اعراض نشفان الريق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٢٨ ، ٢٧ مايو ٢٠٢٠
اعراض نشفان الريق

نشفان الريق

يحدث نشفان الريق أو جفاف الفم أو جفاف الحلق نتيجة عدم توفُّر كميَّة كافية من اللعاب في الفم تُبقيه رطِبًا،[١] وغالبًا ما يظهر كأحد الأعراض الجانبية لاستخدام الأدوية، أو التدخين، أو بسبب الخضوع للعلاج الإشعاعي المُستخدم في علاج السرطان، أو بسبب مشكلات التقدم بالعمر، وفي حالات أقل شيوعًا قد يكون جفاف الفم ناجمًا عن الإصابة بمُشكلة صحيَّة تؤثر في الغدد اللعابية مباشرةً.[٢] وبناءً على توقعات مؤسسة سرطان الفم فإنَّ حوالي 20% من البالغين الأكبر سنًّا يعانون من نشفان الريق نتيجة الجفاف أو بسبب استخدام أنواع معيَّنة من الأدوية.[٣]

وهنا يجب الإشارة إلى أهميَّة اللُّعاب في الفم؛ فهو يساعد على منع تسوُّس الأسنان عن طريق معادلة الأحماض التي تُفرزها البكتيريا، والحد من نمو البكتيريا، وغسل الفم من جزيئات الطعام، كما يُسهم اللعاب في تعزيز حاسَّة التذوق، وتسهيل مضغ الطعام وبلعه، إلى جانب أهميَّة الإنزيمات الموجودة فيه في عمليَّة الهضم.[٢]


ما هي أعراض نشفان الريق؟

من أعراض نشفان الريق أو جفاف الفم وعلاماته ما يأتي:[١]

  • وجود رائحة كريهة للفم.
  • حدوث اضطرابات في التذوق.
  • التهاب الشفاه وتشقُّقها.
  • الإصابة بعدوى فطريَّة في الفم.
  • الشعور بألم في اللسان.
  • المعاناة من صعوبة في التحدُّث.
  • تشقق الغشاء المخاطي للفم أو البطانة الداخلية للشفاه والخدين.
  • زيادة تسوس الأسنان.
  • ظهور التقرُّحات في اللِّسان.
  • ظهور مشكلات في تركيب أطقم الأسنان.
  • تكرار الإصابة بأمراض اللثة.
  • زيادة الرغبة بشرب الماء، خاصّةً في الليل.
  • المُعاناة من التهاب الحلق.
  • التهاب الغدد اللعابية.
  • مواجهة مشكلات فموية عند وضع التقويم على الأسنان أو استخدام أطقم الأسنان.
  • وجود مشكلات في البلع والمضغ، خاصَّةً عند تناول الأطعمة الجافة والمُفتَّتة، مثل الحبوب والبسكويت.


كيف يمكن ترطيب الريق الناشف؟

عادةً ما تكون مُشكلة الريق الناشف مؤقتةً وقابلةً للعلاج، وفي مُعظم الأحيان يمكن ترطيبه وتخفيف أعراضه في المنزل باتِّباع واحدة أو أكثر من الطرق الآتية:[٤]

  • الإكثار من ارتشاف الماء.
  • تجنُّب شرب المشروبات الكحولية.
  • الاستمرار بمص مكعبات الثلج.
  • الحد من تناول السكريات والأملاح.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر، أو مص الحلوى الصلبة الخالية من السكر.
  • استخدام غسول الفم، ومعجون الأسنان، والنعناع.
  • تركيب مرطِّبات الجو في غرفة النوم.
  • الحرص على زيارة طبيب الأسنان مرتين سنويًّا لإجراء الفحص العام للأسنان؛ فالعناية الجيدة بالفم والأسنان قد تساعد على منع حدوث التسوس أو الإصابة بأمراض اللثة التي قد تحدث بسبب نشفان الريق.
  • الحرص على تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط يوميًّا، ويفضَّل استخدام الفرشاة الناعمة على اللِّثة والأسنان، كما يُنصح بغسل الفم قبل تناول الطعام وبعده باستخدام الماء أو غسول فم مخفف التركيز، ويُمكن تحضيره بإضافة ملعقة صغيرة من الملح ونصف ملعقة من بيكربونات الصوديوم إلى 200 مللتر من الماء.[٥][٤]
  • استخدام منتجات بديل اللُّعاب التي يمكن صرفها دون وصفة طبية،[٤] والتي تحتوي على مادَّة زيليتول (Xylitol)، أو كربوكسي ميثيل سليلوز (Carboxymethyl cellulose)، أو هيدروكسي إيثيل السليلوز (Hydroxyethyl cellulose).[٦]
  • التنفس من خلال الأنف وليس عن طريق الفم، فإذا كان الشخص يُعاني من الشخير الذي يسبب التنفس عن طريق الفم قد يكون بحاجة إلى المساعدة في حل مُشكلة الشخير لديه.[٦]
  • الحرص على ترطيب الشفاه الجافة والأجزاء المتشقِّقة فيها.[٦]
  • الامتناع عن شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين؛ فقد تُسبِّب الجفاف والتهيج في الفم، كما يُنصح بتجنُّب استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الكحول.[٦]
  • تجنب استخدام منتجات التبغ، سواءً المنتجات التي تُدخَّن أم تُمضَغ، فالتبغ قد يسبب جفاف الفم وتهيّجه.[٦]
  • تجنب تناول مضادات الهستامين ومضادات الاحتقان التي تُصرف دون وصفة طبية، والتي قد تزيد من جفاف الفم.[٦]
  • العلاجات العشبية؛ إذْ يوجد العديد من الأعشاب التي تُستخدم لتحفيز إنتاج اللعاب، وتخفيف جفاف الفم مؤقَّتًا، منها:[٧]
    • الألوفيرا (Aloe vera)، إذ إنَّ استخدام الجل الموجود داخل أوراق الألوفيرا يعدّ مرطّبًا للفم.
    • جذور الختمية (Marshmallow root)، تُستخدم كالألوفيرا لترطيب الفم.
    • الفلفل الحلو، بناءً على الدراسات فإنَّ هذا النبات يُستخدم لتحفيز إنتاج اللعاب في الفم أو التحكّم به.
    • جذور الهولي هوك (Hollyhock root)، لديها مفعول مرطب أيضًا كالألوفيرا، ففي دراسة نشرت عام 2015 وُجد أنَّ هذا النبات يساعد في تخفيف جفاف الفم عند استخدامه مع نبات الخبازة البرية.
    • الزنجبيل سواء البخاخ أم الشاي، فهو يساعد على تحفيز الغُدد اللُّعابية، وزيادة إنتاج اللُّعاب في الفم، وذلك اعتمادًا على التجارب السريرية التي أجريَت في عام 2017 على 20 شخصًا، فقد توصلت هذه الدراسة إلى أنَّ بخاخ الزنجبيل قد يكون بديلًا للعلاجات الأخرى المُستخدمة لعلاج بعض الأشخاص الذين يعانون من جفاف الفم.[٨]


