التهاب الحلق من جهة واحدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٤ ، ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠
التهاب الحلق من جهة واحدة

التهاب الحلق من جهة واحدة

يُوصف التهاب الحلق (Sore throat) بأنّه الألم والحكّة والتهيّج الذي يشعر به الفرد في حلقه، بالتزامن مع الشعور بزيادة شدّة هذه الأعراض عند البلع، وقد يكون ذلك مع ظهور عدّة أعراض وعلامات أُخرى تختلف وفق السبب الذي نجم عنه هذا التهاب، وفي كثير من الأحيان قد يُلاحظ البعض وجود الألم والتهيّج في جانب واحد فقط من الحلق، أو أنّ شدّتهما في إحدى الجانبين أكثر من الآخر، وهو ما يرتبط بعدد من الأمراض والمُشكلات الصحيّة، سنتطرّق لها بالتفصيل في هذا المقال.[١][٢]


لماذا نشعر بالتهاب الحلق من جهة واحدة؟

أولّ ما يجول في بال الأفراد عند الحديث عن التهاب الحلق هو ارتباطه بالرشح والحساسيّة أو الإنفلونزا، إلا أنّه أيضًا قد ينجم عن أمراض أُخرى، يُذكر من أهمّها ما يأتي:[٣]

  • التهاب إحدى اللوزتين، الذي ينجم عنه الشعور بالألم في الجانب المُصاب من الحلق، وقد يكون الالتهاب نتيجة عدوى بكتيريّة أو فيروسيّة، تتسبّب بارتفاع درجة حرارة المُصاب، وصدور صوت أثناء تنفسه، بالإضافة إلى صعوبة البلع.
  • تضخّم العُقد الليمفاويّة، وبالذات الموجودة على إحدى جانبيّ الرقبة، إذ أنّ تضخّمها الناجم عن وجود عدوى ما قد يتسبّب بشعور الألم في الحلق، وهو ما يحصل عند الإصابة بأحد الأمراض الآتية:
    • الإصابة بعدوى ما في الجلد.
    • الإصابة بالرشح أو الأنفلونزا.
    • الإصابة بالتهاب ما أو خرّاج في أحد الأسنان.
    • الإصابة بالتهاب أو عدوى في الأذن.
    • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشريّة المُكتسبة (HIV).
    • كإحدى أعراض الإصابة بكثرة الوحيدات العدائيّة، أو ما يُعرف بمرض فايفر.
  • التعرّض لإصابة ما في الحلق؛ مثلما يحدث عند تناول أطعمة صلبة للغاية أو ذات حوافّ حادّة كرقائق البطاطا، أو لتناول الأطعمة والمشروبات الساخنة، أو ما قد يحدث عند إدخال أنبوب من فم المُصاب عبر حلقه؛ لمُساعدته على التنفّس بما يُعرف بالتنبيب الفمويّ الرّغاميّ (Endotracheal intubation).
  • التنقيط الأنفيّ الخلفيّ (Postnasal drip)، وهو رجوع السوائل والمُخاط وتسرّبهم من الأنف نحو مؤخّرة الحُنجرة؛ نتيجة احتقان الأنف المُصاحب عادًة للإصابة بالزّكام أو الأنفلونزا، ويتسبّب ذلك في تهيّج الحلق والتهابه، وفي حال تأثّرت إحدى مناطق الحلق بهذه السوائل أكثر من غيرها؛ فقد يبدو للمُصاب وكأنّ الأعراض في جانب واحد وحسب.
  • الارتجاع المعديّ المريئيّ (GERD)، وهو ارتداد محتويات المعدة وأحماضها نحو المريء والحنجرة، وأكثر ما يكون تأثير الارتجاع المعديّ المريئيّ على الفرد هو في حال استلقائه على إحدى جانبيه، ما قد يكون سببًا في تهيّج الحلق والتهابه من جانب واحد أكثر من الجانب الآخر، بالتزامن مع أعراض أُخرى مثل:
    • السعال الجاف.
    • الشعور بألم أو حرقة في مُنتصف الصدر.
    • الشعور بوجود كُتلة ما في الحلق.
    • بحّة في الصوت.
  • تكوّن الخرّاج حول اللوزتين (Peritonsillar abscess)، الناجم عن التهاب اللوزتين الشديد، أو عن عدم علاجهما كما يجب، ويكون الخراج عبارة عن كُتلة مليئة بالقيح تتكوّن ما بين الأنسجة، ما يتسبّب بالألم وصعوبة البلع، بالإضافة للحمّى وتضخّم الغدد الليمفاويّة.
  • مرض اليد والقدم والفم، وهو من الأمراض التي عادًة ما تستهدف الأطفال ممّن أعمارهم تقل عن 5 أعوام، وذلك نتيجة الإصابة بعدوى فيروسيّة، تتسبّب في ظهور التقرّحات على اليدين والقدمين وفي الفم، ويتضمّن ذلك احتماليّة ظهور التقرّحات على الحلق، وفي حال كان إحدى الجانبان أكثر تأثّرًا من الآخر فقد يبدو كالتهاب الحلق من جانبٍ واحد.
  • تضرّر الحبال الصوتيّة، أو إصابتها بالتقرّحات، التي قد تظهر على المُصابين بتغيّر صوتهم أو خشونته والبحّة فيه، ويكون الأمر أشبه بالتهاب الحلق من جانب واحد في حال كانت الحبال الصوتيّة في إحدا جانبيّ الحلق فقط المُتأثرة بالإصابة.

