ما هو علاج جفاف الحلق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٥ ، ٣ مارس ٢٠٢٠
ما هو علاج جفاف الحلق

جفاف الحلق

يعدّ جفاف الحلق مشكلةً شائعةً جدًا؛ إذ إنّه يصيب الكثير من الأفراد وفي العادة يتبعه حدوث التهاب فيه، وقد يكون السبب حدوث تغيّر في تكوين اللعاب، أو قلّة تدفّقه، وغالبًا ما يكون من الأعراض المترافقة مع وجود مشكلة في الغدد اللعابية، أو نقص الماء في الجسم في حال كان الشخص مصابًا بنزلات البرد أو الإنفلونزا.

في بعض الأحيان لا يكون السبب التهاب الحلق، بل بسبب الظروف الجوية الجافة، أو كثرة الصّراخ، فيؤدي ذلك إلى جفاف الحلق، ويمكن أن يحدث بسبب مشكلات أخرى، مثل: الإجهاد، والقلق، وكذلك الشخير، والاكتئاب، وقد يحدث الجفاف أيضًا كنتيجة للتدخين أو شرب الكحول.[١][٢]


علاج جفاف الحلق

يُمكن توضيح علاج جفاف الحلق على النحو الآتي:[٣]

  • الحفاظ على اللعاب: إذا كانت كمية اللعاب قليلةً يجب على الفرد الحفاظ على أنسجة الفم رطبةً قدر الإمكان، وتجنّب الأشياء التي تجفف الفم، ويجب على الذين يعانون من جفاف الفم محاولة التنفس من خلال الأنف قدر الإمكان، والحدّ من التنفس عن طريق الفم، وتجنب الكافيين والكحول والتبغ أمر مهم للغاية، وقد يفيد أيضًا استخدام مرطّب لإدخال المزيد من الرطوبة إلى الغرفة أو بجانب السرير، خاصّةً أثناء النوم، وعدم استخدام مضادات الهستامين أو مضادات الاحتقان التي تُصرف دون وصفة طبية؛ لأنّها تسبب جفاف الفم أيضًا.
  • تعويض اللعاب: يوجد العديد من العلاجات المنزلية للمساعدة على تعويض الرطوبة التي يوفرها اللعاب للفم، وتتضمن شرب الماء بصورة متكرّرة على مدار اليوم، خاصة أثناء تناول الطعام، ومص رقائق الثلج طوال اليوم يساهم في إبقاء الفم رطبًا، بالإضافة إلى غسول الفم، لكنّه قد يصبح ضارًا أيضًا، لذلك عند اختيار غسول الفم يجب اختيار المنتج الذي لا يحتوي على الكحول، مثل البيوتين؛ لأنّ المنتجات الكحولية تؤدي إلى زيادة جفاف الفم، والغسول غير الكحولي مفيد للغاية؛ نظرًا لعدم احتوائه على الكحول، وخصائصه الممتازة التي تساعد على قتل الجراثيم، وتساعد بدائل اللعاب الصناعية ومواد التشحيم التي تحتوي على الجليسرين على علاج جفاف الفم، وتوفر بعض الراحة، كما أنّ ترطيب الشفاه ببلسم أو فازلين مفيد.
  • تحفيز اللعاب: يساعد مضغ العلكة على تحفيز تدفق اللعاب، لكن من المهم تجنب الحلويات التي تحتوي على السكر، وتساهم قطرات الليمون الخالية من السكر أو معينات الحلوى في تحفيز الغدد اللعابية، وتتضمن العلاجات الأخرى الأدوية التي تساعد على زيادة تدفق اللعاب، مثل: بيلوكاربين، وسيفيلين، وهذه الأدوية ينبغي تجنب استهلاكها من قِبَل الأشخاص المصابين بالربو أو الجلوكوما.
  • الوقاية من التسوس وعدوى المبيضات: تُعدّ التجاويف وأمراض اللثة والالتهابات الفطرية من المضاعفات الشائعة لجفاف الفم، مما يجعل التحكم بالبلع أكثر صعوبةً؛ لذا فإنّ العناية الدقيقة بالفم والنظافة ضروريتان في الوقاية من التسوس، والتهاب اللثة وأمراضها.