كيف يمكن علاج نشفان الريق؟

يعتمد علاج نشفان الريق أو جفاف الفم على عوامل عِدة، أبرزها أنواع الأدوية التي يتناولها الفرد والتي قد تسبب نشفان الريق لديه، والمشكلات الصحية التي يعانيها التي قد تكون أيضًا سببًا لحدوث نشفان الريق؛ فقد أقرَّت وزارة الصحة والخدمات الإنسانيَّة الأمريكية أنّ أكثر من 400 دواء يقلِّل من قدرة الجسم على إنتاج اللُّعاب، ومن الأدوية التي قد تسبب جفاف الفم مدرّات البول، وأدوية العلاج الكيماوي، وأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، ومضادات الاكتئاب، ومضادات الهستامين، وبعض الأدوية التي تعالِج مرض باركنسون، وفي هذه الحالة يجب على المُصاب مراجعة الطبيب وعدم وقف تناوُل أيْ دواء ما لم يوافق الطبيب على ذلك، فربّما يلجأ إلى تغيير الجُرعة الدوائيَّة أو وصف نوع آخر من الأدوية التي تكون احتمالية تسبُّبها بنشفان الريق أقل.

أمَّا في حال وجود مشكلة صحيَّة مُعيَّنة تُسبب جفاف الفم ونشفان الريق يجب اتخاذ الخطوات العلاجيَّة المناسبة لتقليل تأثيرها قدر الإمكان، وفي الآتي بعض الأمثلة على ذلك:[١][٣]

  • علاج مُشكلة التنفس من الفم اعتمادًا على سبب حدوثها، وذلك كالآتي:
    • العدوى، تُستخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية، أمَّا مضادات الاحتقان فهي تخفِّف من احتقان الجيوب المرافق لحدوث العدوى.
    • الحساسيَّة، فقد تساهم مضادات الهستامين في علاجها، بينما يساعد الكورتيكوستيرويد على تخفيف الاحتقان والالتهاب في الأنف.
    • تضيق الممرات الأنفية قد يستدعي أحيانًا الخضوع لجراحة توسيع الممرات الأنفية، وهذا بدوره يساعد على زيادة تدفق الهواء خلالها لمنع الحاجة إلى التنفس من الفم.
  • علاج متلازمة شوغرن، وهي من اضطرابات المناعة الذاتيَّة التي يهاجم فيها الجسم الغُدد الدمعيَّة والغُدد اللعابية، ويسفر عنها حدوث نشفان الريق، وتزداد الحالة سوءًا في ساعات اللَّيل عندما يقل إنتاج اللعاب من الغدد اللعابية في الحالة الطبيعيَّة، وقد تُستخدم في علاج متلازمة شوغرن أدوية تحفِّز إنتاج اللعاب من الغدد اللعابية، منها دواء سيفيميلين (Cevimeline)، وبيلوكاربين (Pilocarpine).


المراجع

  1. ^ أ ب ت Tim Newman, "Everything you need to know about dry mouth"، medicalnewstoday, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Dry mouth", mayoclinic, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Rachel Nall, "What to know about dry mouth at night"، medicalnewstoday, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What to Know About Dry Mouth", healthline, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  5. "Dry Mouth Treatments", clevelandclinic, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح "Dry mouth", mayoclinic, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  7. Adrian White, "How to Treat Dry Mouth at Home"، healthline, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  8. Jon Johnson, "How to treat a dry mouth at home"، medicalnewstoday, Retrieved 24-5-2020. Edited.