عملية اللحمية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ٩ يوليو ٢٠١٨
عملية اللحمية

اللحمية عبارة عن أنسجة ليمفوية تقع في نقطة التقاء الأنف بالحنجرة، وعندما يحتاج أحد الأشخاص إلى عملية اللحمية فهذا يعني أنها تضخمّت من حجمها الطبيعي إلى حجم كبير وتسببت في كثير من الأعراض المزعجة كالصداع وصعوبة التنفّس وسرعة العدوى وحكة الأنف والعين والشخير وغيرها من العلامات، الأمر الذي يدعو المريض إلى اللجوء الجراحي وخصوصًا إن لم تنفع العلاجات الأخرى والأدوية، والآن سنتحدث عن الطرق الجراحية المستخدمة في إزالة اللحمية:

عمليات اللحمية


أولّا:كشط اللحمية

تعتبر هذه الوسيلة من الوسائل القدمية والأولى في إزالة لحمية الأنف، وتتم كما يلي:

-تبنيج المريض بشكل كامل.

-إدخال أداة شفط للبلعوم الأنفي عن طريق الفم لكشط اللحمية.

-يتم إزالة الزوائد اللحمية مرة واحدة.

-ميزّات هذه العملية:شائعة وتتميز بالسرعة والنجاح.

-سلبياتها:لا يتم خلالها كشط جميع الزوائد اللحمية، فعملية الإزالة أقل دقّه من غيرها لذلك قد تنمو الزوائد مرة أخرى بعد شهور من العملية.

 

ثانيًا:البوفي

يتم إزالة اللحميات باستخدام جهاز البوفي عن طريق الكي والشفط، وتتم هذه العملية كالتالي:

-تخدير المريض.

-يتم تثبيت مرآة في سقف الحلق.

-يُدخل الطبيب جهاز البوفي إلى مكان وجود الزوائد اللحمية.

-يتم كي اللحمية وحرقها حتى تذوب، ثم بعد ذلك يتم شفطها بالجهاز.

-مميزات هذه العملية:الوصول إلى جميع الزوائد اللحمية وإزالتها بشكل كامل، فلا تبقى هناك أي أجزاء لتعاود إلى النموّ من جديد فقد تختفي لسنوات كثيرة وقد تختفي بشكل نهائي، كذلك فهي تناسب جميع الأعمار وخصوصًا الأطفال وذلك لخلوّها من أي مضاعفات أو نزول للدم.

-سلبيّاتها:يأخذ إجراء العملية وقتًا طويلًا.

 

ثالثًا:استخدام المنظار.

يتم استخدام المنظار لإزالة الزوائد اللحمية كالتالي:

-التخدير الكامل.

-إدخال المنظار عن طريق الأنف إلى مكان الزوائد اللحمية.

-تفتيت اللحمية وشفطها.

-المميزات:استئصال الزوائد اللحمية بشكل دقيق.

-السلبيات: تعتبر مكلفة ويتعرّض المريض لنزول الدم خلال العملية بشكل كبير، كذلك فقد تبقى بعض الزوائد الصغيرة التي قد تعود مجدّدا بعد عدّة أشهر أو سنوات.

 

رابعًا:الليزر

قد يلجأ البعض إلى عمليات الليزر لإزالة الزوائد اللحمية ولكن يجب إجراء الصور الإشعاعية للأنف قبل بدء هذه العملية، فقد لا تفيد في بعض الحالات مثل وجود اعوجاج في الأنف كذلك فقد تكون مضاعفاتها أكثر من إيجابياتها، ولكن إن تبيّن من خلال الصور أنه يمكن إزالتها بلا مضاعفات فقد تعطي نتيجة فعّالة، وتُجرى هذه العملية كالتالي:

-التخدير الموضعي للمريض.

-تغطية أعين المريض حتى لا تتأذى من أشعة الليزر.

-تعريض اللحمية لشعاع الليزر ليتم حرقها وتفتيتها.

-المميزات:التخلّص من اللحمية ومن الأعراض المصاحبة لها، كذلك فإن هذه العملية لا تأخذ وقتًا طويل أثناء إجرائها، كما أنّ المريض لا يتعرّض خلالها لنزول الدم ولا يحتاج لأي عملية تخييط أو غرز، ولا يشعر بأي ألم بعد العملية.

-السلبيات:قد تنتج بعض المضاعفات إن لم تكون مناسبة للشخص، مثل ضيق التنفّس وانسداد الأنف بفعل الالتصاقات والتضيّق الذي قد يحدث بموضع الزوائد اللحمية، ولكن هذا ما يتم معرفته من قِبل الطبيب قبل إجراء العملية من خلال الصور الإشعاعية.