علاج تكيس المبايض بالاعشاب

علاج تكيس المبايض بالاعشاب
علاج تكيس المبايض بالاعشاب

هل توجد أعشاب تعالج تكيس المبايض؟

يُعدّ العلاج بالأعشاب من الخيارات المطروحة بكثرة لحالات تكيّس المبايض، وقد تجد العديد من الآراء التي تُوصي باستخدام الأعشاب بدلاً من الأدوية في هذه الحالات، ولكن وجب التنبيه إلى أنّ العلاج العُشبيّ لا يعني بالضرورة درجةً عالية من الأمان أو الفعالية، كما أنّ من غير الممكن الاستعاضة عن الدواء بأحد الأعشاب، ولذلك يجب استشارة الطبيب المسؤول قبل تجربة أيّ منها، سواء كان ذلك باستعمال العُشبة مُباشرة، أو باستخدام مُستخلصات الأعشاب التي تتوفر على شكل مُكمّلات غذائيّة.[١]

وفيما يأتي ذكر لبعض من هذه العلاجات العُشبيّة:


عرق السوس

يمتلك عرق السوس تأثيراً يساهم في خفض مستويات هرمون الأندروجين الذكري، وهو ما أشارت إليه عدّة دراسات شملتها مُراجعة بحثيّة منشورة في مجلة (BMC Complementary Medicine and Therapies) عام 2014، وكانت بعض هذه الدراسات قد أُجريت على الجرذان، في حين أُجريت دراسات أخرى على نساءٍ يعانين من تكيّس المبايض، إلّا أنّ عدد المشاركات في الدراسات لم يكن كبيراً، ولذلك فإنّ نتائج هذه الدراسات لم يكن مؤكداً، وما زالت هناك حاجةٌ لإجراء دراساتٍ أخرى للتأكد من هذه النتائج.[٢]


الحسك الأرضيّ

أو ما يُسمّى بالعُرمُط أو الشرشر، أو القرطب الأرضي (Tribulus terrestris)، وقد أشارت عدة دراساتٍ ذُكرت في مُراجعة بحثيّة منشورة في مجلة (BMC Complementary Medicine and Therapies) عام 2014؛ إلى أنّ الحسك الأرضيّ قد يكون له دور في تحسين الإباضة لدى النساء المُصابات بالتكيّس، ورفع نسبة الهرمون المُنّشط للحويصلات (FSH)، وذلك بناءً على دراسات أُجريت إحداها على الإناث من الجرذان المُصابة بالتكيّس، وأُخرى أُجريت على مجموعة من النساء اللواتي لا يُعانين منه، وكلا الدراستين تمّت مُراجعتهما في دراسة بحثيّة منشورة عام 2014، ولذا فإنّ آلية عمل الحسك الأرضيّ وفعاليّته وأمانه ما زال بحاجة لمزيد من الدراسات المُتخصّصة والدقيقة.[٢]


النعناع المُدبّب

وهو من فصائل النعناع، واسمه العلمي: (Mentha spicata)، وقد لوحظ أنّه يمتلك خصائص تساهم في خفض نسبة هرمون الأندروجين الذكري، ورفع نسبة الهرمون المُنشّط للحويصلات، والهرمون المُنشّط للجسم الأصفر (LH)، حسب ما أشارت إليه دراسة منشورة في مجلة (Phytotherapy Research) عام 2009، والتي أُجريت على 41 امرأة مُصابة بالتكيّس، ممّن تناولن شاي النعناع المُدبّب مرّتين يوميًّا لمُدّة شهر واحد.[٣]


المردقوش

قد يحسن المردقوش حالات المصابات بتكيس المبايض، فهو يساهم في تقليل مستويات هرمونات الأندروجين الذكرية عند النساء المُصابات بتكيّس المبايض، كما أنّه يُحسّن من حساسيّة الإنسولين في الجسم نوعاً ما، وذلك حسب ما أشارت إليه دراسة منشورة في (Journal of Human Nutrition and Dietetics) عام 2015، إلا أنّ هذه الدراسة كانت أولية وصغيرة، ولم تضمّ سوى 25 امرأةً مُصابةً بتكيّس المبايض، ولم تُحدّد بالضبط المادّة الفعّالة في المردقوش المسؤولة عن فعاليّته، وهو ما يحتاج مزيدًا من الدراسات والأبحاث قبل تعميم فائدته العلاجيّة ودرجة أمانه.[٤]


نصائح لتخفيف حالة تكيس المبايض

بالإضافة للعلاجات الدوائيّة والتعليمات المُوصى بها من قبل الطبيب فإنّ هناك بعض الإرشادات والنصائح التي تُساعد على التخفيف من الأعراض المُصاحبة لتكيّس المبايض، وفيما يأتي ذكر لبعضٍ منها:[١]

