علاج نشفان الريق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٩ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
علاج نشفان الريق

نشفان الريق

نشفان الريق أو جفاف الفم هو عبارة عن حالة يصاب بها الأشخاص نتيجة عدم إنتاج كميات كافية من اللعاب من قبل الغدد اللعابية الموجودة في الفم أو عدم إنتاج اللعاب نهائيًا، إذ يعدّ اللعاب المسؤول عن الحفاظ على رطوبة الفم، وكذلك يقي من تسوس الأسنان بسبب تحييده للأحماض التي تنتج عن البكتيريا الأمر الذي يؤدي إلى تثبيط نموها وإزالة جزيئات الطعام، ويساهم في تعزيز القدرة على التذوّق ويسهّل مضغ الطعام وبلعه، وتنتج هذه الحالة بسبب التقدّم في السّن، أو قد يكون جفاف الفم نتيجة التعرّض للعلاج الإشعاعي للسرطان، أو كأثر جانبي تتسبب به أحد أنواع الأدوية، ويؤثر جفاف الفم أو الريق على صحة كل من اللثة والأسنان وعلى صحة الأشخاص عمومًا، كذلك يؤثر على الشهية والتمتع بالطعام.[١]


علاج نشفان الريق

يُعالج جفاف الفم حسب العوامل المتسببة في هذه الحالة، مثل:[٢]

  • في حالة ما كان السبب في جفاف الفم هو تناول بعض الأدوية فإن الطبيب سيحدث تغيرات على جرعات هذه الأدوية، أو سيقوم بتغير الأدوية المتسببة بحدوث الجفاف إلى نوع آخر لا يتسبب به.
  • علاج مشكلة تسوس الأسنان.
  • تحفيز إنتاج اللعاب وبالتالي زيادة كميته، وقد يكون من خلال بعض الأدوية مثل البيلوكاربين.
  • زيادة الاهتمام والعناية بالفم والأسنان وذلك من خلال علاج التهابات اللثة والتخلّص من طبقة البلاك، وتنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة والخيط دائمًا وباستمرار.


أسباب نشفان الريق

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة في جفاف الفم (الريق)، منها:[٢]

  • الأدوية: هنالك العديد من أنواع الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية تتسبب في جفاف الفم، مثل مضادات الاحتقان وأدوية ارتفاع ضغط الدم ومضادات الهيستامين، والأدوية المدرّة للبول ومضادات الإسهال، ومرخيات العضلات، وبعض أنواع الأدوية المعالجة لمرض باركنسون، وكذلك بعض أنواع مضادات الاكتئاب.
  • علاج السرطان: من الآثار التي يسببها العلاج الإشعاعي للسرطان وخاصة الموجه نحو منطقة الرأس والرقبة تلف الغدد اللعابية، الأمر الذي يقلل إنتاج كميات اللعاب، كذلك يمكن أن يتسبب العلاج الكيميائي في إحداث تغيير في طبيعة اللعاب، والكميات المنتجة منه.
  • التقدّم في العمر: خلال التقدم في العمر تحدث بعض التغيرات في نمط حياة الأشخاص والمشاكل الصحية التي يتعرضون لها، ففي حالة كبار السن فإنهم يتناولون كميات أكبر من الأدوية مقارنة مع غيرهم من الأشخاص في الفئات العمرية الأقل، مما يؤدي إلى تعرّضهم إلى جفاف الفم.
  • الجراحة أو التعرّض للإصابات: قد يتعرّض بعض الأشخاص إلى الإصابة بحوادث معينة أو قد يتعرضون إلى عمليات جراحية ينتج عنها تلف الأعصاب في الرأس أو العنق، التي تتسبب في جفاف الفم.
  • التدخين: يزيد الدخان ومضغ التبغ من فرص جفاف الفم.
  • ممارسة الرياضة في الأجواء الحارة: تخفّض ممارسة التمارين الرياضية وخاصة في الأجواء الحارة إلى خفض إنتاج الغدد اللعابية من اللعاب نتيجة لتركّز سوائل الجسم في أماكن أخرى منه، ويزداد جفاف الفم كلما طالت مدة التمارين لفترات زمنية طويلة.
  • الجفاف: حيث يتسبب نقص السوائل من الجسم في جفاف الفم.
  • الإصابة ببعض الأمراض: هناك العديد من الأمراض والمشاكل الصحية التي تتسبب في حدوث جفاف الفم، ومنها:
    • القلق.
    • فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
    • الاكتئاب.
    • الإصابة بمرض السكري الذي يصعب التحكم فيه.
    • مرض الرعاش.
    • النوم والفم مفتوح، والشخير أثناء النوم.
    • الإصابة بمرض ألزهايمر أو النوبات الدماغية.


أعراض نشفان الريق

يرافق حالات جفاف الفم التي يتسبب بها انخفاض كميات اللعاب ما يأتي:[٣]

  • مشاكل في التحدّث.
  • مشاكل في البلع.
  • خروج رائحة الفم الكريهة.
  • تسوّس الأسنان.
  • جفاف وتقشّر الشفاه.
  • مواجهة الصعوبات عند لبس طقم الأسنان.
  • مشاكل في التذوق.
  • التهابات الحلق.
  • الإصابة بتقرّحات الفم.


المراجع

  1. "Dry mouth", www.mayoclinic.org,1-2-2018، Retrieved 30-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (2-1-2018), [ https://www.medicalnewstoday.com/articles/187640.php "Everything you need to know about dry mouth"]، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-11-2018. Edited.
  3. Simi Paknikar (29-4-2016), "What You Should Know About Dry Mouth"، www.medindia.net, Retrieved 30-11-2018. Edited.