كيفية فطام الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩

كيفية فطام الطفل

تبدأ مدة الفطام عندما يتوقف الطفل عن الرضاعة الطبيعية ويبدأ بالحصول على الغذاء من مصادر أخرى غير الثدي، ويُفطَم الأطفال عن الزجاجة الصّناعية، لكن يُستخدم مصطلح الفطام عادًة للأطفال الذين توقفوا عن الرضاعة الطبيعة، وهذا لا يعني ضرورة الحاجة إلى إنهاء الرابطة الحميمة بين الأم وطفلها، إنما تغذيته من خلال وسائل مختلفة فقط، فإذا كانت الأم تعتني بطفلها وتوفّر له الراحة فتُنصَح بالبحث عن سبل جديدة لتحسين مزاجه؛ مثلًا: الغناء لطفلها، أو قراءة كتاب له، أو الخروج واللعب معًا، لكن إذا كان الطفل شديد العناد ولم يتقبل الفطام، فتُنصح الأم بأن تكون أكثر حزمًا وصرامة، وتستعين بشريكها من أجل العناية بطفلهما.[١]


وقت فطام الطفل

من المهم أن تستمرّ الرضاعة الطبيعية الخالصة للطفل حتى عمر الستة أشهر، كما أوصت به الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، ثم إدخال الأطعمة الصّلبة عند بلوغ الطفل عامه الأول وأكبر مع ضرورة الاستمرار بالرضاعة الطبيعية إلى جانب ذلك، والفطام هو قرار شخصي يعود إلى الأم وتستطيع البدء به متى شاءت، فالنساء العاملات -مثلًا- قد يبدأن بالفطام بشكل فوري وسريع، في حين أنّ بعض النساء قد ينتظرن حتى يكبر أطفالهن قبل البدء بالفطام، ولكل طفل أسلوبه الخاص في كيفية تقبّل الفطام. فبعض الأطفال قد يشعرون بالمتعة لتجربة أصناف جديدة من المأكولات أو لاستخدام الملعقة أو الكوب، في حين أنّ هناك أطفالًا آخرين يرفضون تناول أي نوع من الأطعمة أو استخدام الزجاجة ولا يتقبلون التوقف عن الرضاعة الطبيعية، وبالتالي فإن عملية الفطام قد تكون سهلة لدى بعض الأمهات ومتعبة لبعضهن، وتبدأ الأم بالفطام في شكل نوع من التجربة والتراجع فيما بعد؛ حتى تستطيع أن تفعله بشكل كامل.[٢]


طرق فطام الطفل

يوجد العديد من الخطوات التي يجب اتباعها لفطام الطفل بالشكل الصحيح، وهي ما يأتي:[٣]

  • من المهم أن يجرى الفطام بشكل تدريجيّ وعلى مراحل؛ حتى تستطيع الأم وطفلها التكيّف جسميًا وعاطفيًا لهذا التغيير.
  • في البداية تُنصَح الأم بإدراج نوع واحد من الأغذية لأسبوع حتى يتمكن الطفل من أخذ الوجبة كاملها من الكوب أو الزجاجة، لكن إذا كانت الأم تودّ أن تستمر بإعطاء طفلها من حليب صدرها، فتنصح بـشفط الحليب من صدرها حتى يستمر إنتاجه لديها، أمّا إذا كانت الأم تودّ أن تفطم طفلها بشكل كامل عنه، فإنّ تقليل عدد الرضعات يساعد في تقليل إنتاج الحليب لديها وتجمّعه بالثدي.
  • تبدأ الأم بالفطام عن طريق إيقاف الرضعة التي يكون وقتها في منتصف النهار، خاصة للنساء العاملات؛ لأنّها أقل الرضعات إزعاجًا، أو إيقاف الرضعة التي تكون قبل النوم.
  • إذا كان الطفل يأكل ثلاث وجبات من الطعام الصلب يوميًا يقلل من رضاعته لحليب الأم، مما يؤدي إلى جفاف حليب الأم نتيجة انخفاض الطلب عليه، فيدفع الأم إلى شفط الحليب من صدرها لضمان استمرارية إنتاجه، وفي هذه الحالة تُنصَح الأم بضرورة حصول طفلها على كمية كافية من الحليب المدعم بالحديد بعد استشارة الطبيب.

يوجد العديد من الطرق التي تسهل عملية الفطام، ومنها ما يلي:[٣]

  • تُنصَح الأم في أوقات الرضاعة المعتادة أن تمارس نشاطًا مسليًا مع طفلها، أو الخروج في جولة معه.
  • تنصح الأم بعدم ارتداء الملابس التي ترتديها عادة في أوقات الرضاعة أو الجلوس في الأماكن نفسها التي كانت ترضع فيها طفلها.
  • إذا كان الطفل يمرّ بتغيير جديد؛ مثل: التسنين، فتنصح الأم بتأخيرالفطام في هذه المدة.
  • يعطى الطفل زجاجة أو كوب حليب في الأوقات التي يرضع فيها عادًة إذا كان عمره أقل من سنة، بينما يعطى الأطفال الأكبر عمرًا وجبة خفيفة صحية أو كوبًا أو حتى عناقًا من الأم.
  • تنصح الأم بمحاولة تغيير روتينها اليومي؛ لتتمكن من مشاركة طفلها بنشاطات أخرى في أوقات الرضاعة الطبيعية.
  • الحصول على المساعدة من الزوج لملاعبة الطفل وتشتيت انتباهه في الأوقات المعتادة لرضاعته.
  • تنصح الأم بعدم منع ابنها عند اكتسابه عادات جديدة؛ مثل: مص الإبهام؛ لأنّ الطفل قد يستخدمها وسيلة للتكيف مع التغيرات العاطفية الناتجة من الفطام.


المراجع

  1. "Weaning: When and how to stop breastfeeding", www.babycenter.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  2. Donna Murray (25-7-2019), "Guide to Weaning Your Baby From Breastfeeding"، www.verywellfamily.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Weaning Your Child", www.kidshealth.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.