فوائد العنزروت: هل تقلّل مستويات السكر في الدم!

فوائد العنزروت: هل تقلّل مستويات السكر في الدم!
فوائد العنزروت: هل تقلّل مستويات السكر في الدم!

هل تقلّل العنزروت مستويات السكر في الدم؟

تُعدّ عشبة العنزروت (Astragalus) إحدى أقدم وأشهر النباتات الطبية المستخدمة في الطب الصيني التقليدي،[١]والتي قد تساعد في خفض مستويات السكر في الدم؛ إذ إنّ هذه العشبة قد أثبتت فاعليتها في الكثير من الحالات التي استخدمت فيها لتقليل مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني، وقد يُعزى ذلك إلى المركبات النشطة الموجودة في العنزروت.[٢]

وللحصول على فوائدها المرجوة في تقليل مستويات السكر في الدم بعد الصيام وتناول الطعام يُنصح المصابين بمرض السكري بتناول 40 - 60 غرامًا من عشبة العنزروت يوميًا ولمدة أربع أشهر.[٢]

فوائد أخرى محتملة للعنزروت

توجد العديد من الفوائد الأخرى لمستخلصات عشبة العنزروت، وفيما يأتي بيان أبرز هذه الفوائد:

تعزيز صحة القلب

قد تُساعد مركبات الفلافونويد (Flavonoids) الموجودة في مستخلصات العنزروت في منع تراكم الترسبات في الشرايين وتضييق جدران الأوعية الدموية،[١] وفي سياق الحديث نبين أنّ الكمية الموصى بتناولها للمساعدة على علاج فشل القلب الاحتقانيّ (Congestive heart failure) هي 2 - 7.5 غرام من مسحوق العنزروت مرتين يوميًا، لمدّة تصل إلى 30 يومًا، بالتزامن مع الالتزام بالعلاج الدوائي.[٢]

كما أنّها تُساهم في دعم ونجاح العلاجات الطبية المتبعة لعلاج أمراض القلب،[١] وذلك تبعًا لدراسة أظهرت أنّ استخدام حقن العنزروت بالتزامن مع العلاج التقليدي لالتهاب عضلة القلب الفيروسي جعل العلاج أكثر فاعلية مقارنةً بالعلاج التقليدي وحده ونُشرت في مجلة Chinese Journal of Integrative Medicine عام 2014.[٣]

أمراض الكلى

استُخدمت مستخلصات عشبة العنزروت منذ القدم في معالجة العديد من أمراض الكلى،[١] إذ أظهرت إحدى الدراسات فاعلية هذه المستخلصات في إبطاء تقدّم مشاكل وأمراض الكلى خاصة لدى مرضى السكري والتي تم نشرها في مجلة Journal of diabetes research عام 2020.[٤]

وغالبًا ما يُنصح في حالات أمراض الكلى بتناول 7.5 - 15 غرامًا من مسحوق عشبة العنزروت مرتين يوميًا، لمدّة تصل إلى 6 أشهر بهدف تقليل خطر الإصابة بالعدوى.[٢]

تعزيز القدرة على التحمل

يُشار إلى أنّ مستخلصات العنزروت قد تساهم في تعزيز القوة الجسدية والقدرة على التحمّل لدى الرياضيين، كما أنها قد تُساعد في مكافحة التعب لدى مرضى السرطان، لكن لا يوجد أدلة واضحة على ذلك.[٥]

ويُنصح بتناول ما يُقارب 30 غرام من مستخلصات عشبة العنزروت في حال المعاناة من متلازمة التعب المزمن، كما يُنصح بمزج عشبة العنزروت مع مجموعة من الأعشاب الأخرى لتحضير كوب من شاي الأعشاب الدافئ.[٢]

تقوية جهاز المناعة

من أحد الاستخدامات الرئيسية للعنزروت في الطب البديل، هو تقوية وتحسين وظيفة جهاز المناعة في الجسم، وعلى الرغم من الحاجة إلى المزيد من الأبحاث والدراسات لإثبات ذلك، إلّا أنّ إحدى الآليات التي يُقال أنّها تعمل بها عشبة العنزروت هي زيادة إنتاج الخلايا المناعية،[٥] كما تُساهم العنزروت في معالجة الالتهابات في الجسم عن طريق تقليل الاستجابة الالتهابية.[١]

الحساسية الموسمية

قد يساعد تناول مستخلصات عشبة العنزروت كغيرها من الطرق الطبيعية في تخفيف أعراض الحساسية الموسمية، وفقًا لدراسة مخبرية نشرت في مجلة American journal of rhinology & allergy عام 2019.[٦] ولكن يجب إجراء مزيد من الاختبارات لإثبات ذلك.

