فوائد الكراث: فوائد قيمة يجب أن تعرفها!

فوائد الكراث: فوائد قيمة يجب أن تعرفها!
فوائد الكراث: فوائد قيمة يجب أن تعرفها!

ما هي فوائد الكراث؟

الكراث (Leeks)؛ هو عبارة عن نبات ينتمي لفصيلة البصل والثوم، وله مذاق حلو وخفيف،[١] ويمكن أن يقدّم الكراث فوائد صحية عديدة لجسم الإنسان، في الآتي مجموعةً منها:


يحتوي على عدة عناصر غذائية مفيدة

يعدّ الكراث من المصادر الجيدة للعديد من العناصر الغذائية الضرورية للجسم، ومن أبرزها:[٢]

  • المعادن؛ كالحديد والمغنيسيوم.
  • الألياف الغذائية.
  • الفيتامينات، مثل: فيتامين ب6، وفيتامين ج، وفيتامين ك، وفيتامين أ، وحمض الفوليك.


فمن الضروري اتّباع نظام غذائي صحي غنيّ بالعناصر الغذائية التي وجد أن لها دورًا في الحفاظ على صحة العين والوقاية من أمراضها؛ كمركبات بيتا كاروتين (الذي يتحول إلى فيتامين أ في الجسم)، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، بحسب الدراسة التي نشرت في مجلة التدخلات السريرية في الشيخوخة عام 2013 م.[٣] كما تساهم بيتا كاروتين الموجودة بنسب عالية في الكراث في تعزيز المناعة، والتكاثر.[١]


تقليل فرصة حدوث الالتهاب

قد تعود خصائصه المضادة للالتهابات إلى احتوائه على مركّب الكايمبفيرول (Kaempferol) المضاد للأكسدة، والذي يرتبط بتقليل خطر الإصابة بعدد من الأمراض الناتجة عن الالتهاب، مثل أمراض القلب،[١] فقد وجد أنَّ مادّة الكايمبفيرول قد تساهم في تقليل خطر الإصابة باضطراب العقدة الجيبية (SND) في القلب، بحسب دراسة نشرت في مجلة Anatomy & Cell Biology عام 2015م.[٤]


يساهم في الحفاظ على الوزن الصحي

ويعود ذلك إلى احتوائه على الألياف الغذائية التي تعزز الشعور بالشبع لفترات طويلة، وتساعد على تحسين حركة الأمعاء أيضًا، كما أنّ الكراث يحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية،[٥] إذ أنَّ كل 100 غرام من الكراث المطبوخ يحتوي تقريبًا على 31 سعرة حرارية فقط، الأمر الذي يجعله خيارًا مناسبًا عند محاولة فقدان الوزن.[١]


احتمالية الحماية من بعض أنواع السرطان

وقد يعود هذا التأثير إلى احتواء نبات الكراث على الآتي:

  • مركب الكايمبفيرول، والذي قد يرتبط بتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، كالسرطان، كما قد يساعد على قتل الخلايا السرطانية ومنعها من الانتشار.[١]
  • مركبات الكبريت الموجودة أيضًا في الثوم،[١] والتي وجد أنّ الانتظام بتناولها من مصادرها النباتية قد يساهم في تعزيز صحة الجسم، وفق ما نشرت مجلة Current Pharmaceutical Design عام 2017م.[٦]


إمكانية تعزيز عملية الهضم

يمكن أن يحسّن الكراث الهضم بسبب غناه بالألياف القابلة للذوبان، التي تساهم في الحفاظ على صحة الأمعاء وتقليل الالتهابات فيها، بالإضافة إلى دور تناول الكراث في تعزيز امتصاص أهم العناصر الغذائية الضرورية لصحة الأمعاء والجسم بشكلٍ عام.[١]


فوائد صحية أخرى محتملة

[٢] ومن فوائده الصحية المحتملة الأخرى ما يأتي:

  • تقليل نسبة السكر في الدم؛ وذلك بسبب احتوائه على مركبات الكبريت التي ربما تساعد على خفض مستويات السكر في الدم بفعّالية عالية.[١]
  • تعزيز وظائف الدماغ؛ فربما تحمي مركبات الكبريت من أمراض الدماغ وتدهور العقل الذي يرتبط بالعمر.[١]
  • تنظيم تدفق الدم في الأوعية الدموية، لاحتوائه على نسبة جيدة من فيتامين K.[٧]
  • المحافظة على صحة العظام، وذلك بفضل احتوائه على نسب جيدة من فيتامين K.[٧]


