علاج أكياس المبايض بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٦ ، ١٠ مارس ٢٠٢٠
علاج أكياس المبايض بالاعشاب

أكياس المبيض

تُعرف أكياس المبيض بأنها؛ أكياس أو جيوب ممتلئة بالسوائل داخل المبيض أو على سطحه، وتعاني بعض النساء منها في أحد مراحل حياتهن؛ إذ تكون معظمها صغيرة غير مؤذية، ولا تسبب أيّ أعراض، ولا تستلزم العلاج، بل تتلاشى تلقائيًا خلال أشهر عدة، ولكن بعض أكياس المبيض كبيرة الحجم تسبب آلامًا في الجزء الأسفل من البطن في جهة المبيض المصاب، والشعور بالامتلاء في البطن، والنفاخ، كما قد تنفجر لتسبب أعراضًا خطيرة وآلامًا حادة مفاجئة في الحوض، والتقيؤ، وارتفاع درجة الحرارة.

لأكياس المبايض عدة أنواع، وأكثرها شيوعًا؛ الأكياس الوظيفية التي تنقسم إلى نوعين؛ كيس المبيض الجريبي الذي يتكون جرّاء عدم انطلاق البويضة من الجريب في منتصف الدورة الشهرية، وكيس الجسم الأصفر الذي يتكون نتيجة تراكم السوائل في الجسم الأصفر بعد انطلاق البويضة، أمّا عن الأنواع الأقل شيوعًا؛ فهي الكيسات البشرانية، والأورام الغُدِّية الكيسيّة، والأكياس البطانية الرحمية.[١]


علاج أكياس المبيض بالأعشاب

توجد العديد من العلاجات العشبية والطبيعية التي تُخفف من أعراض أكياس المبيض، ويجب استشارة الطبيب المختص قبل البدء بتناول مكملاتها، لآثارها الجانبية وعدم توافر أدلة دراسية كافية، تثبت فعاليتها في علاج أكياس المبيض، ومنها ما يأتي:[٢]

  • شاي البابونج: يمتلك شاي البابونج خصائص مضادة للالتهاب تعمل على التقليل من التقلصات المصاحبة لأكياس المبيض، كما يعمل على التقليل من مستوى القلق والمساعدة على الحصول على نوم هادئ أثناء الليل؛ إذ يمكن تحضير شاي البابونج بمزج 3-4 ملاعق من أزهار البابونج مع النعناع، ونقعهما في ماء مغلي.
  • شاي الزنجبيل: يعمل الزنجبيل على التقليل من مستويات الألم والتقلصات المصاحبة، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للأكسدة والمحاربة للسرطان، فقد أشارت إحدى الدراسات فعالية الزنجبيل في تثبيط نمو الخلايا السرطانية لسرطان المبيض،[٣] إذ يمكن نقع الزنجبيل المقشّر في الماء المغلي لمدة 10 دقائق وإضافة الليمون والعسل إلى الشاي المحضر.
  • عشبة الملاك الصينية: أو المعروفة باسم عشبة الدونغ كواي، التي يمكن تناولها كشاي أو مكملات عشبة الملاك الصينية، إذ تساعد على التخفيف من التقلصات المصاحبة لأكياس المبيض، كما يمكن لهذه العشبة علاج أعراض الهبات الساخنة، وتقلصات الدورة الشهرية، ولكن يجدر التنبيه إلى عدم تناولها في عدة حالات مثل؛ الحمل، والرضاعة الطبيعية، واختلالات تخثر الدم، أو عند تناول أدوية مميعات الدم.
  • اللوز: يُعد اللوز مصدرًا غنيًا بالمغنيسيوم، الذي يساعد على التخلص من الألم؛ إذ يحتوي كل 100 غرام من اللوز النيئ على 270 ملليغرام من المغنيسيوم؛ إذ إنّ دمج المغنيسيوم في الغذاء، يعمل على التخفيف من الألم المزمن، ولكن يجدر التنبيه إلى عدم تناول اللوز في حال المعاناة من حساسية المكسرات.
  • جذور الماكا: إذ ينصح بتناول مكملات جذور الماكا، للتخفيف من أعراض أكياس المبايض على المدى البعيد بتنظيم مستوى الهرمونات بالرغم من عدم توافر أدلة كافية في فعالية جذور الماكا في علاج أكياس المبايض؛ إذ قد يُضاف مسحوق الجذور إلى العصائر والقهوة.
  • بذور الكتان المطحونة: التي ينصح بتناولها كذلك لعلاج أعراض أكياس المبيض على المدى الطويل، بتنظيم مستوى الهرمونات؛ إذ تعمل على التقليل من مستوى الأندروجينات في الجسم على الرغم من عدم توافر أدلة دراسية كافية تدعم فعالية بذور الكتان في علاج أكياس المبيض، كما تعد بذور الكتان غنية بالأوميغا3، إذ قد تظهر بذور الكتان فعالية في علاج أعراض متلازمة تكيس المبايض بتقليل مستوى الأندروجينات، ومستوى هرمون التستوستيرون.
  • عشبة الكوهوش الأسود: التي ينصح بتناولها لتنظيم الدورة الشهرية والمساعدة على تخفيف أعراض أكياس المبيض على المدى الطويل بالرغم من عدم توافر الأدلة الكافية كذلك، ولكنّها فعالة في التخفيف من أعراض سن اليأس، ومن الجدير بالذكر إنّ عشبة الكوهوش الأسود، تُسبب عدة آثار جانبية مثل؛ اضطرابات المعدة، والطفح الجلدي، كما قد تسبب تضرر الكبد، وقد تتعارض مع عمل الأدوية المتناولة الأخرى.