يجب أن يتبع الشخص المصاب نظامًا غذائيًا منخفض السكر، ويبدأ بالاستخدام اليومي لعلاجات الفلوريد، وغسل الفم بمضادات الميكروبات لمكافحة آثار جفاف الفم على الأسنان والأنسجة الفموية، وتساهم معاجين الأسنان التي تحتوي على المزيد من الفلورايد والكالسيوم والفوسفات في حماية الأسنان وتمعدنها عند الضرورة، بالإضافة إلى ذلك ينصح بالزيارات المتكررة لطبيب الأسنان للمساعدة على التقليل من هذه المضاعفات؛ لأنّ المصابين بجفاف الفم غالبًا ما يصابون بالعدوى الفطرية، مثل داء القلاع، فقد يحتاجون إلى علاج مضاد للفطريات الموضعية، مثل الأقراص الذائبة، وغالبًا ما تسبب أطقم الأسنان العدوى الفطرية؛ لذا يجب نقعها يوميًا في الكلورهيكسيدين أو مواد التبييض.[٣]


طرق طبيعية لعلاج جفاف الحلق

توجد بعض الطرق الطبيعية التي تساعد على علاج جفاف الحلق، منها ما يأتي:[٢]

  • الزنجبيل: يفضل مضغ قطعة صغيرة من الزنجبيل الطازج ببطء أكثر من مرة خلال اليوم، ويمكن شرب كوب من الزنجبيل والعسل مرتين خلال اليوم، وذلك للحصول على النتيجة المطلوبة، ويحذر من المبالغة بتناوله؛ إذ يسبب ارتفاع ضغط الدم.
  • الليمون: ذلك بمزج عصير نصف حبة الليمون مع ملعقة من العسل الطبيعي في كوب من الماء الفاتر، وشرب المشروب على دفعات خلال اليوم، بالإضافة إلى أنّه يمكن فرك الأسنان بقطعة من الليمون ورشّ القليل من الملح عليها.
  • الفلفل الحار: يُحفّز تناول الفلفل عمل الغدد اللعابية لإنتاج اللعاب، وذلك من خلال وضع القليل منه على أحد الأصابع الرطبة، ثم فرك اللسان به، فيشعر الشخص بحرقة لبضع دقائق، ثم سيلاحظ أنّ الفم أصبح أكثر رطوبةً وازداد اللعاب.


أسباب جفاف الحلق

يحدث جفاف الحلق نتيجة عدة عوامل، فقد يكون بسبب الأجواء الجافة، خاصّةً خلال فصل الشتاء، وعند الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، مثل الحساسية من الوبر أو حبوب اللقاح، وغيرها، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يتنفسون من أفواههم بسبب احتقان الأنف، إذ يسبّب ذلك جفاف الحلق، وقد يحدث نتيجة التواء عضلات الحلق عند الصراخ، وقد يحدث بسبب التلوث، ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى جفاف الحلق ما يأتي:[٤]