القيمة الغذائية للكراث

تعود الفوائد الصحية للكراث إلى قيمته الغذائية العالية، ويبيّن الجدول الآتي أهمّ العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرام من الكراث:[٨]

العنصر الغذائي
كميته في الحصة الواحدة
ماء
83 غرامًا
بروتين
1.5 غرامًا
كربوهيدرات
14.2 غرامًا
ألياف
1.8 غرامًا
كالسيوم
59 ملغم
حديد
2.1 ملغم
مغنيسيوم
28 ملغم
فوسفور
35 ملغم
بوتاسيوم
180 ملغم
صوديوم
20 ملغم
زنك
0.12 ملغم
منغنيز
0.481 ملغم
سيلينيوم
1 ميكروغرام
فيتامين ج
12 ملغم
ثيامين
0.06 ملغم
ريبوفلافين
0.03 ملغم
نياسين
0.4 ملغم
فيتامين ب6
0.233 ملغم
فولات
64 ميكروغرام
فيتامين أ
83 ميكروغرام
بيتا كاروتين
1000 ميكروغرام
فيتامين ك
47 ميكروغرام


نصائح لإضافة الكراث إلى النظام الغذائي

يعدّ الكراث من الخضروات التي تُضيف للنظام الغذائي نكهة لذيذة ومغذية،[٩] ويمكن اتّباع النصائح الآتية لتحضير الكراث وإضافته إلى النظام الغذائي:

  • قطع الجذور والنهايات ذات اللون الأخضر الداكن، مع الاحتفاظ بالأجزاء ذات اللون الأخضر الفاتح والأبيض،[٩] وبعد ذلك يقطّع طوليًّا قبل غسله بماء الصنبور.[٥]
  • أكل الكراث نيئًا، كما يمكن سلقه أو قليه أو تحميصه.[٩]
  • صنع المخللات من الكراث.[٩]
  • إضافته إلى السلطات والحساء وغيرها من المأكولات.[٥]
  • إضافته إلى البطاطا المهروسة أثناء الطهو والتحضير.[٥]
  • إمكانية الاحتفاظ بالكراث النيء في الثلاجة مدّة أسبوع، أمَّا الكراث المطبوخ فيمكن الاحتفاظ به لمدّة لا تزيد عن يومين.[٩]


تحذيرات عند استخدام الكراث

يجب تنظيف الكراث جيدًا من الأتربة العالقة به باستخدام الماء الجاري، خاصةً وأنَّ طريقة زراعته في داخل التربة قد تساهم في جمع الكثير من الأتربة والأوساخ بين طبقاته، وفي هذه الحالة، قد يساعد التخلص من الجذور وتقطيعه عموديًا وغسله جيدًا في التخلص من هذه الأتربة.[١٠]

وفي هذا السياق، يوصى بتجنب تناول الكراث في حالة ارتفاع خطورة الإصابة بحصى الكلى، نظرًا لاحتوائه على كميات كبيرة من الأكسالات، مما قد يسبب تكوّن الحصوات في الكلى لدى هذه الفئة.[١١]


ملخص المقال

يعدّ الكراث من الخضروات شائعة الاستخدام، والتي ربما يكون لها العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان نظرًا لاحتوائها على العديد من المعادن والفيتامينات والمركبات الأساسية، فهو قد يساهم في مكافحة الالتهابات، وتعزيز الهضم، والحصول على ووزن صحي، وغير ذلك من الفوائد التي تحتاج إلى إجراء المزيد من الدراسات لبحثها بصورة أوسع، كما يوصى بالحرص على غسل الكراث جيدًا قبل تناوله للتخلص من الأتربة والأوساخ العالقة فيه.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "10 Health and Nutrition Benefits of Leeks and Wild Ramps", healthline, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Nutritional Properties of Leeks", ackermancancercenter, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  3. "Nutrients for the aging eye", ncbi, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  4. "Protective effects of kaempferol against cardiac sinus node dysfunction via CaMKII deoxidization", ncbi, Retrieved 30/8/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Health Benefits of Leeks", webmd, Retrieved 30/8/2021. Edited.
  6. "Vegetable Organosulfur Compounds and their Health Promoting Effects", ncbi, Retrieved 30/8/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "What Are the Health Benefits of Leeks?", healthfully, Retrieved 30/8/2021. Edited.
  8. "Leeks, (bulb and lower leaf-portion), raw", fdc, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج "10 Health and Nutrition Benefits of Leeks and Wild Ramps", healthline, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  10. "Health Benefits of Leeks", webmd, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  11. "Low Oxalate Diet", www.drugs.com, Retrieved 25/6/2021. Edited.

10 مشاهدة