لماذا تظهر الحبوب في منطقة المهبل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٣ ، ٢٣ يونيو ٢٠٢٠
لماذا تظهر الحبوب في منطقة المهبل؟

الحبوب في منطقة المهبل

تظهر الحبوب في معظم المناطق في الجسم، بما في ذلك حول المنطقة التناسلية الأنثوية، وتعدّ هذه المشكلة من المشكلات الجلدية الشائعة التي تُسببها مجموعة متنوعة من الأسباب والعوامل، وبالرغم من أنها مزعجة وغير مريحة، إلّا أنّها لا تعدّ خطيرةً في معظم الحالات.

غالبًا ما تكون الحبوب المهبلية (Vaginal pimples) متشابهةً في المظهر مع الحبوب التي تظهر في مناطق أخرى من الجسم، وقد تكون ذات خصائص مختلفة؛ فقد تكون مؤلمةً أو غير مؤلمة، أو ملتهبةً وبأحجام مختلفة، أو بلون اللحم أو حمراء، كما يمكن أن تكون مليئةً بالصديد، وقد تظهر في مجموعات أو فرديةً، وقد تُسبب الحكة في بعض الحالات.[١]


لماذا تظهر الحبوب في منطقة المهبل؟

لا يوجد سبب محدد وراء ظهور الحبوب في منطقة المهبل، لكن توجد مجموعة من العوامل التي تزيد من فرصة ظهورها، من ضمنها ما يأتي:[١][٢]

  • التهاب الجلد التماسي: هو نوع من أنواع الأكزيما، ناجم عن ملامسة الجلد لبعض مسببات الحساسية أو المهيجات، ويُعد التهاب الجلد التماسي من أكثر المسببات لظهور البثور في منطقة المهبل شيوعًا، وتتضمن المهيجات والمواد المسببة للحساسية الشائعة التي تُساهم في ظهور البثور المهبلية ما يأتي:
    • حمامات الفقاعات والصابون، لا سيّما المنتجات التي تحتوي على عطور.
    • المناديل الأنثوية أو مزيلات العرق أو العطور، وغيرها من مستحضرات العناية بالمنطقة التناسلية.
    • السدادات القطنية أو الفوط الصحية.
    • الأدوية الموضعية التي لا تستلزم وصفةً طبيةً.
    • منظفات الغسيل.
    • التعرق.
    • الإفرازات المهبلية.
    • البول.
    • سائل المني.
  • التهاب بصيلات الشعر: هو حالة التهابية تحدث نتيجةً للعدوى البكتيرية في بصيلات الشعر، أو نتيجة نمو الشعر بالاتجاه المعاكس نحو الجلد، وهو من الأسباب الشائعة لظهور الحبوب في منطقة المهبل، ويمكن أن ينتج التهاب بصيلات الشعر عن:
    • ارتداء الملابس الضيقة.
    • انسداد بصيلات الشعر وتهيّجها بسبب التعرق أو استخدام بعض منتجات العناية الشخصية.
    • استخدام حوض استحمام ساخن غير نظيف، أو السباحة في مياه ملوثة.
    • الإصابات أو الجروح، كالتي تحدث بسبب الحلاقة، مما يسمح للبكتيريا بالوصول إلى بصيلات الشعر القريبة.
  • التهاب الغدد العرقية القيحي: يُسمّى أيضًا حب الشباب العكسي، وهو مرض جلدي التهابي مزمن، يُصيب الغدد العرقية في منطقة الفخذ وتحت الثدي، ويُسبب ظهور بقع متعددة وقروح تحتوي على صديد، ولا تلتئم حبوب الشباب العكسية بسهولة، وقد تترك بعض الندبات والآثار.
  • عدوى المليساء المعدية: هي عدوى فيروسية يمكن أن تُسبّب ظهور البثور في أي مكان في الجسم، بما في ذلك الأعضاء التناسلية، وعادةً ما تكون هذه البثور صغيرةً ومرتفعةً ولونها أبيض أو بلون اللحم، كما يمكن أن تكون لامعة المظهر ولها تجويف صغير في مركزها.

كما يوجد العديد من الأمراض التناسلية التي قد تسبب ظهور تكيسات أو ثآليل صغيرة في منطقة الأعضاء التناسلية، وتكون شبيهةً بالحبوب إلا أنّها ليست كذلك، ومن ضمن هذه الحالات ما يأتي:[٢]

  • الهربس التناسلي: يسبب مرض الهربس ظهور نتوءات تُشبه البثور حول المهبل، والفرج، والشرج.
  • كيسة بارثولين: عادةً ما تظهر هذه التكيسات بالقرب من جانب واحد من فتحة المهبل، لكنّها تزول من تلقاء نفسها في غضون أيام قليلة، لكن في حال استمرّت مدّةً طويلةً أو أصبحت مؤلمةً يمكن تصريفها عند الطبيب.
  • الزوائد الجلدية: تظهر بعض الزوائد الجلدية بمظهر شبيه بالحبوب المهبلية، لكنّها مجرد طبقات صغيرة من الأنسجة لا تُشكّل أي خطر على الصحة، إلا أنّها قد تكون مزعجةً.
  • الثآليل التناسلية: غالبًا ما تظهر الثآليل التناسلية بفعل العدوى الفيروسية بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، وهو من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.


