علاج التهاب القصبة الهوائية بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٢ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
علاج التهاب القصبة الهوائية بالاعشاب

التهاب القصبة الهوائية

التهاب القصبة أو الشعب الهوائية الحاد أو المزمن مرض شائع يصيب جهاز التنفس، إذ ينتج من التهاب الأنابيب التي تجلب الهواء من الأنف والفم إلى الرئتين، الذي تسببه بعض المهيجات، كالدخان، الذي يؤدي إلى تفاقم التهاب بطانة أنابيب الشعب الهوائية المصحوب بالسعال والمخاط.

التهاب القصبات الهوائية الحادّ يجرى علاجه دون الحاجة إلى الذهاب إلى الطبيب؛ لأنّه في الكثير من الأحيان يتحسّن في غضون أسبوعين، لكن قد يستمر السعال لعدة أسابيع، حيث التهاب القصبات الهوائية يحدث بتكرار، ويتطوّر إلى التهاب مزمن أكثر خطورة من الالتهاب الحاد، في هذه الحالة يستلزم المريض عناية طبية؛ لأنّه إذا لم يُعالج في أقرب وقت، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث مرض الانسداد الرئوي المزمن[١].


علاج التهاب القصبة الهوائية بالأعشاب

قد تساعد بعض العلاجات الطبيعية بالتخفيف من أعراض التهاب القصبات الهوائية، لكن يجب الحصول على مشورة طبية قبل تناولها، خاصةً لو كان الشّخص يُعاني من أمراض مزمنة أو يتناول أدوية معيّنة، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٢]

  • العلاج باستخدام الزنجبيل: إنّ الزنجبيل يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، خصوصًا التهابات الجهاز التنفسي، ومنها التهاب القصبة الهوائية، إذ يُستخدَم الزنجبيل الطبيعي لعلاج هذه الحالة عن طريق شرب الشاي المصنوع منه، أو تناوله، أو إضافته إلى الطعام، لكن يجب الانتباه عند استخدام الزنجبيل في شكل علاج، خصوصًا إذا كانت لدى الشخص حساسية تجاهه، فيفضل استخدام كمية صغيرة منه، وكما لا ينصح بأخذه في شكل علاج بالنسبة للأشخاص المصابين بمرض السكري، أو أمراض القلب، أو النساء الحوامل، والمرضعات، ومن يتناولون الأدوية المميعة للدم.
  • استخدام الثوم: يُستخدَم الثوم علاجًا طبيعيًا لالتهاب القصبة الهوائية، إذ يُفضَّل استخدام الثوم الطازج؛ لما له من خصائص فعّالة في تثبيط حدة التهاب القصبة الهوائية الناتجة من عدوى فيروسية وعلاجه، لكن يجب على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات؛ كالنزيف الانتباه عند تناول الثوم، وأخذها بكميات صغيرة.
  • استخدام الكركم: إنّ الكركم يشابه الزنجبيل في الخصائص المضادة للالتهابات، كما يحتوي الكركم على خصائص مضادة للأكسدة، والتي بدورها تساعد جهاز المناعة في محاربة العدوى والالتهابات التي يتعرّض لها الجسم، فيُشرَب شاي الكركم الطازج، أو يضاف إلى الأطعمة التي يتناولها الشخص، أو يُخلَط بين الكركم المجفف والعسل وتناول ملعقة واحدة من هذا الخليط، إذ يساعد الجسم في التخلص من التهاب القصبة الهوائية، لكن لا يُنصَح باستخدامه عند وجود مشكلات في المعدة أو المرارة، أو وجود اضطرابات في الدم أو نقص الحديد، يجب الابتعاد عند استخدام الكركم لعلاج التهاب القصبة الهوئية فقد يسبب مشاكل أخرى.


أعراض التهاب القصبات الهوائية

تتشابه أعراض كلٌّ من التهابَي القصبات الهوائيّة الحاد والمُزمن، وتشتمل على:[٣]

  • السعال.
  • الإجهاد العام في الجسم.
  • إفراز البلغم الذي يبدو لونه غالبًا إمّا شفافًا أو أبيض أو أصفر مُخضّرًا، وأحيانًا قليلة قد يبدو مختلطًا بالدماء.
  • انقطاع النَفَس.
  • حمّى طفيفة مع القشعريرة.
  • الشعور بعدم الراحة في الصدر.

غالبًا ما تتشابه أعراض التهاب القصبات الهوائيّة الحاد أو العارض مع نزلات البرد والإنفلونزا، وتزول غالبًا في غضون أسبوع، لكنّ أعراض التهاب القصبات الهوائيّة المزمن قد يستمر على الأقل لثلاثة أشهر، مع احتمال عودة الإصابة به لمدة متقطّعة خلال سنتين متتاليتين.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (11-4-2017), "Bronchitis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 15-11-2018. Edited.
  2. Emily Cronkleton, Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, (2-6-2017), "7 Home Remedies for Bronchitis"، www.healthline.com, Retrieved 15-11-2018. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (2017-4-11), "Bronchitis"، mayoclinic, Retrieved 2019-8-9. Edited.