هل توجد آثار جانبية للعنزروت؟

على الرغم من أنّ مستخلصات عشبة العنزروت قد صُنّفت على أنّها من الأعشاب الآمنة، إلّا أنّها وكغيرها من العلاجات العشبية، قد تتسبّب ببعض الآثار الجانبية، ويجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل أخذ هذه العشبة أو مكملاتها الغذائية، خاصةً في حال الإصابة بأحد الأمراض المزمنة أو تناول أدوية باستمرار،[٧] ومن آثارها الجانبية ما يأتي:

  • الآثار الجانبية لتناولها عن طريق الفم
    • الطفح الجلدي.[٨]
    • المعاناة من بعض الأعراض الأنفية.[٨]
    • الشعور بالانزعاج وعدم الراحة في المعدة.[٨]
  • الآثار الجانبية لأخذها عن طريق الحقن
    • الدوخة.[٨]
    • عدم انتظام ضربات القلب.[٨]

هل لعشبة العنزروت أي تفاعلات دوائية؟

قد تتفاعل عشبة العنزروت مع بعض الأدوية، لا سيّما الأدوية المثبطة للمناعة،[٧]ومن الأدوية التي تتفاعل معها عشبة العنزروت:[٨]

  • سيكلوفوسفاميد (Cyclophosphamide).
  • أزاثيوبرين (Azathioprine).
  • باسيليكسيماب (Basiliximab).
  • سيكلوسبورين (Cyclosporine).
  • كورتيكوستيرويد (Corticosteroids).
  • ليثيوم (Lithium).

كيف يمكن استخدام العنزروت للحصول على فوائدها؟

توجد العديد من الطرق لاستخدام عشبة العنزروت؛ للاستفادة من فوائدها المتعددة، إذ تتوفّر مستخلصات العنزروت في عدّة أشكال، من ضمنها:[١]

  • أعشاب مجففة، تُستخدم عن طريق تحضير شاي العنزروت.
  • مستخلصات تُطبق مباشرة على البشرة.
  • أشكال قابلة للحقن، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الأشكال من مستخلصات العنزروت مصرحة للاستخدام في المستشفيات فقط، وتحت إشراف طبيب مختّص، ويكثر استخدامها في البلدان الآسيوية.
  • مستخلصات سائلة.
  • كبسولات وأقراص.

نصائح مهمة عند استخدام العنزروت

تُعدّ مستخلصات عشبة العنزروت آمنة للاستخدام لمعظم الأشخاص، إلّا أنّه يُنصح باتباع التعليمات الآتية قبل البدء باستخدامها:[٢]

  • استشارة الطبيب قبل البدء بتناولها لأي هدفٍ كان مع ضرورة الالتزام بالجرعات المحدّدة من قِبل الطبيب أو الصيدلاني.
  • تجنّب تناول الفئات التالية لمستخلصات العنزروت:
    • المرأة الحامل أو المرضع؛ إذ لا توجد حاليًا أبحاث كافية لإثبات أنّ هذه العشبة آمنة للاستخدام أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية.
    • الأفراد المصابون بأمراض المناعة الذاتية؛ إذ قد تزيد من نشاط جهاز المناعة.
    • الأفراد الذين يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة؛ فنظرًا لأن عشبة العنزروت يمكن أن تحفّز نشاط جهاز المناعة في الجسم، فقد تُقلّل من تأثير هذه الأدوية.
  • استخدام مستخلصات العشبة بحذر ووفقًا لإرشادات الطبيب في حال كان الشخص يعاني من مرض السكري، أو مشاكل في ضغط الدم، وذلك بسبب تأثير العنزروت على مستويات السكر في الدم كما ذكرنا سابقًا.

ملخص المقال

تُعدّ عشبة العنزروت إحدى أقدم وأشهر النباتات الطبية المستخدمة في الطب الصيني التقليدي، وتوفر هذه العشبة العديد من الفوائد؛ إذ تساهم في تعزيز صحة القلب، وتقوي جهاز المناعة، كما أنّها تساهم في خفض مستويات السكر في الدم وفقًا لبعض الدراسات، لا سيّما لدى مرضى السكري من النوع الثاني، ولكن يجدر التنويه إلى ضرورة مراجعة الطبيب وعدم الاعتماد على عشبة العنزروت أو غيرها من الأعشاب كعلاج لتنظيم مستوى السكر في الدم دون مراجعة الطبيب.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "10 Proven Benefits of Astragalus Root (#4 Is Vital)", draxe, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Astragalus: An Ancient Root With Health Benefits", healthline, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  3. "Astragalus membranaceus injection combined with conventional treatment for viral myocarditis: a systematic review of randomized controlled trials", pubmed, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  4. "Uncovering the Mechanism of Astragalus membranaceus in the Treatment of Diabetic Nephropathy Based on Network Pharmacology", hindawi, Retrieved 17/11/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "The Health Benefits of Astragalus"، verywellhealth، اطّلع عليه بتاريخ 19/7/2021. Edited.
  6. "Effect of Astragalus membranaceus in Ovalbumin-Induced Allergic Rhinitis Mouse Model", sagepub, Retrieved 17/11/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Astragalus", nih, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح "Astragalus", webmd, Retrieved 19/7/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

109 مشاهدة