الفطام عن الرضاعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:١٢ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٩
الفطام عن الرضاعة

الفطام عن الرضاعة

تعد الرضاعة الطبيعية من أهم المراحل التي يمر بها الطفل، فهي الرابط الأقوى بين الأم والطفل، وهي الطريقة التي من خلالها يبدأ شعور الطفل بأمه، وأنها تحبه ومستعدة أن تعطيه كل ما يحتاجه ويتمناه. وللرضاعة الأثر الجسمي والنفسي على الطفل؛ فهي تعمل على بناء الجسم بالطريقة الصحيحة؛ لأن حليب الأم يحتوي على كل العناصر الغذائية والفيتامينات التي يحتاجها الطفل للنمو، كما أنها توفر التروية للطفل، كما يساعد الطفل على مقاومة العدوى والمرض، حتى في المراحل المتقدمة من العمر، بالإضافة إلى الدور النّفسي الذي تقدمه الرضاعة للطفل وللأم، حيث يتعمق شعور الأم بالحب والأمومة والحنان والصلة بينهما، كما أن الطّفل يزداد شعوره بالأمان والراحة النّفسية والدفء.[١]

ومرحلة الرضاعة تلي مرحلة الولادة مباشرةً، حيث إنّها المصدر الغذائي الوحيد للطفل؛ لأنه غير قادر على تناول أنواع الغذاء العادية، لكن بعد مرور الوقت يتم فطم الطفل عن الرضاعة، فالفطام هو المرحلة التي يتم من خلالها وقف رضاعة الطفل لحليب الأم، وتُطلق التسمية أيضًا عند إيقاف استخدام الزجاجة لشرب الحليب، إلا أن المصطلح غالبًا ما يُقصد به التوقف عن الرضاعة الطبيعية.[٢]


التوقيت المناسب للفطام عن الرضاعة

تتم عملية الفطام بصورة تدريجية، وتحتاج إلى التروي والصبر من الأم والطفل، وتُوصي الجهات المختصة بمرحلة الطفولة باستمرار الرضاعة الطبيعية المطلقة خلال الشهور الست الأولى من عمر الرضيع، يتم بعدها إدخال الطعام المسموح به لهذا العمر بالتزامن مع الرضاعة الطبيعية حتى عمر السنة، ثم يُمكن إبدال الرضاعة الطبيعية بالحليب البقري. أما منظمة الصحة العالمية فتوصي بالرضاعة الطبيعية حتى عمر السنتين.[٣] وبصورة عامة تختار الأم فطام طفلها في توقيت مُعين إما لأسباب تتعلق بالطفل أو لأسباب تتعلق بها، وذلك كالآتي:

  • الفطام بسبب الطفل: يُظهر الطفل بعض العلامات المُشيرة إلى استعداده للفطام، ومن أهمها ما يأتي:[٢][٣]
    • فقدان الاهتمام والتعلق بالرضاعة بعد إدخال الطعام إلى نظامه الغذائي، خاصّةً في عمر السنة بعد تناول مُختلف أنواع الطعام، وقدرته على استخدام الكوب.
    • عندما تصبح حركة الطفل سهلة ويزداد نشاطه يفقد الصبر على الرضاعة من الأم، ولا يفضل الجلوس لفترات طويلة للرضاعة.
    • تشتت انتباه الطفل أثناء الرضاعة.
    • الرضاعة من أجل الراحة وليس للحصول على الحليب.
  • الفطام بسبب الأم: قد تقرر الأم فطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية لعدة أسباب، منها ما يأتي:[٢][٤]

إذا اختارت الأم توقيتًا لا تظهر على طفلها فيه علامات الاستعداد للفطام فعليها التدرج بهذه الخطوة، وقد يستغرق الأمر وقتًا طويلًا وصبرًا من الأم والطفل، ويعتمد ذلك أيضًا على عمر الطفل وكيفية تحضيره للتغيير.


خطوات الفطام عن الرضاعة

يعد الفطام التدريجي على عدة أسابيع أو أشهر دائمًا الخيار الأفضل، ويمكن فطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية باتباع الخطوات التالية:[٥]

  • تقديم الكوب للطفل بدلًا من الزجاجة، إذ إن الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا يستطيعون تعلم استخدام الكوب بسهولة.
  • الاكتفاء برضعة واحدة في اليوم أو إيقافها، ويفضل أن تكون في التوقيت الذي لا يؤثر على الطفل أو في الوقت غير المحبب له بالرضاعة، ثم استبدال الرضعات اليومية بوجبة غذائية، مع ضرورة إعطاء الوقت الكافي بين تقليل عدد مرات الرضاعة، وتستمر الأم على هذه الوتيرة حتى يتم الفطام التام.
  • قد تلجأ بعض الأمهات إلى الفطام الجزئي، وذلك باستبدال رضعة أو أكثر خلال اليوم بحليب صناعي، سواءً بالكوب أم بالزجاجة، وفي هذه الحالة يجب متابعة وزن الطفل باستمرار.


نصائح للفطام عن الرضاعة

توجد بعض النصائح التي قد تساعد الأم في مرحلة الفطام لتسهيل العملية ومواجهة بعض المشاكل التي قد تظهر، من أهمها ما يأتي:[١][٦]

  • زيادة الارتباط بالطفل والإكثار من احتضانه، حتى لا يفتقد الحنان ويشعر أن الفطام سيحرمه من حضن الأم، وإعطائه الكثير من الاهتمام.
  • تقديم الحليب الصناعي قبل إرضاعه من الأم في حال أرادت استبدال الرضاعة الطبيعية بالصناعية.
  • التأكد من حصول الطفل على الكثير من المشروبات الإضافية.
  • تقديم ثدي واحد فقط في كل رضعة طبيعية للطفل.
  • تقديم الحليب البديل من قِبل شخص آخر غير الأم.
  • إشغال الطفل بعدة طرق مع الإبقاء على التواصل معه، وذلك من خلال إعطائه إحدى وجباته الخفيفة المفضلة لديه، فيعطي ذلك الطفل وقتًا أطول بين فترات الرضاعة.
  • تخفيف الضغط، ففي عملية الفطام يتكيف جسم الأم مع التخلص من كميات أقل من الحليب، مما يؤدي إلى امتلاء الثديين، وللتخفيف منه يمكن للأم تفريغ الثدي من الحليب أو تقليله، وتستخدم بعض الأمهات الثلج أو كمادات أوراق الملفوف للشعور بالراحة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Breastfeeding your baby", www.pregnancybirthbaby.org.au,09-2018، Retrieved 11-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Darienne Hosley Stewart, "Weaning: When and how to stop breastfeeding"، www.babycenter.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Madhu Desiraju (10-2018), "Weaning Your Chil"، kidshealth.org, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  4. "Weaning from the breast", Pediatric Child Health, 2004, Issue 4, Folder 9, Page 250. Edited.
  5. "Weaning your child from breastfeeding", www.ncbi.nlm.nih.gov,-04-2004، Retrieved 11-11-2019. Edited.
  6. "8 Tips For Weaning Your Baby", www.medelabreastfeedingus.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.