علاج مطهر للمعدة

علاج مطهر للمعدة

ما المقصود بالعلاج المطهر للمعدة، ومتى يمكن اللجوء إليه؟

العلاج المطهر للمعدة أو كما يطلق عليه البعض مصطلح غسيل المعدة، هو إجراء طبي يتضمّن إفراغ جميع محتويات المعدة، وقد يلجأ الطبيب لإجراءه في العديد من الحالات الطارئة التي تُشكّل فيها محتويات المعدة خطرًا على صحة الفرد، كحالات التسمم، مثل التسمّم الغذائي، أو ابتلاع مواد سامة، أو جرعات زائدة من الأدوية والمواد الضارة الأخرى، وغيرها من الحالات التي يفشل فيها المريض بالتقيؤ، أو عندما يُمنع المريض من التقيؤ لأهداف طبية، وحفاظًا على صحته وسلامته، كما يمكن إجراء العلاج المطهّر للمعدة لأهداف علاجية وتشخيصية متنوعة، بما في ذلك جمع أحماض المعدة، أو عينات بلغم من المعدة؛ لتشخيص بعض الأمراض، كحالات الإصابة بداء السل، بالإضافة إلى تنظيف المعدة قبل إجراء التنظير العلوي للمرضى الذين يتقيؤون دمًا، أو لتخفيف الضغط المعوي في حالات انسداد الأمعاء، وغيرها من الحالات الطبية الأخرى.[١][٢]


ماذا يشمل العلاج المطهر للمعدة؟

كغيره من الإجراءات الطبية المختلفة، يحتاج العلاج المطهّر للمعدة بعض الإجراءات التحضيرية، التي يُحدّدها الطبيب ويشرحها بدقة للمريض قبل موعد الإجراء الذي يتضمّن أخذ عينات من أحماض ومحتويات المعدة، كالصيام، أو التوقف عن تناول بعض الأنواع من الأدوية الطبية قبل فترة معينة من موعد الإجراء، ولكن عندما يكون العلاج المطهّر للمعدة ضمن الإجراءات الطبية الطارئة، التي تهدف لإنقاذ صحة وحياة المريض، لا يكون هناك أي إجراءات تحضيرية، كالحالات التي يتمّ فيها إجراء هذا العلاج بعد تناول مواد سامة، أو جرعات زائدة من الأدوية، ويتضمّن العلاج المطهّر للمعدة الإجراءات التالية:[٣]

التخدير: غالبًا ما يُجرى العلاج المطهّر للمعدة تحت تأثير التخدير الموضعي لمنطقة الحلق؛ للمساعدة في توفير راحة للمريض، وتقليل التهيج والتقيؤ.

الإجراء: يتضمّن العلاج المطهّر للمعدة إدخال أنبوب خاص في الفم أو الأنف، وإيصاله إلى المعدة عبر المريء، وضخّ كمية من الماء أو المحلول الملحي عبر هذا الأنبوب؛ للمساعدة في حماية المريض من اختلالات الإلكتروليت التي يمكن أن تحدث بعد إفراغ السوائل من المعدة، وبعد ذلك يتم تطبيق الشفط لإزالة جميع محتويات المعدة، وبعد الانتهاء من ذلك، يُسحَب الأنبوب ويُزال من الفم بحذر شديد، ولكن يمكن أن يترك الطبيب الأنبوب في جسم المريض لفترة معينة في بعض الحالات، مثل جراحات البطن، يتخلّلها الانتظام بحقن محلول ملحي داخل الأنبوب؛ للمحافظة على إبقاء الأنبوب مفتوحًا ومنع الانسداد.


ما موانع اللجوء للعلاج المطهر للمعدة؟

بالرغم من أنّ العلاج المطهّر للمعدة غالبًا ما يكون الحل الأسرع والأمثل للكثير من الحالات الطبية، إلّا أنّ هناك العديد من الخالات التي يُمنع فيها إجراء هذا العلاج، ومن ضمن هذه الحالات ما يلي:[٢]

  • ابتلاع مواد خطيرة وسامة جدًا، كمشتقات البترول، مثل البنزين، أو المواد المسببة للتآكل، مثل الأحماض القوية، أو القواعد القوية، كمواد التنظيف.
  • ابتلاع مواد منبهة للجهاز العصبي المركزي، إذ يمكن أن تتسبّب هذه المواد بحدوث تشنّجات.
  • الفشل في إنشاء مجرى هوائي آمن تحت الأنبوب.
  • ابتلاع أشياء حادة.
  • وجود حالة مرضية كامنة تزيد من خطر حدوث نزيف أو انثقاب المعدة.
  • حالات فقدان الوعي.
  • الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل واضطرابات في التنفس، أو ضعف ردود الفعل في مجرى الهواء.
  • الأشخاص الذاين كانوا قد خضعوا لإجراءات طبية أو عمليات جراحية يمكن أن تتأثر بعلاج تطهير المعدة.
  • مرور أكثر من ساعة على ابتلاع أو تناول المواد السامة، إذ غالبًا ما يكون العلاج المطهّر للمعدة مفيدًا خلال الساعة الأولى بعد ابتلاع المواد الضارة.



