الم حب الشباب

الم حب الشباب
الم حب الشباب

ألم حبّ الشباب

يعدّ حبّ الشباب مرضًا جلديًّا منتشرًا يسبّب ظهور البثور على البشرة، وتنتج هذه عن انسداد بصيلات الشّعر تحت الجلد، وتظهر معظم هذه البثور على الوجه، والرقبة، والصدر، والكتف. كما أنّ أيّ شخص معرّض للإصابة بحبّ الشباب، إلا أنّه غالبًا ما يصيب المراهقين والشباب الصغار، ولا تعدّ الإصابة به خطرةً إلّا أنّها قد تسبّب أحيانًا ندوبًا في مكان ظهورها، وسبب ظهور هذه الحبوب غير معروف تمامًا، لكن قد تلعب التغيّرات الهرمونية دورًا في ظهورها؛ مثل تلك التي تحدث في مرحلة المراهقة، أو فترة الحمل، ويذكر بعض النّاس أنّ الشوكولاتة والأطعمة الدهنية تعدّان سببين في ظهور حبّ الشباب، لكن لا يوجد أيّ إثبات يؤكّد ذلك .[١] وتجدر الإشارة إلى أنَّ الألم قد يكون متزامنًا مع الإصابة ببعض أنواع حب الشباب، مثل الآفات الكيسية المملوءة بالقيح والموجودة تحت سطح الجلد، بالإضافة إلى عقيدات حب الشباب وهي عبارة عن كتل كبيرة صلبة تحت الجلد، ويعد هذا النوعان من أنواع حب الشباب الأكثر شدة، وفي الحقيقة لا يُرافق الألم عادةً حبوب الشباب الأقل شدة كالرؤوس البيضاء، والسوداء، أو البثور الصغيرة.[٢]


أنواع حب الشباب

لا يعدّ حبّ الشّباب حالةً مرضيّةً خطيرةً، إلّا أنّه قد يترك ندبًا تكون دائمةً على الجلد، ويعدّ الإحساس بالألم من أعراض بعض أنواع حب الشّباب، والتي تختلف من شخص إلى آخر، وفي ما يأتي توضيح ذلك:[٢][٣]

  • الحبوب ذات الرؤوس البيضاء: وهي عبارة عن مسانات مسدوجة غير مكشوفة على الهواء الخارجي.
  • الحبوب ذات الرؤوس السوداء، لونها أسود بوضوح، وهي عبارة عن مسامات مسدودة ومكشوفة للهواء الخارجي.
  • الحطاطات، نتوءات صغيرة الحجم وردية اللون تكون مرئية على سطح الجلد.
  • البثرات، هي حبوب قاعدتها حمراء اللون، ويوجد فيها صديد، وتكون على سطح الجلد، ومرئية بوضوح.
  • العقيدات، وهي عبارة عن بثور كبيرة قاسية تظهر على سطح الجلد، وتمتد نحو الطبقات العميقة منه، وغالبًا ما تُسبِّب الألم.
  • الآفات الكيسية: وهي عبارة عن آفات مملوءة بالقيح وظاهرة على سطح الجلد، وتمتد نحو الطبقات السفلية، وغالبًا ما تُسبِّب الألم، كما أنَّها قد تُسبِّب تكوّن التندبات.


أسباب حب الشباب

توجد عدّة أسباب تؤدّي إلى ظهور حب الشباب، منها:[٢]

  • الهرمونات، إذ يبدأ حب الشباب الظهور عند المراهقين؛ بسبب الزيادة في إنتاج الهرمونات في تلك المرحلة، ومن هذه الهرمونات الأندروجين، الذي يُسبِّب زيادة حجم الغدد الدهنية في الجلد وزيادة إنتاجها للزهم.
  • الإنتاج الزائد للإفرازات الزيتية في البشرة.
  • البكتيريا.
  • انسداد بصيلات الشّعر بالزيوت وخلايا الجلد الميتة.

