كيف يمكن للزوج تقديم المساعدة في فترة الرضاعة الطبيعية

كيف يمكن للزوج تقديم المساعدة في فترة الرضاعة الطبيعية
كيف يمكن للزوج تقديم المساعدة في فترة الرضاعة الطبيعية

عزز ثقة شريكتك وقدم لها التشجيع

يجب أن تحصل الأم المرضع على الدعم والتشجيع من زوجها لتشعر بالرضا عن نفسها،[١]وهذا يتضمن اتباع النصائح الآتية:

  • شجعها بالكلام والثناء على الجهد الذي تبذله.[١]
  • افعل أي شيء مميز تحبه.[١]
  • امنحها الكثير من الاهتمام.[٢]
  • أخبرها أنّك تُحبها.[٢]

ومن المهم أن تكون صبورًا وأن تمنحها الوقت الذي تحتاجه؛ لتتعافى وتعتاد على مسؤولياتها الجديدة،[٢] أمّا في حال قررت زوجتك التوقّف عن الرضاعة الطبيعية مبكرًا؛ فعليك حثها وتشجيعها على الاستمرار، وذكرها بالتقدم الذي حققته حتى الآن، كما عليك أيضًا أن تُشعرها بالأمان، خاصةً عندما تكون متعبةً أو محبطةً.[٣]

استمع لشريكتك وتحدث معها بصدق

حاول أن تكون دائمًا بجوارها واستمع لها وتحدث معها؛ إذ سيُعزز ذلك الثقة التي تحتاجها لتبدأ الرضاعة الطبيعية وتستمر فيها، خاصةً عند مواجهتها أي صعوبات، ويُفضّل أن تأخذ إجازة من العمل- إن أمكن- يوم ولادة طفلك؛ لتتواجد في المستشفى وتسأل الممرضات عن حالتها واحتياجاتها في هذه المرحلة، وكن قريبًا من زوجتك بعد العودة إلى المنزل؛ خاصةً أنها ستحتاج وقتًا للتأقلم مع مسؤولياتها الجديدة.[٢]

ساعد في تخفيف عبء الأعمال المنزلية

تُعد الرضاعة الطبيعية أمرًا مرهقًا للأم، خاصةً إن اقترنت بالأعباء المنزلية؛ فهذا سيستنزف طاقتها، كما أنّ زوجتك ستحتاج وقتًا للتعافي من الولادة، خاصةً إن كانت ولادةً قيصرية؛ لذا من المهم أن تساعدها في الأعمال المنزلية المختلفة؛ كالجلي، والتنظيف، والغسيل والطهي، وشجعها على أخذ قيلولة خلال قيامك بذلك؛ لتحصل على بعض الراحة.[٢]

حاول مساعدة شريكتك على الاسترخاء

من المهم أن تسترخي الأم المرضع؛ لتتخلص من أي توتر تعاني منه،[٤] ويلعب الاسترخاء دورًا في تعزيز إدرار الحليب،[٢]ولمساعدتها على الاسترخاء ننصحك بالآتي:

  • حاول الحد من الزائرين الراغبين في الاطمئنان عليها وعلى طفلك، خاصةً خلال الأيام التي تلي الولادة مباشرة، ويُمكنك توضيح ذلك للعائلة والأصدقاء؛ ليؤجلوا زيارتهم حتى تعافيها.[١]
  • أحضر لها كوبًا من الماء ووجبة خفيفة بين الحين والآخر؛ حيث تزيد الرضاعة الطبيعية من الشعور بالجوع والعطش.[٥]
  • اهتم بها وابق بجانبها؛ إذ يُخفف ذلك من أعبائها ويُتيح لها الفرصة لتسترخي.[٢]
  • أحضر طفلك إليها عندما يحين وقت إرضاعه.[٢]
  • أسندها بوسادة وساعدها لتجلس في وضعية تُحقق الراحة لها.[٢]
  • تحدث إليها بمواضيع ممتعة.[٢]
  • قم بتدليك جسمها.[٤]

