عملية تبديل شرايين القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٣ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
عملية تبديل شرايين القلب

عملية تبديل شرايين القلب

هي عملية تُجرَى للشرايين التّاجية المسدودة؛ فهي الأوعية الدموية التي تزوّد القلب بالدم، وتسمّى بعملية القلب المفتوح، تُجرى من خلال إنشاء مسار بديل يسمح للدم بالتدفّق حول الانسداد والاتجاه نحو القلب من خلال وعاءٍ دموي سليمٍ مأخوذٍ من السّاق، أو الذّراع، أو الصّدر، وربطه من الجانب الآخر للشّريان المسدود، ويجب الإشارة إلى أنها لا تشفي الأمراض المسؤولة عن الانسداد وإنما تخفّف أعراضهم، وتحسّن وظائف القلب وتحدّ من خطر الوفاة بأمراض القلب.[١]


أنواع عملية تبديل شرايين القلب

يحدّد فريق من الأطباء، بما في ذلك طبيب القلب، ما إذا كان بإمكان المريض الخضوع إلى العملية أم لا، فبعض الحالات الطّبية يمكن أن تعقّد العملية الجراحية بالتّالي يُستغنَى عنها عنها، كمرض السكري، وأمراض الكلى، ولذلك يجب مناقشة الطبيب جيدًا قبل الخضوع إلى هذه العملية، ويجب أخذ التاريخ الطبي العائلي بعين الاعتبار، والأدوية التي يتناولها المريض[٢].

ويختلف نوع العملية بناءً على عدد الشّرايين المصابة بالانسداد، فكلما ازداد عدد الشرايين المسدودة قد تستغرق العملية وقتًا أطول أو قد تصبح أكثر تعقيدًا، والأنواع الشائعة لعملية تبديل شرايين القلب تُصنّف كالتالي:[٢]

  • مسار شرياني واحد: عند انسداد شريان واحد.
  • مساران شريانيان: عند انسداد شريانان.
  • ثلاثة مسارات شريانية: عند انسداد ثلاثة شرايين.
  • أربعة مسارات شريانية: عند انسداد أربعة شرايين.


مضاعفات عملية تبديل شرايين القلب

كما هو الحال مع أيّ عمليةٍ جراحية، فإن عملية تبديل شرايين القلب لها عدّة مخاطر، عادةً ما تكون احتمالية المخاطر بعد العملية قليلة، وذلك اعتمادًا على التّاريخ الطبي للمريض، وجنسه، وعمره، فمن المرجّح أن تؤثرعلى المرضى الأكبر سنًا والنساء أكثر، وغالبًا ما تتحسّن هذه المضاعفات الصّحية في غضون 6-12 شهرًا من الجراحة، وقد تشمل:[٣]

  • النّزيف.
  • عدوى الجرح، والتهابه.
  • ألم في الصدر.
  • ارتفاع في درجة الحرارة قد يصل إلى الحمّى.
  • سكتة دماغية أو نوبات قلبية، قد تصل إلى الموت.
  • التهاب في الرّئة، أو في الغشاء الخارجي للقلب (غشاء التّامور).
  • تراكم السّوائل حول القلب الذي يتطلّب العلاج المباشر.
  • فقدان الذّاكرة ومشاكل أخرى، مثل مشاكل التّركيز أو التّفكير بوضوح.


بدائل عملية تبديل شرايين القلب

لا تعدّ عملية تبديل شرايين القلب دائمًا الخيار الصحيح، فهناك مرضى قد لا تناسبهم بسبب عدّة أسباب، وبالتّالي فهناك بعض البدائل الطّبية التي تُستخدَم بهدف الابتعاد عن إجراء العملية، منها[٢]:

  • القسطرة: تعدّ القسطرة من الإجراءات الشّائعة المُستخدَمة لفتح الشرايين المسدودة في القلب، إذ تتضمّن توسيع الشّريان المسدود باستخدام أنبوب رفيعٍ مزوّد بدعامة في نهايته، يدخله الأطباء إلى الشّريان مباشرة، لتبقى الدعامة داخله وتمنعه من الانسداد.
  • الأدوية: يوجد بعض الأدوية الطبية التي يصفها الطبيب قبل أخذ قرار العملية، فإذا تحسّن المريض على هذه الأدوية، يُستبعَد خيار إجراء العملية.
  • نظام صحي: يتبع المرضى نظامًا غذائيًّا صحيًّا، مع ممارسة الرّياضة، تفاديًا لتشكّل الانسداد في الشّرايين القلبية واللجوء إلى العملية.


ما هي فترة الشفاء من عملية تبديل شرايين القلب؟

بعد الاستيقاظ، يكون لدى الشخص أنبوب أسفل حلقه يساعده على التنفس، ويقوم الطبيب بإزالة الأنبوب بعد 24 ساعة.

في المتوسط، سيبقى الشخص في المستشفى لمدة أسبوع تقريبًا بعد عملية تبديل شرايين القلب، ومن الطبيعي أن يشعر بالألم والتعرق الليلي، ومن المحتمل أن يكون هناك بعض السوائل في الرئتين، لذلك يُتوقَع القليل من السعال. ويبدأ المريض عادةً في تناول الطعام والتنقل بعد أن يزيل الطبيب أنبوب التنفس، ويمكن أن تتضمّن الأدوية الشائعة بعد الجراحة أدوية تسمى مثبطات الصفائح الدموية، والتي تساعد على منع تجلط الدم[٤].


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (24-10-2018), "Coronary bypass surgery"، mayoclinic.org, Retrieved 22-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Debra Sullivan (19-12-2017), "Heart Bypass Surgery"، healthline.com, Retrieved 23-12-2018. Edited.
  3. "Coronary Artery Bypass Grafting", nhlbi.nih.gov,18-11-2014، Retrieved 24-12-2018. Edited.
  4. "How long does it take to recover from heart bypass surgery?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-04-2020. Edited.