ما هي مخاطر إجراء عملية تطهير المعدة؟

يمكن للعلاج المطهّر للمعدة التسبّب بمجموعة من الآثار السلبية أو المضاعفات التي يمكن أن تؤثر على صحة المريض، أو قد تكون خطيرة في بعض الأحيان، وتشمل هذه الآثار والمضاعفات ما يلي:[٣][٤]

  • الانزعاج وعدم الراحة، والشعور بالرغبة في التقيؤ أثناء إدخال أو إخراج الأنبوب.
  • الإصابة بالالتهاب الرئوي الشفطي، الذي يحدث عند دخول بعض محتويات المعدة إلى مجاري الهواء أو الرئتين، وهي حالة تحتاج إلى علاج ضروري، إذ يمكن أن يؤدي تركها دون علاج إلى تورم الرئة، أوالالتهاب الرئوي الجرثومي، وتجمّع خراج وصديد في الرئة، وتشمل أعراض الالتهاب الرئوي الشفطي، ألم وأزيز في الصدر، والسعال المصحوب بالبلغم، وازرقاق لون البشرة، بالإضافة إلى التعب الجسدي العام والأنهاك، وارتفاع درجة حرارة الجس.
  • تشنجات في الحبال الصوتية، مما قد يمنع التنفس الطبيعي مؤقتًا.
  • دخول الأنبوب إلى مجرى الهواء أو القصبة الهوائية بدلاً من المريء.
  • دفع محتويات المعدة إلى داخل الأمعاء.
  • ثقب المريء.
  • تهيج والتهاب الحلق.
  • نزيف طفيف.



ما أهم النصائح التي تساعد على تطهير المعدة؟

يوجد مجموعة من النصائح والإجراءات المنزلية السهلة، التي يمكن أن تُساعد على تعزيز حركة الأمعاء والقناة الهضمية و تسهيل عملية الهضم، وتوفير الراحة، وتشمل هذه الإجراءات ما يلي:[٥][٦]

  • الإكثار من شرب الماء: فالماء ضروري لهضم وامتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة والمشروبات، ومنع الإصابة بالجفاف، الذي يؤثر على عملية الهضم، ويتسبّببعسر الهضم، وقد يزيد من احتمالية الإصابة باضطراب في المعدة.
  • الماء المالح: يُنصح بخلط ملعقتين صغيرتين من الملح مع الماء الفاتر، وشربه في الصباح، إذ يُساعد هذا المزيج على التخلّص من محتويات المعدة والقولون بسرعة.
  • الزنجبيل: يمكن تناول الزنجبيل كشاي دافئ، أو إدخاله في تحضير الأطعمة المتنوعة، إذ يُعدّ الزنجبيل علاج طبيعي شائع لاضطرابات المعدة وعسر الهضم، كما يُساعد في تسريع تقلّصات المعدة، الأمر الذي يُسهّل نقل الأطعمة ومحتويات المعدة الأخرى إلى الأمعاء والتخلّص منها.
  • النعناع: يحتوي النعناع على العديد من المكوّنات التي تُساعد في توفير الراحة للمعدة والأمعاء، كما يمكن أن يُساعد في تخفيف الآلام في المعدة.



  • الكمادات الدافئة: يمكن أن يُساعد تطبيق كمادات دافئة على منطقة البطن في إرخاء العضلات المتوترة، وتخفيف عسر الهضم، وتسهيل عملية الهضم والتخلّص من محتويات المعدة الضارة.
  • عصير الليمون مع الماء والقليل من البيكنغ صودا: إذ يمكن أن يُساعد هذا المزيج في تحفيز حركة الأمعاء، وتعزيز إفرازات الكبد، مما يُسهّل عملية الهضم، والتخلّص من محتويات المعدة.
  • البروبيوتيك: يمكن تعزيز محتوى البكتيريا النافعة في الأمعاء عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك، كمنتجات الألبان، والمخللات، أو عنطريق تناول مكملات البروبيوتيك، والتي من شأنها تسهيل عملية الهضم، وتسريع عملية التخلّص من محتويات الجهاز الهضمي الضارة.

المراجع

  1. "Gastric suction", mountsinai, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Gastric Lavage"، sciencedirect، Retrived 19/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Gastric Suction (Stomach Pumping)", healthline, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  4. "Gastric suction", medlineplus, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  5. "Home and natural remedies for upset stomach", medicalnewstoday, Retrieved 19/3/2021. Edited.
  6. "How to Do a Natural Colon Cleanse at Home", healthline, Retrieved 19/3/2021. Edited.