ساعد في إرضاع طفلك بالزجاجة

في الأسابيع الأولى من حياة طفلك قد لا تتمكّن من إرضاعه بالزجاجة؛ بسبب اعتماده كليًا على الرضاعة الطبيعية، ولكن في مراحل لاحقة يُمكنك تقديم المساعدة وإطعامه كما يأتي:[٢]

  • إذا قررت زوجتك ألّا تعتمد على الرضاعة الطبيعية؛ فيُمكنك المساعدة من خلال تحضير رضعة باستخدام الحليب الاصطناعي.
  • في حال كانت تستخدم مضخة وتُخزّن الحليب الثدي في عبوات؛ فيمكنك ببساطة تقديم المساعدة بإطعامه.
  • ساعدها بتحضير الأطعمة الصلبة وإطعامها لطفلك عند بلوغه عمر 4- 6 أشهر

قم بتحميم ورعاية طفلك 

لا تقتصر رعاية طفلك على إطعامه فقط؛ بل عليك القيام بالعديد من المهام الأخرى، وهذا سيُعزز علاقتك بطفلك ويمنح زوجتك الفرصة لترتاح، وفيما يأتي توضيحٌ لأبرز هذه المهام:[٢]

  • تحميم طفلك وتغيير حفاظاته

ويحتاج طفلك إلى تغيير حفاظاته عدة مرات يوميًا.

  • التلامس الجسدي

يُعزز لمسك لجلد طفلك الرضيع الارتباط بينكما؛ إذ يُحفّز ذلك إفراز هرمون الأوكسيتوسين المسؤول عن الحب والترابط.

  • اللعب

قضاؤك بعض الوقت في اللعب معًا يعود بالفائدة على كلّ منكما، ويمكنك خلال هذا الوقت أن تغني له أو تصدر بعض الأصوات الغريبة والمضحكة، ومع نمو طفلك سيصبح وقت اللعب أكثر متعة.

  • الخروج من المنزل

اخرج في نزهة معه في الهواء الطلق سيرًا على الأقدام، ويُمكنك حمله في حمّالة أطفال أو وضعه في عربة، ويُعد هذا النشاط مفيدًا جدًا لتهدئة طفلك، خاصةً إن كان منزعجًا أو صعب الإرضاء.

احمل طفلك عوضًا عن شريكتك

يمكنك حمل طفلك أثناء جلوسك على الأريكة، أو عند خروجك في نزهة، وقم بهزّه حتى ينام، ولا تنسَ ملاعبته وهو مستيقظ، ويُوفّر قيامك بهذا مزيدًا من الوقت لزوجتك لترتاح.[٢]

اعتنِ بالأطفال الأكبر سنًا

يزيد وجود أطفال آخرين العبء على الأم، وفي هذه الحالة عليك الاعتناء بالأبناء الأكبر سنًا وقم بتلبية احتياجاتهم الضرورية؛ لتتفرغ زوجتك وتتمكن من الاهتمام بطفلكم الرضيع.[٢]

ملخص المقال

من الضروري أن يُقدم الزوج المساعدة لزوجته أثناء الرضاعة الطبيعية؛ ليسهل عليها القيام بهذه المهمة، وتتمثّل هذه المساعدة بأن يُقدم الدعم المعنوي ويستمع إليها، وأن يُساعدها بالأعمال المنزلية، كما يُمكنه الاعتناء بالأطفال الأكبر سنًا، ويُساعد حمله للطفل الرضيع وتغيير حفاظاته، وتحضير وجباته وإطعامه في تعزيز علاقة الأب بطفله وتكوين روابط بينهما.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "How Dads Can Support Their Breastfeeding Partner", wicbreastfeeding, Retrieved 22/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Donna Murray (20/4/2020), "Guide to Breastfeeding for Dads", verywellfamily, Retrieved 22/11/2021. Edited.
  3. "A DAD’S GUIDE TO BREASTFEEDING", jpaget, Retrieved 2/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "How can dads and partners support breastfeeding?", nct, Retrieved 22/11/2021. Edited.
  5. "Supporting a breastfeeding partner", plunket, Retrieved 23/11/2021. Edited.

305 مشاهدة