي أمرًا شائعًا لدى المصابين بالتليف الكيسي (Cystic fibrosis)، ويمكن القول أنّ عسل المانوكا ساعد على تثبيط نمو عددًا من البكتيريا المسببة لالتهابات الجهاز التنفسيّ لديهم إلى جانب العلاجات الدوائية،[٢] وذلك وفقًا لدراسة نشرت في مجلّة (Archives of microbiology) عام 2015 م.[٧]


القيمة الغذائية لعسل المانوكا

فيما يأتي توضيح للعناصر الغذائية الموجودة في ملعقة كبيرة أو ما يقارب 21 غراماً من عسل المانوكا:[٨]

العنصر الغذائي
القيمة الغذائية
السعرات الحرارية
60.1 سعرة حرارية
البروتين
0 غرام
الكربوهيدرات
17 غراماً
السكريات
16 غراماً


نصائح عليك الاطلاع عليها قبل شراء عسل المانوكا!

قبل شراء عسل المانوكا عليك الاطلاع على بعض النصائح والأمور التي تُساعدك في الحصول على عسل مانوكا الأصلي والطبيعيّ 100%، إذ لا تُعتبر جميع المنتجات الموجودة في السوق لعسل المانوكا ذات جودة وكفاءة عالية، فعلى الرغم من توفرهِ في العديد من المتاجر إلّا أنّ بعض الشركات قد تستخدم جمل مضللة لغايات التسويق؛ كإضافتها عبارة عسل المانوكا النشط (active Manuka honey) وهي عبارة قد تعطي انطباع وسوء فهم لدى المستهلك؛ إذ إنها تُشير إلى أنّ هذا النوع من عسل المانوكا يحتوي على مادة بيروكسيد الهيدروجين التي تُساعد على تثبيط نمو البكتيريا، وفي الحقيقة توجد هذه المادة في جميع أنواع العسل.[٩]

إضافةً لذلك يجب على المشتري الانتباه إلى عامل مانوكا الفريد (UMF) الموجود عادةً على الملصق الغذائيّ له، حيث يمثّل هذا الرقم كمية المركبات النشطة الموجودة في عسل المانوكا، وكلما احتوى العسل على كمية أكبر منه دل ذلك على امتلاكه خصائص مضادة للبكتيريا بشكلٍ أعلى، لذا يُفضل عند شراء عسل المانوكا اختيار الأنواع ذات رقم UMF عالٍ، وننصح أيضًا باختيار عسل المانوكا النيوزلندي، إذ تعدّ نيوزيلندا الموطن الأصليّ لعسل المانوكا وتنتج أفضل أنواع عسل المونوكا.[١٠]


كيف يمكنكَ استخدام عسل المانوكا؟

تختلف طريقة استخدام عسل المانوكا حسب الداعي، ويمكن بيانها بشيءٍ من التفصيل كما يأتي:[٩]

  • الجروح والخدوش: تختلف الكمية الموصى بها من عسل المانوكا لعلاج الجروح والخدوش، ويعتمد ذلك بشكلٍ كبير على تقييم كمية السوائل المتسربة من الجرح، إذ يمكنك استخدام كمية قليلة من عسل المانوكا على الضمادة الطبية وتطبيقها على مكان الجرح، ويجدر على الشخص المعنيّ تغيير الضمادة بشكلٍ دوري ومتكرر، وفي حال خروج سوائل من الجرح بكميات كبيرة فعليك استخدام كمية أكبر من عسل المانوكا على الجرح.
  • فوائده للجهاز الهضميّ: للحصول على فوائد عسل المانوكا للجهاز الهضميّ فننصحك بتناول 1-2 ملعقة كبيرة من عسل المانوكا، أو إضافته للنظام الغذائيّ كدهنهِ على شريحة خبز محمص، أو إضافته إلى اللبن، إضافةً لإمكانية إضافتهِ كمحليّ للمشروبات الصباحية كالقهوة والشاي.
  • فوائده للجهاز المناعيّ: قد يُساعد تناول 0.5-1 ملعقة كبيرة من عسل المانوكا بشكلٍ يوميّ إلى تعزيز صحة الجهاز المناعيّ، إضافةً لدوره في التقليل من ألم الحلق المصاحب لعدد من الحالات الصحية المختلفة.
  • علاج حب الشباب: يمكن استخدام عسل المانوكا للتخفيف من حب الشباب، إذ يُنصح بوضع طبقة رقيقة من عسل المانوكا على الجزء المصاب بحب الشباب وتركه لمدة قد تصل إلى 15 دقيقة وقد تحصل على نتائج أفضل في حال تركه لمدة تصل إلى ساعة ثم غسلهِ.
  • علاج الإكزيما: قد يُساعد خلط كميات متساوية من عسل المانوكا وزيت الزيتون وشمع العسل ووضعه على مكان الإصابة 3 مرات يوميًا إلى التخفيف وتهدئة الأعراض المرافقة للإكزيما.


