علاج ندبات حب الشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٥ ، ١٩ مارس ٢٠٢٠
علاج ندبات حب الشباب

حبّ الشباب

حبّ الشباب مشكلة شائعة بين الناس من جميع الأعمار، لكنها عادةً ما تُصيب الشباب في فترة البلوغ، وتظهر هذه الحبوب في مناطق مختلفة من الجسم مثل الوجه أو الظهر أو أعلى الذراعين، وهو ما يسبب الانزعاج عادة للكثير من الناس، إذ تتسبَّب بظهور رؤوس السوداء أو بثور تترك وراءها ندوب جلدية لا تختفي بسهولة، وتظهر هذه الحبوب أساسًا نتيجة النشاط الزائد للغدد الدهنية وانسداد المسامات الموجودة في البشرة خاصةً في فترة البلوغ، بكما إنَّ للتغيرات الهرمونية التي تسبب الزيادة في إفرازات الزيتية دور في الإصابة بها، ولكنها ليست بالمشكلة الخطيرة فيمكن اتباع عدة طرق علاجية لتخفيف منها ومن الآثار الناتجة عنها.[١]


علاج ندبات حب الشباب

يوجد العديد من العلاجات المتاحة دون وصفة طبية التي يمكن أن تساعد الكثير من الأشخاص على التخلُّص من حب الشباب وتقليل ظهور الآثار والحفر المرافقة له، ومن هذه العلاجات ما يلي ذكره:[٢]