  • حمى القش وأنواع الحساسية المختلفة: تصيب الحساسية 30-40% من الأشخاص نتيجة تعرض الجسم للعديد من المهيجات التي تحفز جهاز المناعة وتسبّب إفراز مادة الهستامين، مما يسبب ظهور العديد من الأعراض، أهمّها جفاف الحلق، والسعال، وسيلان الأنف واحتقانه، وحكة الجلد والعينين، ومن أشهر هذه المهيجات حبوب اللقاح، والعشب، والعفن، وعث الغبار، وشعر الحيوانات، وبعض أنواع الأطعمة.
  • النوم والفم مفتوحًا: يسبب التنفس عن طريق الفم أثناء النوم وخلال النهار جفاف الفم والحلق؛ وذلك بسبب جفاف اللعاب الذي يحافظ على رطوبة الفم، وقد يصاحبه انبعاث رائحة كريهة أيضًا.
  • الجفاف: يسبب عدم شرب السوائل والماء بالكميات الكافية إصابة الجسم بالجفاف، بالتالي جفاف الحلق، كما يصاحبه العديد من الأعراض، مثل: الشعور بالعطش الشديد، والتبول بكميات قليلة من البول، وخروج البول داكن اللون، والشعور بالتعب والإجهاد، بالإضافة إلى الدوخة.
  • نزلة البرد: إذ يعدّ جفاف الحلق أحد أعراض نزلة البرد، وهي عدوى فيروسية منتشرة تصيب الشخص البالغ بمتوسّط مرتين إلى ثلاث مرات سنويًا، ويصاحبها ظهور العديد من الأعراض، مثل: سيلان الأنف واحتقانه، والعطس، والسعال، وارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم، وآلام في الجسم.
  • الإنفلونزا: هي مرض يصيب جهاز التنفس ينتج من عدوى فيروسية تسبب العديد من الأعراض التي تظهر عادةً بعد يومين من التقاط الفيروس، والإنفلونزا ونزلة البرد لهما الأعراض ذاتها، لكن الإنفلونزا أشد خطرًا، وتتطلب التزام المريض بالرّاحة في السرير.
  • داء كثرة الوحيدات: هو عدوى يسببها فيروس إبشتاين بار، الذي ينتشر عن طريق سوائل الجسم أهمّها اللعاب، ويصيب عادةً الشباب في سن البلوغ، ومن هم في عمر الدراسة في الجامعة، لكنّه قد يصيب أي شخص في أي عمر، ويسبّب جفاف الحلق واحتقانه، بالإضافة إلى أعراض أخرى، مثل: ارتفاع درجة حرارة الجسم، وتورم العقد الليمفاوية في الرقبة والإبطين، والصداع، والتعب، وضعف العضلات، وتورم اللوزتين، والتعرق الليلي، ويستمرّ هذا الداء مدّة 2-4 أسابيع، وقد يستمر مدةً أطول لدى بعض المرضى.
  • ارتجاع حمض المعدة: هو مرض يسبب ارتجاع حمض المعدة إلى المريء، مما يسبب جفاف الحلق وظهور أعراض أخرى، كصعوبة البلع، والسعال الجاف، وبحة الصوت، والتجشؤ.
  • التهاب اللوزتين: هو عدوى فيروسية أو بكتيرية تصيب العقدتين الموجودتين في الرقبة خلف الحلق، مما يسبب الإصابة بجفافه والتهابه، وتورم اللوزتين واحمرارهما، وظهور بقع بيضاء عليهما، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وبحة الصوت، والصداع، ورائحة الفم الكريهة.


أعراض جفاف الحلق

توجد عدة أعراض تظهر على الشخص المصاب بجفاف الحلق، من أبرزها ما يأتي:[٣]

  • السعال.
  • الرائحة الكريهة للفم.
  • الممرات الأنفية تصبح جافّةً.
  • حدوث تقرحات في الفم.
  • العطش المتكرر.
  • شحوب في لون اللثة.
  • تشقق الشفاه.
  • بحة في الصوت.
  • حدوث التهاب في اللثة، بالإضافة إلى نزيف.
  • جفاف اللسان.


المراجع

  1. University of Illinois-Chicago, School of Medicine (2018-1-2), "Everything you need to know about dry mouth"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-12-5. Edited.
  2. ^ أ ب JANE SHEEBA (2018-9-21), "Dry Mouth: Causes, symptoms and home remedies"، slickwellness, Retrieved 2018-12-5. Edited.
  3. ^ أ ب ت Steven B. Horne, DDS , "Dry Mouth (Xerostomia)"، medicinenet, Retrieved 2018-12-5. Edited.
  4. Lana Burgess (2018-3-14), "How do you cure a dry throat?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-20. Edited.