علاج أكياس المبيض طبيًا

توجد جملة من العلاجات الطبية لعلاج أكياس المبيض، ومنها:[١]

  • حبوب منع الحمل: إذ يقوم الطبيب بوصف حبوب منع الحمل الهرمونية، لمنع تكون أكياس المبيض، ولكن تجدر الإشارة بأنّ تلك الحبوب لا تعمل على تقليص حجم الأكياس الموجودة.
  • الجراحة: قد يقوم الطبيب باستئصال كيس المبيض كبير الحجم فقط دون استئصال المبيض، والمستمر في النمو لأكثر من 3 دورات شهرية، أو في حالة تسببه للألم، كما قد يقوم الطبيب باستئصال المبيض المحتوي على الكيس، وفي حالات الأورام الكيسية السرطانية، قد يقوم الطبيب باستئصال المبيضين، وقناتي فالوب، والرحم، خاصةً عند سن اليأس بالإضافة إلى الخضوع للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • مسكنات الألم: إذ يمكن تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية مثل؛ دواء الآيبوبروفين، التي تساعد على التخفيف من الألم المصاحب لأكياس المبيض، كما قد يقوم الطبيب بوصف المسكنات المحتوية على الكودائين في حالات الألم الشديد، كما يجدر التنبيه إلى ضرورة مراجعة الطبيب في حالات الألم الحاد؛ إذ قد يكون ذلك مؤشرًا على حدوث أحد المضاعفات الخطيرة.[٤]


علاج أكياس المبيض منزليًا

توجد جملة من الاستراتيجيات الروتينية والمنزلية، للتخفيف من أعراض، وآلام أكياس المبيض، ومنها ما يأتي:[٤]