  • حمض الساليسيليك: هو مركب يوجد بشكل طبيعي، وغالبًا ما يكون مكونًا في منتجات العناية ببشرة حب الشباب، إذ يساعد حمض الساليسيليك على إزالة الأوساخ وخلايا الجلد الميتة والمتراكمة وغيرها من العوامل المؤدية إلى ظهور حب الشباب وانسداد مسام الجلد، كما أنه يساعد على تقليل التورّم والاحمرار في المنطقة، مما قد يقلل من ظهور آثار الحبوب. وقد يحتاج بعض الأشخاص ذوي البشرة الحساسة إلى اختبار المنتجات التي تحتوي على هذا الحمض على مساحة صغيرة من الجلد قبل استخدامه على الوجه بالكامل؛ لأنه قد يسبب جفاف أو تهيج البشرة.
  • الرتينوئيدات: يمكن أن تساعد بعض الرتينوئيدات الموضعية على التخلص من آثار حب الشباب؛ إذ إنها تمنع الالتهاب وتقلل من آفات حب الشباب وتسرّع تجديد الخلايا، كما يُذكَر أنّ الرتينوئيدات يمكن أن تساعد في تخفيف آثار حب الشباب مفرطة الصباغ، بما في ذلك تلك الموجودة عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة. ومن المهم التنويه إلى أنّها يمكن أن تجعل البشرة حساسةً للشمس، لذلك يجب على أي شخص يستخدم الرتينويد لعلاج حب الشباب أو آثاره وضع كريم واقٍ من الشمس عند الخروج في الهواء الطلق.
  • أحماض ألفا هيدروكسي: يمكن أن تساعد أحماض ألفا هيدروكسي على التخلّص من خلايا الجلد الميتة ومنع انسداد المسام في البشرة، فقد يوصي الأطباء بهذه الأحماض لعلاج حب الشباب وتقليل ظهور آثاره والحفر، فأحماض ألفا هيدروكسي هي شكلٌ خفيف من الأحماض التي تقشّر خلايا الطبقة الخارجية من الجلد لتكشف عن بشرة جديدة نضرة أسفلها، وهذه العملية قد تساعد في التخفيف من التصبغات الناتجة عن حب الشباب.
  • حمض اللاكتيك: يمكن أن يكون بمثابة مقشّر لطيف لإزالة خلايا الجلد الميتة، كما قد يساعد على تقليل ظهور الآثار وتحسين مظهر الجلد الكلي، كما قد يساعد على تفتيح أنسجة الندب الداكنة، على الرغم من أنه يؤدي أحيانًا إلى فرط التصبّغ، وبسبب هذا التأثير الضار المحتمل من الأفضل اختبار المنتجات التي تحتوي على حمض الاكتيك على جزء صغير من الجلد قبل استخدامها لعلاج آثار حب الشباب، كما أنّ العديد من منتجات حب الشباب تحتوي عليه، وهو موجود أيضًا في خل التفاح المخفف، مما قد يجعله علاجًا طبيعيًا وفعّالًا من حيث التكلفة.
  • العلاجات لآثار حب الشباب الشديدة: في الحالات الشديدة قد يحتاج الشخص إلى معلاجات أكثر توغلًا منها:
    • حشو الأنسجة: في بعض الحالات قد يوصي أطباء الجلدية باستخدام حقنٍ لحشو الأنسجة اللينة والتّقليل من ظهور الآثار، وقد يختار معظمهم حشوًا يتكون من منتجٍ قائم على بروتين الكولاجين، والذي قد يتطلب إجراء اختبارات الحساسية قبل استخدامه، وبدلًا من ذلك قد تكون إزالة الدهون من جزءٍ آخر من الجسم ثم حشوها في المكان المطلوب خيارًا متاحًا للاستخدام، فتعمل مواد الحشو الجلدية على أفضل وجه مع الحفر الضامرة (الندوب الضمورية)، لكن العديد منها مؤقت، ويستمرّ العلاج عادةً ما بين 6-18 شهرًا، مع ذلك توجد بعض الخيارات الدّائمة التي يمكن للشخص مناقشتها مع طبيب الأمراض الجلدية.
    • التقشير الكيميائي: يمكن لطبيب الأمراض الجلدية أن يوصي بنوع من التقشير المناسب لنوع بشرة الشخص، وشدة حب الشباب وآثاره، إذ لاحظ مؤلفو مقالات مراجعة عام 2017 لدراسات علاج ندبات حب الشباب أنّ ستةً من أصل 10 مشاركين يستخدمون نوعًا معينًا من التقشير الكيميائي يسمى حمض ثلاثي كلورو الخليك كان لديهم تحسّن بنسبة 70% على الأقلّ بالنسبة لآثار حب الشباب لديهم، بينما الأحماض الأخرى قد تكون أقلّ فعاليةً، فعلى سبيل المثال 25% من الذين يستخدمون حمض الجليكوليك لم يلاحظوا أيّ انخفاضٍ في ظهور الآثار،[٣] وقد يحتاج الشخص إلى تجربة أنواعٍ مختلفة من التقشير لتحديد النوع المناسب له.
    • الحقن: قد تساعد حقن الكورتيكوستيرويد في علاج آثار حب الشباب المتورمة والمرتفعة عن سطح الجلد، ويتكون العلاج عادةً من جلساتٍ متعددة من هذه الحقن، كما يمكن لطبيب الأمراض الجلدية إعطاء هذه الحقن في عيادته مرةً كل بضعة أسابيع، ومراقبة النتائج.
    • الوخز بالإبر الدقيقة: هي عملية إدخال إبرٍ صغيرة في الجلد المحيط بالحفرة لتحفيز الجسم لإنتاج المزيد من الكولاجين، الذي قد يقلل من وضوح حب الشباب والحفر عن طريق تحسين تجانس البشرة، ففي مقال مراجعة عام 2017 قدّمت الإبر الدقيقة تحسّنًا بنسبة 31-62% في مظهر آثار حب الشباب والحفر،[٣] مع ذلك يمكن أن تسبب الإبر الدقيقة آثارًا جانبيةً، فكثيرٌ من الأشخاص يعانون من الاحمرار والألم والالتهابات بعد العلاج، لكن هذه الآثار تهدأ مع مرور الوقت.
    • العلاج بالليزر: يعالج الليزر الجلد من جديد دون استخدام المواد الكيميائية أو التقشير، إذ يزيل الطّبقة العليا من الجلد للكشف عن خلاياه الأجدد تحتها، الأمر الذي يُساعد على تحسين مظهر الندب، مع ذلك فإن العلاج بالليزر ليس مناسبًا للجميع؛ إذ يعتمد نجاحه في الغالب على الندب التي يعاني منها الشخص ونوع بشرته، وقد يتسبب العلاج أيضًا بحدوث ردّ فعلٍ لدى بعض الأشخاص، خاصّةً ذوي البشرة الحساسة.