هل فقع حبوب المهبل خطير؟

يجب تجنّب محاولة فقع الحبوب المهبلية؛ وذلك لمنع انتشار البكتيريا الموجودة داخلها وانتقالها إلى أماكن أخرى من المنطقة، بالتالي نقل العدوى، بالإضافة إلى أنّ الجلد في هذه المنطقة حساس للغاية، ومن المحتمل أن ينتهي ذلك بتفاقم المشكلة والتهاب الحبوب وامتلائها بالصديد، بالتالي تُصبح مؤلمةً ومزعجةً أكثر، لذلك يجب عدم محاولة فقع الحبوب بتاتًا، وتركها إلى أن تختفي من تلقاء نفسها، أو استخدام العلاج المناسب لعلاجها.[٢]


نصائح للتخلص من حبوب منطقة المهبل في المنزل

تُعدّ معرفة السبب الرئيس وراء ظهور الحبوب في منطقة المهبل الخطوة الأولى لتحديد العلاج المناسب، وعادةً ما تستجيب للعلاجات البسيطة المستخدمة، إذ تتوفر العديد من الخيارات العلاجية، من ضمنها ما يأتي:[١][٣]

  • تجنّب المواد أو الأنشطة المهيجة، بما في ذلك الحلاقة.
  • تجنُّب استخدام الزيوت على الجلد؛ إذ إنّها تُساعد على محاصرة البكتيريا في البصيلات.
  • تجفيف المنطقة التناسلية جيدًا؛ إذ تُوفر الرطوبة مكانًا خصبًا لنمو البكتيريا وتكاثرها.
  • تطبيق منشفة مبللة بالماء الدافئ لتخفيف الأعراض والتهيج، مع ضرورة تبديلها في كل مرة، لا سيّما في حال كانت الحبوب مُعديةً.
  • تنظيف المنطقة باستخدام صابون لطيف غير معطَّر والماء الدافئ، مع تجفيفها جيدًا بعد الانتهاء.
  • استخدام الأدوية الموضعية، كمضادات الهيستامين لتخفيف التحسُّس، كما قد تُستخدَم أدوية المضادات الحيوية الموضعية للقضاء على البكتيريا المسببة للالتهاب، لكن تحت إشراف الطبيب.
  • كريمات حب الشباب الموضعية، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الكريمات -لا سيّما منتجات البنزويل بيروكسايد- لا يُفضّل استخدامها للحبوب المهبلية إلا تحت إشراف الطبيب؛ إذ إنّها قد تُسبِّب المزيد من التهيُّج، وفي حال استخدامها يجب التأكد من وضع الكريم على الجلد الخارجي فقط، واستخدام الكريمات ذات التركيز المنخفض.


كيف يمكن الوقاية من ظهور الحبوب في منطقة المهبل؟

توجد بعض التدابير والإجراءات الوقائية التي يُنصح باتباعها لتقليل فرص ظهور الحبوب في منطقة المهبل، من ضمنها:[٢][٣]

  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية، والمحافظة على تغييرها باستمرار وبقائها نظيفةً، وتجنُّب تلك المصنوعة من مواد تُسبِّب احتباس الحرارة.
  • تجنّب ارتداء الملابس الضيقة جدًا، التي تُسبب الضغط على المنطقة التناسلية.
  • الاهتمام بالنظافة الصحية الجيدة.
  • الاستحمام بعد التمرين وتغيير الملابس الرياضية المتعرّقة، وتجنّب البقاء فيها لساعات طويلة.
  • تغيير الفوط الصحية أو السدادات القطنية بانتظام خلال الدورة الشهرية.
  • تجنّب حلاقة الشعر في المنطقة التناسلية، لا سيّما عند ارتباط ظهور الحبوب المهبلية بالحلاقة.
  • تغيير الصابون أو منتجات العناية الشخصية في حال سببت تهيّج المنطقة التناسلية وظهور الحبوب المهبلية.
  • تجنّب لمس الحبوب أو محاول إزالتها وخدشها.
  • تجنّب استخدام الماء الساخن جدًا عند الاستحمام.


متى يجب مراجعة الطبيب؟

غالبًا ما تكون الحبوب التي تظهر في منطقة الأعضاء التناسلية مؤقتةً، وتحدث كرد فعل تحسسي تجاه بعض المهيّجات، كما أنّها تزول في معظم الأحيان من تلقاء نفسها أو عن طريق العلاجات الموضعية البسيطة، إلا أنّ بعض الحالات منها قد تستدعي القلق وتتطلّب الاستشارة الطبية الفورية، لا سيّما في حال ظهور الحبوب لأسباب غير معروفة، أو إذا استمرّت مدّةً طويلة، أو في الحالات التي تتفاقم فيها الحبوب وتزداد سوءًا وتُصبح مؤلمةً جدًا أو مليئةً بالصديد.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Jayne Leonard (2020-1-26), "How do you get rid of vaginal pimples?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Ann Pietrangelo (2016-11-14), "Why Do Vaginal Pimples Form?"، healthline, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  3. ^ أ ب Elizabeth Boskey (2020-1-7), "An Overview of Vaginal Pimples "، verywellhealth, Retrieved 2020-6-22. Edited.