محاذير تهمك لعسل المانوكا

خطر التسمم السُجقِّيّ أو التسمم الممباري للرضع

قد يسبب إطعام الأطفال الرضع الذين لا تتجاوز أعمارهم سنة واحدة أي نوع من العسل بما فيها عسل المانوكا إلى إصابتهم بالتسمم السجقي أو التسمم الممباري (Botulism)، ويُعزى السبب في ذلك لاحتواء العسل على أبواغ بكتيرية تتكاثر في أمعاء الرضيع وتتسب بانتاج سم خطير على صحة الرضيع.[١١]


محتواه العالي من السكريات

يحتوي العسل بشكل عام على نسبة عالية من السكريات التي ترفع من عدد السعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم، ممّا يؤدي إلى زيادة الوزن، وفي الحقيقة فإنّ تناول العسل بكميات كبيرة يرتبط برفع مستوى السكر في الدم خاصةً لدى الأفراد المصابين بمرض السكري.[١٢]


زيادة خطر لتعرض للحساسية

قد تُسبب حبوب اللقاح وغيرها من المكونات الموجودة في العسل رد فعل تحسسيّ عند بعض الأشخاص، ويجب على الأفراد الذين يُعانون من ظهور أعراض تدل على الإصابة بحساسية تجاه العسل التوجه لأقرب مركز صحيّ أو مستشفى، ومن الأعراض ما يأتي:[١١]

  • صوت صفير عند التنفس.
  • تعرق مفرط.
  • دوخة.
  • غثيان وتقيؤ.
  • الإغماء.


إليك بعض الأغذية التي قد تقلّل من خطر إصابتك بالسرطان

  • زيت الزيتون: يمكن استخدام زيت الزيتون في العديد من وصفات الطعام كبديل للدهون غير الصحية، حيث يمتلك العديد من الفوائد الصحية، منها تقليل خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.[١٣]
  • البروكلي: يحتوي البروكلي على مركبات مفيدة للجسم، كالسلفورافان (Sulforaphane) الذي يمتلك خصائص مضادة للسرطان، إذ يُساعد على تقليل حجم الأورام السرطانية.[١٣]
  • الفواكه الحمضية: تمتاز الفواكه الحمضية بقدرتها على تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.[١٤]
  • الطماطم: تحتوي الطماطم على العديد من المركبات المفيدة للجسم، منها اللايكوبين (Lycopene) الذي يمتلك خصائص مضادة للسرطان.[١٣]


ملخص المقال

يُساعد عسل المانوكا على تثبيط نمو الخلايا السرطانية، وتجدر الإشارة إلى أنّ استخدامه لا يُغني عن استخدام العلاجات الطبية الموصوفة من قبل الطبيب المختص، وننوه إلى ضرورة قراءة الملصق الغذائيّ للتأكد من أنّ المنتج أصلي وطبيعيّ 100%، وذلك لوجود العديد من المنتجات المزيفة في الأسواق، وفي الحقيقة يجب أن يضاف العسل بكميات قليلة خلال اليوم خوفًا من المحتوى العالي للسعرات الحرارية، ويجب على مرضى السكري الحذر عند استخدامه.


المراجع

  1. Sarfraz Ahmed, Nor Othman (2013), "Honey as a Potential Natural Anticancer Agent: A Review of Its Mechanisms", Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine, Page 829070. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Kaitlyn Berkheiser (29-3-2018), "7 Health Benefits of Manuka Honey, Based on Science", healthline, Retrieved 14-6-2021. Edited.
  3. "Honey-Based Templates in Wound Healing and Tissue Engineering", NCBI, Retrieved 07/11/2021. Edited.
  4. "Role of honey as adjuvant therapy in patients with sore throat", researchgate, Retrieved 11/07/2021. Edited.
  5. "Antioxidant, Anti-inflammatory, and Antiulcer Potential of Manuka Honey against Gastric Ulcer in Rats", NCBI, Retrieved 11/07/2021. Edited.
  6. "In manuka honey, find solution to digestive disorders", indianexpress, Retrieved 11/07/2021. Edited.
  7. Rowena Jenkins, Mandy Wootton, Robin Howe, and others (2015), "A demonstration of the susceptibility of clinical isolates obtained from cystic fibrosis patients to manuka honey", Archives of microbiology, Issue 4, Folder 197, Page 597-601. Edited.
  8. " RAW MANUKA HONEY", fdc.nal.usda, Retrieved 23-6-2021.
  9. ^ أ ب Elizabeth Connor (18-8-2020), "Everything You Should Know About Manuka Honey", healthline, Retrieved 14-6-2021. Edited.
  10. Stephanie Watson (19-11-2020), "How to Select Manuka Honey and What It’s Used For", healthline, Retrieved 14-6-2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Honey", mayoclinic, Retrieved 14-6-2021. Edited.
  12. Rachael Link (22-1-2019), "Is Honey Good for You, or Bad?", healthline, Retrieved 14-6-2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت Rachael Link (18-12-2017), "13 Foods That Could Lower Your Risk of Cancer", healthline, Retrieved 14-6-2021. Edited.
  14. Jong-Myon Bae, Eun Lee, Gordon Guyatt (2009), "Citrus fruit intake and pancreatic cancer risk: a quantitative systematic review", Pancreas , Issue 2, Folder 38, Page 168-174. Edited.

15 مشاهدة