  • التدليك: تؤدي أكياس المبيض إلى شد وتوتر العضلات المحيطة وخاصةً أثناء الدورة الشهرية، لذا ينصح بتدليك أسفل الظهر، والفخذين والمؤخرة والبطن، للتخفيف من توتر العضلات والألم المصاحب.
  • وضع الكمادات الدافئة: إذ تعمل الحرارة على زيادة التدفق الدموي والتخفيف من حدة الألم؛ إذ يُنصح بوضع قربة ماء ساخنة على البطن، وأسفل الظهر لمدة 20 دقيقة عدة مرات في اليوم.
  • استخدام التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد: وهو جهاز متوافر دون وصفة طبية، يعمل على توصيل إشارات كهربائية طفيفة للأعصاب؛ إذ تعمل هذه الإشارات على تغيير استجابة الأعصاب، للألم للتخفيف من الآلام المصاحبة، لأكياس المبيض أو الدورة الشهرية.
  • ممارسة تمارين التمدد: إذ تعمل هذه التمارين على تخفيف توتر العضلات والألم المرتبط بأكياس المبيض، كما يمكن ممارسة رياضة الركض أو اليوغا.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء: مثل؛ التأمل واليوغا، والتنفس العميق، للتقليل من مستويات القلق والتوتر، اللذان يعملان على تفاقم الألم، كما تُساعد تقنيات التأمل على التخفيف من الألم على المدى الطويل، وتعزيز الصحة العامة للجسم.
  • تناول الغذاء الصحي وخسارة الوزن: إذ تُعاني معظم النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبيض، التي تتكون، نتيجة تراكم عدة أكياس وظيفية، من مقاومة الأنسولين المؤدية إلى الإصابة بالسكري، وصعوبة الحمل؛ إذ يُنصح بالتقليل من استهلاك السكر، والكربوهيدرات، كما أنّ خسارة الوزن تمنع تكون أكياس جديدة على المبيض.
  • استخدام الملح الإنجليزي: المعرف بملح الإيبسوم أو كبريتيد المغنيسيوم؛ إذ يُنصح بإضافة الملح الإنجليزي إلى ماء الاستحمام، والسماح بذوبانه تمامًا، ونقع الجسم لمدة 20 دقيقة، للتخفيف من تشنج العضلات والألم.[٢]


أعراض أكياس المبايض

في الغالب لا تسبّب أكياس المبايض ظهور أيّ أعراض لكنّها عندما تكون ذات أحجام كبيرة -أي أنّ قطرها يزيد عن 5 سنتيمترات- فإنّها تسبّب ظهور مجموعة من الأعراض، ومن أبرزها الآتي:[٥]

  • اضطرابات الدّورة الشّهرية، فقد تكون الدّورة مؤلمةً، ويحدث تدفّق للدّم بصورة أكبر أو أخفّ.
  • الشّعور بآلام في منطقة الحوض، من الممكن أن يكون هذا الألم متقطّعًا أو مستمرًا، وقد يمتدّ إلى أسفل الظّهر والفخذين.
  • الشّعور بألم عند ممارسة العلاقة الجنسيّة، تعاني النساء المصابات بكيسات المبايض من آلام في البطن والحوض بعد ممارسة العلاقة الجنسيّة.
  • حدوث اضطرابات في الأمعاء، والتي تتضمّن الإحساس بالألم عند التّبرز، والرّغبة المتكرّرة بإخراج البراز، بالإضافة إلى انتفاخ البطن.
  • زيادة عدد مرّات التّبوّل.
  • تّغيرات هرمونيّة تسبّب نمو الثّديين وظهور الشّعر في مناطق مختلفة من الجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Ovarian cysts", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Ashley Marcin (16-11-2017), "11 Home Treatments for Ovarian Cyst Symptoms"، www.healthline.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  3. Jennifer Rhode,#1 Sarah Fogoros,#2 Suzanna Zick,3 Heather Wahl,4 Kent A Griffith,5 Jennifer Huang,4 and J Rebecca Liucorresponding author4 (20-12-2007), "Ginger inhibits cell growth and modulates angiogenic factors in ovarian cancer cells"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Zawn Villines (30-4-2018), "Home remedies for ovarian cyst symptoms"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  5. Christian Nordqvist (2017-6-27), "Everything you need to know about ovarian cysts"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-10.