فوائد زيت جوز الهند للجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ٢٥ مارس ٢٠١٩
فوائد زيت جوز الهند للجسم

زيت جوز الهند

ينتج زيت جوز الهند من فاكهة الجوز المنتمية إلى ثمار شجرة نخيل جوز الهند، ويُستخدَم عادةً في صنع الدواء، ويُطلَق على منتجات زيت جوز الهند البكر، وهو أحد الزّيوت غير المُعالَجة، ويتناول العديد من الناس زيت جوز الهند بواسطة الفم، للمساهمة في علاج العديد من الأمراض، مثل: السّكري، وأمراض القلب، وداء كرون، والمتلازمات، كمتلازمة القولون العصبي، ومرض الزهايمر، بالإضافة إلى أنّ زيت جوز الهند يعزّز الجهاز المناعي، فإنّ تطبيقه موضعيًا على الجلد يعمل كمرطّب، وإكساب حديثي الولادة صحّة الجلد.

كما يُستخدَم لمعالجة العديد من الأمراض الجلدية، كالصّدفية، والأكزيما، ولمنع تلف الشّعر، وعلى الرّغم من ارتفاع نسبة السّعرات الحرارية الموجودة فيه، إلا أنّه قد يُستخدَم من قِبَل البعض بهدف خسارة الوزن، والحدّ من نسبة الكوليسترول الضّار في الدّم[١]، كما يحتوي على نسبةٍ عالية من الدّهون المشبعة تصل إلى 90 %، لذا فإنّ استهلاكه بكمياتٍ كبيرة قد يرتبط بخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّموية، كما أنّ الفوائد العامّة لزيت جوز الهند تكمن في السّيطرة على نسب السكر في الدم، الأمر الذي ينظّم عمل الأنسولين، بالإضافة إلى أنه يحتوي على مضادات أكسدة مرتفعة تخفّف من نسب الإجهاد التّأكسدي والشّعور بالاكتئاب.[٢]


فوائد زيت جوز الهند للجسم

يُصنّف زيت جوز الهند ضمن الأطعمة القليلة الفريدة المحتوية على خليطٍ من الأحماض الدّهنية، التي تمتلك فوائد عديدةً يمكن حصرها بما يأتي:[٣]

  • يساهم زيت جوز الهند في زيادة نسبة الكوليسترول الجيّدة في الجسم، إذ يحتوي على دهون مشبعة تساهم في الزّيادة، فهو بذلك يساهم في الحماية من أمراض القلب، والمساهمة في عملية أيض أفضل.
  • تساعد الأحماض الدهنية الموجودة في زيت جوز الهند على تعزيز وظيفة الدماغ وتحسينها تجاه مرضى الزهايمر بصورة خاصّة، إذ تنخفض لديهم القدرة على استخدام سكر الجلوكوز لإنتاج الطّاقة في مناطق معينة من الدّماغ، إلا أنّ الجليسريدات الثلاثية متوسطة الحلقات تزيد من الكيتونات الموجودة في الدم، التي تساهم في توفير مصدرٍ بديل للطاقة لخلايا الدّماغ، وعليه التّخفيف من أعراض مرض الزهايمر.
  • يساهم جوز الهند في حماية البشرة وتحسين مظهرها، وتوفير القوة للشعر، بالإضافة إلى مساهمته في تكوين أسنان صحية، ويمكن استخدامه أيضًا كغسول للفم، إذ يعمل على قتل البكتيريا الضارّة الموجودة في الفم، والحدّ من الرّائحة الكريهة للفم، كما يمكن استخدامه موضعيًا ليحل بدلًا من المرطّبات، وللحماية من تلف الشعر.
  • تساعد الأحماض الدّهنية الموجودة في زيت جوز الهند على تقليل النوبات، إذ يوجد نظام غذائي يسمى الكيتونين، وهو أحد الأنظمة منخفضة الكربوهيدرات، ويحتوي على دهون عالية جدًا، تزيد من معدل الكيتونات في الدم، الذي يساهم في معالجة الاضطرابات المختلفة، مثل الصرع عند الأطفال، إذ ترسل الأحماض الدّهنية الموجودة في زيت جوز الهند إلى الكبد الذي يحوّلها إلى كيتونات.
  • يساعد زيت جوز الهند على خسارة الدّهون، خاصّةً الدّهون المخزونة في مناطق البطن، ويساهم في الحدّ من الشّهية تجاه الطعام، الأمر الذي يؤدي إلى خسارة الوزن، على الرغم من كونه يحتوي على سعرات حرارية عالية، إلا أنه ينصح باستبداله ببعض الأطعمة بدلًا من إضافته إلى النظام الغذائي.
  • يساهم زيت جوز الهند في خسارة الوزن، ويزيد من عملية حرق الدّهون، إذ تساهم الدّهون الثلاثية المتوسطة للسلسلة في رفع عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم.
  • يساهم زيت جوز الهند في قتل الكائنات الدقيقة الضّارة، التي تساعد على قتل البكتيريا العنقودية، وهي أكثر المصادر شيوعًا لانتقال عدوى الخميرة من البشر، ويساهم أيضًا في الحد من الالتهابات.


الآثار الجانبية لزيت جوز الهند

يعدّ زيت جوز الهند من الزيوت الآمنة للاستخدام عند تطبيقه مباشرةً على الجلد، بالإضافة إلى تناوله عبر الفم، لكنّ زيت جوز الهند يحتوي على نسب عالية من الدهون تساهم في رفع مستويات الكوليسترول، لذا ينصح دائمًا بتجنب تجرّع زيت جوز الهند بكميات كبيرة، والحرص على تناوله بصورة منتظمة في وجبات الطعام.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب "COCONUT OIL", www.webmd.com, Retrieved 2019-3-1. Edited.
  2. Megan Ware RDN LD (2017-9-22), "What to know about coconut oil"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-3-1. Edited.
  3. Kris Gunnars, BSc (2018-1-11), "Top 10 Evidence-Based Health Benefits of Coconut Oil"، www.healthline.com, Retrieved 2019-3-1. Edited.