كيف اتخلص من لحمية الانف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ٣٠ مارس ٢٠٢٠
كيف اتخلص من لحمية الانف

تضخم الزوائد اللحمية الأنفية

الزائدة الأنفية هي كتلة من الأنسجة تقع في الجزء الخلفي من تجويف الأنف، وتساهم هذه الزوائد اللحمية في الحفاظ على صحة الجسم من خلال حبس البكتيريا والفيروسات الضارة التي يتنفسها الفرد أو يبتلعها.

تحمي الزوائد اللحمية الأنفية جسم الطفل والرضيع من العدوى، لكنّها تصبح أقل أهميّةً عندما يكبر؛ لأنّ الجسم يطور طرقًا أخرى لمحاربة الجراثيم، وتتقلص هذه الزوائد بعد ما يقارب خمس سنوات، وفي سن المراهقة تختفي، ولأنّ الزوائد اللحمية الأنفية تحارب العدوى فإنها قد تتضخم نتيجةً لذلك، وفي بعض الأحيان قد تصاب بالالتهاب.[١]


علاج لحمية الأنف

لا تتطلب لحميات الأنف المتضخمة العلاج دائمًا، وقد يفضّل الطبيب اتباع نهج الانتظار والمراقبة، وبخلاف ذلك فإن أفضل طريقة للعلاج تعتمد على عمر الطفل ومدى تضخم الزوائد اللحمية الأنفية.

قد يصف الطبيب المضادات الحيوية إذا كانت العدوى البكتيرية مسؤولةً عن تضخّم الزوائد اللحمية الأنفية، وقد يصف بخاخ الأنف الذي يحتوي على الستيرويدات للتقليل من تضخمها.

يساهم تناول الأطعمة الصحية والحصول على قسط كافٍ من النوم وشرب الكثير من الماء في المحافظة على عمل الجهاز المناعي جيّدًا، ويساعد على تقليل خطر الإصابة بتضخم الزوائد اللحمية الأنفية، ويمكن أن تساعد النظافة الجيدة على منع الإصابة بالالتهابات.

قد يحتاج الطفل إلى استئصال اللحمية عند التعرض للعدوى المتكررة، وتعد جراحة استئصال الزوائد اللحمية الأنفية جراحةً بسيطةً ومنخفضة المخاطر، ويمكن أن يلجأ الطبيب إليها في الحالات الآتية:[٢]

  • التهابات لحمية الأنف المتكررة، مما يسبب التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الأذن المتكرّر.
  • الالتهابات التي لا تشفى بعد العلاج بالمضادات الحيوية.
  • في حال كان الطفل يعاني من التهاب اللوزتين فقد يقرر الطبيب استئصالهما أيضًا في نفس الوقت.

يتضمن الإجراء المسمى استئصال الغدانيات وضع الطفل تحت التخدير العام، وتُزال اللوزتان والزوائد اللحمية المتضخمة عن طريق الفم، ويكون بإمكان الطفل العودة إلى المنزل في نفس اليوم.

بعد الجراحة من المرجح أن يعاني الطفل من الألم الخفيف والانزعاج، بما في ذلك النزيف البسيط، والتهاب الحلق، أو سيلان الأنف، أو التنفس بصوت مرتفع، وتستغرق مدة الشفاء ما يقارب الأسبوع، ويجب أن يستريح الطفل خلال هذه الفترة، وأن يتجنب الأنشطة الشاقة، ويجب أيضًا أن يعطى الأطعمة اللينة قليلة الحموضة.


أعراض تضخم الزوائد اللحمية الأنفية

يمكن أن يسد تضخم الزوائد اللحمية الأنفية مجرى الهواء، ويمكن أن يسبب الأعراض الآتية:[٣]

  • التهابات الأذن المتكررة.
  • التهاب الحلق.
  • صعوبة البلع.
  • صعوبة التنفس عن طريق الأنف.
  • التنفس عن طريق الفم.
  • توقف التنفس أثناء النوم.

يعدّ التهاب الأذن الوسطى المتكرر والناجم عن تضخم الزائد اللحمية الأنفية وانسداد قناة أستاكيوس خطيرًا؛ إذ يمكن أن يؤدي إلى فقدان السمع، ويمكن أن يسبّب مشكلات النطق أيضًا، وقد يوصي الطبيب بإزالة الزوائد اللحمية الأنفية إذا كان الطفل يعاني من التهابات الأذن أو الحلق المزمنة، والتي:

  • لا تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية.
  • تحدث أكثر من 5-6 مرات في السنة.
  • تعيق تعلم الطفل بسبب الغياب المتكرر عن المدرسة.


مضاعفات تضخم الزوائد اللحمية الأنفية

يمكن أن يواجه الطفل المصاب بتضخم الزوائد اللحمية الأنفية المضاعفات الآتية:[٢]

  • التهاب الأذن الوسطى، والأذن الصمغية، أو التهاب الأذن الوسطى مع تراكم السوائل المزمن الذي يمكن أن يسبب المشكلات في السمع.
  • توقف التنفس أثناء النوم، الذي يمكن أن يسبب الشخير.
  • مشكلة في التنفس عن طريق الأنف، مما يسبب زيادة التنفس عن طريق الفم.


استئصال الزوائد اللحمية الأنفية المتضخمة

يستأصل الجراح الغدانيات تحت التخدير العام، وهو النوم العميق الناجم عن الأدوية المخدرة، ويمكن للطفل أن يعود إلى المنزل في نفس يوم الجراحة، وعادةً ما تُزال الغدانيات عن طريق الفم، إذ يُدخِل الطبيب أداةً صغيرةً في فم الطفل لدعمه، بعد ذلك تُزال عن طريق إجراء شق صغير ثمّ كي أي إغلاق في المنطقة بجهاز ساخن.

تجري تعبئة منطقة الجراحة بمادة ماصّة مثل الشاش للتحكم بالنزيف أثناء الجراحة وبعدها، ولا توجد حاجة إلى الغرز، وبعد الجراحة يبقى الطفل في غرفة التعافي حتى يستيقظ، وعادةً ما يستغرق الشفاء التام من هذه الجراحة ما بين أسبوع إلى أسبوعين.[٣]


مخاطر استئصال الزوائد اللحمية الأنفية

عادةً يمكن للطفل تحمّل جراحة استئصال الزوائد اللحمية الأنفية، وتتضمن مخاطرها المخاطر التي تنطوي عليها أي جراحة أخرى، مثل: النزيف، والعدوى في موقع الجراحة، وتوجد أيضًا مخاطر مرتبطة بالتخدير، مثل: الحساسية، ومشكلات التنفس، ولجراحة استئصال الزوائد اللحمية الأنفية تاريخ طويل من النتائج الممتازة، فتكون النتائج بعدها لدى معظم الأطفال كما يأتي:[٣]

  • عدد أقل وأخف من التهاب الحلق.
  • عدد أقل من التهاب الأذن.
  • التنفس السهل من خلال الأنف.


المراجع

  1. "Adenoids and Adenoidectomies", kidshealth, Retrieved 12-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Shannon Johnson, "What to know about enlarged adenoids"، medicalnewstoday, Retrieved 12-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Sandy Calhoun, "Adenoid Removal"، healthline, Retrieved 12-8-2019. Edited.