فطريات الارجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٥ ، ٨ يوليو ٢٠١٩

فطريات الأرجل

تُعدّ فطريات الأرجل أو مرض القدم الرياضي إحدى الأمراض الفطرية التي تُصيب القدم نتيجة تعرُّضها لعدوى فطر التريكوفايتون، الذي يوجد على أسطح الأرضيَّات وفي الملابس، ذلك في حال توفّر الظروف المُلائمة لحدوث العدوى من الرطوبة والدفء، التي غالبًا ما تترافق مع ارتداء الأحذية،[١] فيُسفر عن هذه العدوى ظهور طفح جلدي على القدم يُثير الحكَّة ويُسبِّب الحرقة، الذي قد يترافق أيضًا مع وجود رائحة كريهة، وتقشُّر في الجلد واحمراره، أو ظهور بثور صغيرة الحجم، وتظهر أعراض فطريَّات الأرجل في شكل طفح جلدي يُغطِّي باطن القدم وجانبيه في حال كانت العدوى الفطرية مزمنة، وقد تنتشر هذه العدوى أحيانًا فتُصيب اليدين جرّاء لمس القدم المُصابة وخدشها، وعلى الرغم من أنَّ عدوى فطريات القدم تُصيب الأفراد من مُختلف المراحل العُمريّة بغض النَّظر عن نوع الحذاء الذي يرتدونه، إلاَّ أنّها غالبًا ما تُستهدف الرياضيين الذين يرتدون الأحذية التي توفِّر الظروف الأمثل للإصابة؛ لهذا السبب أُطلق عليها اسم القدم الرياضي.[٢]


عوامل الإصابة فطريات الأرجل

ثمّة مجموعة من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بفطريات الأرجل، ويُذكر منها ما يأتي:[٣]

  • مُشاركة المناشف أو الأحذية أو الجوارب مع شخص مُصاب بالعدوى.
  • زيادة تعرُّق القدمين.
  • ارتداء الأحذية المُغلقة تمامًا أو الضيقة.
  • التواجد في الأماكن العامّة؛ مثل: برك السباحة، وغرف تبديل الملابس، وأماكن الاستحمام دون ارتداء الأحذية.
  • بقاء القدمين رطِبة مدة طويلة.
  • التعرُّض لإصابات تؤثِّر في جلد أو ظفر القدم.


مضاعفات الإصابة بفطريات الأرجل

تُعدّ مُضاعفات الإصابة بفطريات الأرجل نادرة الحدوث، إلا أنّه يُنصح باتّباع إجراءات العلاج المُناسبة عند الإصابة بفطريات الأرجل للوقاية من حدوث المُضاعفات المُختلفة، التي يُذكر منها ما يأتي:[١]

  • انتقال العدوى إلى جهاز اللمف؛ الذي قد يُسبّب التهاب العُقد اللمفية أو التهاب الأوعية اللمفية.
  • الإصابة بالتهاب الظفر الفطري، إذ يظهر ظفر القدم باللون الأبيض، ويبدو أكثر سُمكًا وأكثر هشاشة، وقد يترافق مع وجود ألم والتهاب على الجلد أسفل الظفر المُصاب.
  • الإصابة بالحساسيَّة، إذ يترافق مع الإصابة بالقدم الرياضي ظهور تبثُّر على القدمين أو اليدين نتيجة تحسُّس جلد المُصاب تجاه نوع الفطر المسؤول عن حدوث العدوى.
  • الإصابة بعدوى بكتيريَّة ثانوية، إذ تتورُّم القدم ويشعر المريض بالألم والحرارة فيها.
  • الإصابة بالتهاب الهلل، هو من مُضاعفات القدم الرياضي النادرة جدًّا، إذ يحدث التهاب الهلل نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية عميقة قد تُؤثِّر في الأنسجة اللَّينة والجلد والدهون، وتستدعي علاجها فورًا بالمُضادّات الحيويَّة؛ لمنع حدوث عدد من المُضاعفات الخطِيرة؛ مثل: الإصابة بـتسمُّم الدم، أو عدوى العظم.


الوقاية من فطريات الأرجل

هناك مجموعة من النَّصائح التي تتّبع لتجنُّب الإصابة بالقدم الرياضي، أو التخفيف من الأعراض التي يُعانيها المُصاب، ومن هذه النصائح يُذكر الآتي:[٣]

  • الحرص على ارتداء الأحذية الخفيفة جيدة التهوية، مع أهميَّة تجنُّب ارتداء الأحذية التي تحتوي على ألياف صناعية؛ مثل: الفاينيل.
  • الحرص على تغيير الجوارب بانتظام، خاصًّة في حالة المُعاناة من التعرُّق الشديد في القدمين.
  • استخدام بودرة القدم يوميًّا، ويُفضَّل أن تحتوي على مادَّة مُضادَّة للفطريات.
  • تجنُّب ارتداء زوج الأحذية نفسه في كل يوم بشكل متواصل، إذ يُمكن بذلك ضمان جفافه جيدًا قبل ارتدائه مرة أخرى.
  • تجنُّب مُشاركة الأحذية مع أشخاص آخرين، فذلك يزيد من فُرصة انتشار العدوى الفطريَّة.
  • الحرص على إبقاء القدمين جافَّتين، خاصّةً في الفراغات ما بين أصابع القدم.
  • الحرص على ارتداء الأحذية في المناطق العامّة؛ مثل: بِرك السباحة، وغرف تبديل الملابس.
  • الحرص على غسل القدمين جيدًاً بالماء والصابون بشكلٍ يوميّ، مع التأكد من تجفيفهما بعد ذلك.
  • ارتداء الجوارب المصنوعة من نسيج يسمح بتنفُّس القدمين؛ مثل: الصوف، والقطن.
  • التأكد من غسل الجوارب والمناشف والأغطية بماء ساخن تصل درجة حرارته إلى 60 مئوية أو أكثر.


المراجع

  1. ^ أ ب Christian Nordqvist (Mon 27 February 2017), "Everything you need to know about athlete's foot"، medicalnewstoday, Retrieved 17/6/2019. Edited.
  2. Catherine Moyer (May 06, 2019), "An Overview of Athlete's Foot"، verywellhealth, Retrieved 17/6/2019.
  3. ^ أ ب "Athlete’s Foot (Tinea Pedis)", healthline,September 27, 2018، Retrieved 27/6/2019. Edited.