يُعزى سبب ظهور حب الشباب في العادة على الوجه، والجبهة، والصّدر، والظهر، والكتفين لاحتواء هذه المناطق على الكثير من الغدد الدّهنية، وعندما تُصاب بصيلات الشعر بالتهاب أو بكتيريا تصبح البثور حمراء مع رأس أبيض، وقد تتطوّر داخل بصيلات الشعر مسبّبة كتلًا تحت سطح الجلد.[٢]


علاج حب الشباب

تهدف علاجات حب الشباب إلى محاربة العدوى البكتيرية والتقليل من الالتهاب، وتسريع عملية تجديد الخلايا، وغالبًا ما تحتاج معظم العلاجات من شهر إلى شهرين لإظهار النتيجة، ومن الممكن أن تستغرق حبوب الشّباب لدى بعض الأشخاص سنوات عديدة حتى تزول نهائيًا، وتتضمّن علاجات حبوب الشّباب الخيارات الآتية:[٢]

  • الأدوية الموضعية: وهي العلاجات التي تُوضَع على البشرة مباشرةً للتخلُّص من الحبوب، وتكون هذه الأدوية على شكل كريمات ومراهم تحتوي على مواد فعّالة، كالمضادات الحيوية الموضعية، والبينزويل بيروكسايد، وحمض الساليسيليك، والريتنويدات الموضعية، وغيرها، وتهدف هذه العلاجات إلى قتل البكتيريا المُسبِّبة لحب الشباب، أو منع انسداد المسامات، أو التقليل من الالتهاب والاحمرار والتورم.
  • الأدوية الفموية: يأتي في مقدّمة هذه الأدوية المضادات الحيويّة، ومن أبرز هذه المضادات الإريثرومايسين، والدوكسيسيكلين، كما تشمل هذه العلاجات أيضًا الأدوية المضادة للأندروجين كالسبيرنولاكتون، وحبوب منع الحمل المركبة، ولا يمكن استخدام حبوب منع الحمل الركبة دون الرّجوع إلى الطبيب؛ إذ إن لها العديد من الآثار الجانبية الخطيرة كزيادة خطر الإصابة بالتجلطات الدموية، ومن العلاجات الأخرى الأيزوتريتينيون للحالات الشديدة، ويجب أن يكون استخدام هذا الدواء تحت إشارف الطبيب الرتباطه بالعديد من الآثار الجانبية الخطيرة.


الوقاية من حب الشباب

يوجد بعض النّصائح التي يجب على الفرد اتباعها للعناية بالبشرة التي تعاني من حب الشباب أو تكون عرضة لها، ومنها: [٣]

  • غسل الوجه يوميًا بالماء الدّافئ والصّابون المخصص لعلاج حب الشباب، ويجدر التنويه بعدم غسل الوجه بالصابون أكثر من مرتين يوميًا.
  • عدم العبث بالبثور؛ لأن هذا ينشر الالتهاب، مما يزيد من التورم والاحمرار.
  • عدم فقع البثور؛ لأن هذا يزيد من خطر الإصابة بالندوب الدائمة.
  • حمل الهاتف بعيدًا عن الوجه؛ لأنه قد يحمل بقايا من الجلد والزيوت.
  • غسل اليدين باستمرار، خاصةً قبل وضع مستحضرات التجميل أو الكريمات.
  • تنظيف النّظارات باستمرار؛ لأنها قد تحمل بقايا الجلد والزيوت.
  • ارتداء ملابس فضفاضة، خاصًة إذا كان حب الشباب على الكتف، أو الظهر، أو الصدر، والسّماح للبشرة بالتنفس، وغسل القبعات والأوشحة عند كل استخدام.
  • اختيار المكياج المناسب لنوعية البشرة، وتجنّب المنتجات التي تحتوي زيوتًا.
  • إزالة المستحضرات التجميلية عن البشرة قبل النوم.
  • استخدام ماكينات حلاقة وشفرات معقّمة وحادة عند الحلاقة.
  • الحفاظ على نظافة الشعر؛ لأنه قد يجمع بقايا الجلد والزيوت.
  • الابتعاد عن التّعرض المفرط لأشعة الشمس؛ لأنها تسبب تهيجًا في الجلد، وإنتاج المزيد من الزيوت.
  • اتخاذ التدابير الازمة للحد من الشعور بالقلق قدر المستطاع؛ لأنهما يزيدان من إفراز هرمون الكورتيزول والأدرينالين الذي يسبب تفاقمًا في حب الشباب.
  • محاولة أن يبقى الجسم باردًا وجافًا في المناطق ذات الحارة العالية.


المراجع

  1. "Acne", med line plus, Retrieved 2019-2-14. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Acne", mayoclinic, Retrieved 2019-2-18. Edited.
  3. ^ أ ب Christian Nordqvist (2017-11-27)، "What you need to know about acne"، medicalnewstoday، Retrieved 2019-3-26. Edited.

فيديو ذو صلة :

506 مشاهدة