تنويه: توجد العديد من الأسباب المُتربطة بالتهاب الحلق من جانب واحد غير المذكورة سابقًا، ولذا فإنّ الطبيب فقط هو المسؤول عن حصر الأسباب المُحتملة وتشخيص المرض لكلّ حالة على حدة.


هل يشير التهاب الحلق من جهة واحدة لوجود أي حالة سرطانية؟

في بعض الحالات القليلة قد يرتبط التهاب الحلق باحتماليّة الإصابة بسرطان الحنجرة، وذلك في حال لاحظ المُصاب ألمًا مُتواصلًا ومُستمرًا في الحلق، بالتزامن مع بحّة دائمة في الصوت، ولأنّ كلا العرَضين يرتطبان أيضًا بالعديد من الأسباب والأمراض الأُخرى؛ كالتهاب الحُنجرة؛ فلا يُمكن تعميم وجودهما للقول بأنّ أحدهم مُصاب بالسرطان، ولكن في حال استمرار أيٍّ منهما لفترة طويلة دون تحسّن، وفي حال كان المُصاب مُدخّنًا فيُوصى حينها باستشارة الطبيب ومُراجعته؛ لتحديد المُشكلة بالضبط، واستثناء أن يكون السرطان واحدًا منها.[٤]

بالإضافة إلى ذلك؛ فإنّ الحلق مُعرّض أيضًا لتكوّن الأورام فيه، سواء أكانت الأورام حميدة أم خبيثة، وسواء أكان مكان الإصابة هو مؤخّرة الحلق أو اللسان، وعلى الرغم من أنّ مثل هذه الأورام نادرة نوعًا ما، إلا أنّ وجودها يؤخذ بعين الاعتبار في حال تزامن التهاب الحلق حينها مع ظهور الأعراض الآتية:[٣]

  • الشعور بوجود كُتلة ما في الرقبة.
  • وجود صرير أثناء التنفّس.
  • السعال المُستمرّ.
  • ظهور الدم في اللعاب أو البلغم.
  • فقدان الوزن غير المُفسّر أو المُرتبط بأسباب واضحة.


أسئلة شائعة

هل يُمكن الإصابة بالتهاب الحلق حتّى بعد استئصال اللوزتين؟

نعم، لا يُستثنى الأفراد اللذين استُئصلت اللوزتان لديهم من احتماليّة التهاب الحلق؛ لارتباطه بعدّة أسباب كما ذكرنا فيما سبق.[١]


هل يُمكن أن يُشير التهاب الحلق للإصابة بفيروس الكورونا؟

نعم؛ إذ يُعدّ التهاب الحلق من الأعراض المُحتملة للإصابة بفيروس الكورونا، بنسبة انتشار 5-14% ما بين المُصابين، وفي خضم انتشار العدوى وزيادة الإصابات في الفترة الحاليّة فيجب أخذ الإجراءات الاحترازيّة والوقائيّة حينها، خاصّة إن تزامن التهاب الحلق مع ارتفاع في درجة الحرارة، أو مع الشعور بألم عامّ في الجسم، أو مع الإصابة بالصداع والسعال الجاف وصعوبة التنفّس، أو فقدان حاسة الشم والتذوّق..[٥]


متى يجب مُراجعة الطبيب؟

يُوصى بمُراجعة الطبيب في حال المُعاناة من التهاب الحلق من جانب واحد لفترة تزيد عن بضع أيام، أو إن تزامن التهاب الحلق مع ظهور واحد أو أكثر من الأعراض الآتية:[١]

  • تسارع ضربات القلب.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ازدياد شدّة الألم في الحلق.
  • صعوبة التنفس.
  • ظهور أيّ من أعراض الإصابة بردّ فعل تحسّسي.
  • عدم القدرة على ابتلاع الطعام والسوائل.
  • ظهور صوت صرير أثناء التنفس.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Corinne O'Keefe Osborn (2018-09-17), "Why Does My Throat Hurt on One Side?", healthline, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  2. "Sore throat", mayoclinic, 2020-07-20, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  3. ^ أ ب Jennifer Berry (2019-12-31), "Why is one side of my throat sore?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  4. Dr Sarah Jarvis (2019-05-20), "Is your sore throat something more serious?", patient, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  5. "5 reasons your throat might hurt", sharp, 2020-10-12, Retrieved 2020-12-01. Edited.