  • تخفيف الوزن الزائد: إذ إنّ ذلك يُساعد على التقليل من المُضاعفات المُحتملة لتكيّس المبايض، كما أنّ الحفاظ على الوزن المثاليّ قدر الإمكان يُساعد على تنظيم مواعيد الدورة الشهريّة، ويُقلّل من مُقاومة الإنسولين.
  • إجراء بعض التعديلات على النظام الغذائيّ المُتّبع: قد تساعد بعض الأطعمة على تحسين حالات تكيس المبايض، ونذكر منها ما يأتي:
    • تناول الأطعمة الطبيعية الكاملة، والتي لم تتعرّض لعميات تصنيع ومعالجة، وبذلك فإنّها تكون خاليةً من السكريات الصناعية، والهرمونات، والمواد الحافظة، ومن هذه الأطعمة: الفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والبقوليات.
    • تناول كميات جيّدة من البروتينات والكربوهيدرات الصحيّة.
    • تناول كميات كافية من مصادر الحديد؛ وذلك في حال كانت غزارة الدورة الشهريّة من أعراض التكيّس التي تُعاني منها المرأة، ولكن في بعض الحالات فإنّ زيادة استهلاك الحديد قد تكون ضارة، وتسبب زيادةً في مضاعفات كيس المبايض، ولذلك يُنصح باستشارة الطبيب لمعرفة كمية الحديد ومصادره المناسبة؛ لتعويض الدم المفقود، ومن الأمثلة على مصادر الحديد؛ السبانخ، والبروكلي، والبيض.
    • تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف؛ مثل البروكلي والعدس والأفوكادو.
    • تناول الأطعمة الغنيّة بالمغنيسيوم؛ مثل الموز، واللوز، والكاجو.
    • تناول الأطعمة التي تمتلك خصائص طبيعية مُضادّة للالتهاب؛ مثل البندورة، وزيت الزيتون، والأسماك.
    • تقليل الكميات المُستهلكة من القهوة، وبدلاً؛ منها يمكن استهلاك المشروبات منزوعة الكافيين، أو الشاي الأخضر.
    • استهلاك البروبيوتيك؛ أو ما يُعرف بالمعينات الحيوية، وهي البكتيريا النافعة والمفيدة لصحة الأمعاء، وقد تساعد البروبيوتيك على تقليل مستويات الالتهاب، وتنظيم مستويات الهرمونات الجنسيّة؛ كالإستروجين، والأندروجين، ويمكن الحصول على البروبيوتيك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بها؛ كلبن الزبادي، أو عن طريق تناول مكملات البروبيوتيك الغذائية.
  • مُمارسة التمارين الرياضيّة بانتظام: فقد تكون التمارين الرياضية مفيدةً للسيطرة على الوزن، وتنظيم الهرمونات، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ ممارسة التمارين بكثرة قد تسبب تأثيراتٍ معاكسة، ولذلك يُفضّل استشارة الطبيب لتحديد نوع وطبيعة التمارين المُناسبة لكلّ حالة، وبشكلٍ عام؛ يمكن القول إنّ التمارين الخفيفة؛ كاليوغا، والبيلاتس قد تكون مناسبةً للمصابات بتكيس المبايض، كما يمكن لهنّ أيضاً السباحة، أو ممارسة التمارين الهوائية الخفيفة، وغيرها من التمارين.
  • تقليل التوتّر والضغوطات: فقد يساعد ذلك على تنظيم مستويات هرمون الكورتيزول، ويمكن تقليل التوتر عن طريق الراحة فترةً كافية، وتجنب الكافيين، وممارسة اليوغا، بالإضافة إلى النوم فترةً كافية.
  • النوم الكافي: وتحديد ساعات مُنتظمة للنوم، ويُنصح بالنوم مدة 8 إلى 10 ساعات كل ليلة، مع تجنّب استهلاك المنبهات، أو تناول الأطعمة الدّسمة قبل النوم.


نصائح للوقاية من الإصابة بتكيس المبايض

ليست هناك طريقة مُعيّنة أو مُثبتة لتقليل احتماليّة الإصابة بتكيّس المبايض، وتقتصر الخطوات الوقائيّة المُوصى بها بتقليل خطر الإصابة بالمُضاعفات الناجمة عن التكيّس بعد تشخيص الإصابة به، وذلك باتّباع النصائح المذكورة سابقًا وتعليمات الطبيب لكلّ حالة، وهو ما يُقلّل احتماليّة الإصابة بأمراض القلب والشرايين أو الإصابة بالسكريّ.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Kathryn Watson (7/3/2019), "30 Natural Ways to Help Treat Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)", healthline, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Susan Arentz, Jason Anthony Abbott, Caroline Anne Smith and others. (18/12/2014), "Herbal medicine for the management of polycystic ovary syndrome (PCOS) and associated oligo/amenorrhoea and hyperandrogenism; a review of the laboratory evidence for effects with corroborative clinical findings", biomedcentral, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  3. Paul Grant (7/7/2009), "Spearmint herbal tea has significant anti-androgen effects in polycystic ovarian syndrome. a randomized controlled trial", wiley, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  4. I Haj-Husein, S Tukan, F Alkazaleh (9/2/2015), "The effect of marjoram (Origanum majorana) tea on the hormonal profile of women with polycystic ovary syndrome: a randomised controlled pilot study", pubmed, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  5. "Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)", clevelandclinic, 3/11/2014, Retrieved 30/5/2021. Edited.

671 مشاهدة