علاج السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٣ ، ١٤ فبراير ٢٠١٩
علاج السرطان

السّرطان

وهو عبارة عن حدوث اضطراب أو خلل يؤدي إلى حدوث نمو غير طبيعيّ للخلايا خارج عن سيطرة الجسم، إذ يُطلق عليها مصطلح الخلايا السرطانيّة، ويوجد أكثر من 200 نوع من السرطانات ومنها: سرطان الثديّ، وسرطان القولون والمستقيم، وسرطان الرئتين، وسرطان الدم، بالإضافة إلى سرطان البروستات، وتزيد فرص الإصابة بمرض السرطان نتيجة وجود العديد من العوامل، ومنها: التعرض لبعض المركبات الكيميائيّة، أو المركبات السامة، أو التعرض للإشعاعات، بالإضافة إلى ذلك التعرض لبعض مسببات الأمراض، أو نتيجة وجود بعض العوامل الوراثيّة.[١][٢]


علاج السرطان

العلاج الجراحيّ

يستأصل الطبيب الجراح الورم السرطانيّ من جسم الإنسان، إذ يوجد طرق جراحيّة يمكن استخدامها ومنها: الليزر، والتعرض للحرارة المرتفعة تحت إشرافٍ طبي، أو العلاج الضوئيّ الديناميكيّ، ومن أنواع الجراحة المستخدمة في علاج مرض السرطان، ما يأتي:[٣]

  • الجراحة المفتوحة: يجري الطبيب شقًّا كبيرًا لإزالة الورم، ويزيل الأنسجة المحيطة بالورم، بالإضافة إلى إزالة بعض العقد الليمفاوية.
  • الجراحة الخفيفة: يُجري الطبيب الجرّاح شقوقًا صغيرة بدلًا من شق واحد كبير، ومن ثم يدخل أنبوب طويل ورفيع إلى داخل الجسم، ويكون مزودًا بكاميرا صغيرة، وذلك لعرض صور داخل الجسم على جهاز العرض، ليتمكن الطبيب من الرؤية والمتابعة، وبعد ذلك تُدخل أدوات خاصة لإزالة الورم وبعض الأنسجة المحيطة به، لكن هذا النوع من الجراحة يستغرق وقتًا أقل للتعافي من الجراحة المفتوحة.


العلاج الكيميائيّ

في العلاج الكيميائيّ تُستخدم بعض أنواع الأدوية لقتل الخلايا السرطانيّة، فتؤدي إلى إبطاء نموها وتكاثرها، ويُقلل العلاج الكيميائيّ من فُرص رجوع الورم مرة أخرى، ويُعطى هذا العلاج عن طريق: الوريد، أو الفم، أو الحقن في مناطق معينة من الجسم، لكن يوجد له بعض الآثار الجانبيّة ومنها: الإصابة بتقرحات الفم، وفقدان الشعر، والغثيان، بالإضافة إلى التعب والإرهاق الشديد.[٤]


العلاج بالإشعاع

تُستخدم جرعات عالية من الإشعاع لقتل الخلايا السرطانيّة وللتقليل من حجم الأورام، فهو يُساعد في القضاء على الحمض النووي للخلايا السرطانيّة، ويُبطّئ نموها، ويوجد نوعان أساسيان من العلاج الإشعاعيّ المُستخدم في علاج السرطان، وهما:[٥]

  • العلاج الإشعاعيّ الداخليّ، إذ يُوجّه مصدر الإشعاع على منطقة السرطان من خارج الجسم، فيتحرك الجهاز حول الجسم.
  • العلاج الإشعاعيّ الخارجيّ، إذ يُوضع مصدر الإشعاع داخل الجسم بتناوله عبر الفم أو وريديًا على شكل صلب أو سائل.


طرق الوقاية من السرطان

هناك العديد من الإجراءات والنصائح التي يمكن اتّباعها للوقاية من خطر الإصابة بمرض السّرطان، ومنها:[٦]

  • اتباع أنظمة غذائيّة صحيّة، من خلال الحرص على تناول الكثير من الخضراوات والفواكه، والتّقليل من تناول السّكريات والدّهون، واللحوم المصنعة، والامتناع عن تناول الكحول، فجميعها تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السرطان.
  • الإقلاع عن التّدخين، فهو من أكثر العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان، لذلك يجب تجنّبه، فهو يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة، والمريء، والحنجرة، والبنكرياس، والفم.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية، فهي تُحافظ على الوزن الصحيّ المثالي، وبالتالي تمنع من الإصابة بالسمنة، فتُقلل من الإصابة ببعض السرطانات، كسرطان الثديّ، والبروستات، والكلى.
  • تجنّب التعرّض لأشعة الشمس لفترات طويلة، وخاصةً فترة الظهر، بسبب ارتفاع نسبة الأشعة فوق البنفسجية التي تصدر من الشمس، فتؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد.


المراجع

  1. : Charles Patrick Davis, MD, PhD, "Cancer"، www.medicinenet.com, Retrieved 2019-1-14. Edited.
  2. "What Is Cancer?", www.cancer.org, Retrieved 2019-1-14. Edited.
  3. "Surgery to Treat Cancer", www.cancer.gov, Retrieved 2019-1-14. Edited.
  4. "Chemotherapy to Treat Cancer", www.cancer.gov, Retrieved 2019-1-14. Edited.
  5. "Radiation Therapy to Treat Cancer", www.cancer.gov, Retrieved 2019-1-14. Edited.
  6. "Cancer prevention: 7 tips to reduce your risk", www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-1-14. Edited.