أنواع ندبات حب الشباب

تعد الندبات والآثار التي يتركها حب الشباب مزعجة جدًا للشخص المُصاب، وقد تُسبِّب له الإحراج أحيانًا، وتتشكل هذه الندبات عندما تُختَرق وتُحفر طبقات الجلد نتيجة هذه الحبوب، مما يؤدي إلى تلف الأنسجة الواقعة تحت الحبوب، وقبل محاولة علاج ندبات حب الشباب، وتجدر الإشارة إلى أنَّ العلاج المناسب يختلف باختلاف نوع الندبة. ومن أنواع هذه الندبات ما يلي:[٤]

  • الندبات الضمورية أو المنخفضة: ويعتبر هذا النوع من الندبات أكثر شيوعًا في منطقة الوجه، وهو ما يُشار إلها باسم الحفر بين العامة، ويكون على شكل ندبة منخفضة محاطة بالجلد، وتنتج عن نقص إنتاج الكولاجين أثناء شفاء حب الشباب، وتنقسم هذه الندوب إلى ما يلي:
    • ندبات واسعة على شكل حرف U ذات زواية حادة، وتسمى باسم Boxcar، ويمكن أن تكون ضحلة أو عميقة، وكلما كان عمقها أقل كانت استجابتها للعلاج أفضل.
    • ندبات ضيقة على شكل حرف V، وغالبًا ما تكون عميقة في الجلد، وتبدو كأنها ثقوب صغيرة مستديرة أو بيضاوية، وتشبه الندبات الناتجة من جدري الماء، وتعتبر من أكثر الندبات صعوبة في العلاج، وذلك لأنها تدخل عميقًا في الجلد، وتسمى Ice pick.
    • ندبات منخفضة وواسعة، وتملك حواف مستديرة ومظهرًا غير منتظم، وتسمى Rolling.
  • الندبات المرتفعة: وتعتبر هذه الندبات أكثر انتشارًا في منطقة الصدر والظهر، وتحدث نتيجة زيادة في كمية الكولاجين أثناء شفاء حب الشباب.
  • البقع الداكنة في البشرة: لا تعتبر هذه البقع ندبات دائمة، إذ تزول مع الوقت من تلقاء نفسها، وتتمثل بالبقع ذات الألوان الأرجوانية، أو البنية، او الحمراء.


الوقاية من ندبات حب الشباب

لا يمكن منع ظهور ندبات حب الشباب بشكل كامل، إلا أنه يوجد بعض الطرق التي تقلل من تطورها، ومنها:[٥]

  • علاج حب الشباب فور حدوثها وعدم الانتظار لتجنب زيادة الوضع سوءًا.
  • الحد من التهاب الحبوب، إذ يساهم التهاب الحبوب في تكون الندبات، وذلك بتجنُّب استخدام المنتجات المهيجة للبشرة، بالإضافة إلى ضرورة نجنُّب عمليات التقشير.
  • تجنب الضغط على الحبوب أو فتحها فهذا يساعد في انتشارها وتشكل الندبات.
  • يجب تجنب عمل تقشير للوجه، الذي من الممكن أن يعرض الوجه للجروح فيساعد في تشكيل هذه الندبات.
  • مراجعة الطبيب في الحلان الشديدة من حب الشباب لأخذ الأدوية المناسبة التي غالبًا ما تحتاج إلى وصفات طبية.


المراجع

  1. Christian Nordqvist, Cynthia Cobb, APRN (27-11-2017), "What you need to know about acne"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-1-2019. Edited.
  2. Jon Johnson (25-3-2019), "The best ways to get rid of acne scars"، medicalnewstoday, Retrieved 19-3-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "A systematic review of treatments for acne scarring. Part 1: Non-energy-based techniques", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  4. Cynthia Cobb, APRN (1-3-2018), "How to Best Treat Acne Scars"، healthline, Retrieved 6-11-2018. Edited.
  5. Angela Palmer (1-11-2018), "Causes of Acne Scars and How to Prevent Them"، very well health, Retrieved 6-11-2018. Edited.