علاج حفر الوجه بالليزر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
علاج حفر الوجه بالليزر

الندبات وحفر الوجه

تُعرف الندبات بأنها؛ علامات متبقية في الجلد سواءً في الوجه أو أيّ منطقة في الجسم بعد التئام الجرح، وتحدث نتيجة التَّعرض لإصابات أو جروح أو حروق وتسمّى ندبةً في حال لم يتم شفاء هذه الإصابات بالكامل، عندها يحدث تغيُّر للون الجلد وشكله، والندبات جزء طبيعي من عملية الشفاء، ومعظم الندوب تتلاشى وتصبح أقل وضوحًا مع مرور الوقت بالرغم من أنّها لن تختفي تمامًا، وقد تكون الندوب خطوطًا رفيعةً أو حفرًا في الجلد، وتحدث الندوب نتيجة نمو مفرط غير طبيعي للأنسجة[١].

وللنّدبات أو الحفر تأثير سيّئ على الشخص المصاب بها، وخاصةً عندما تكون في الوجه، بعض النّدبات الخفيفة يُمكن إخفاؤها بمجرّد وضع بعض الكريمات أو مستحضرات التّجميل، ولكن بعضها يصعب إخفاؤه كتلك التي تبقى لعدّة أعوام، وأغلب الحفر والنَّدبات الموجودة على الوجه يُسببها حب الشّباب، وتترك آثارًا على الوجه بسبب الالتهابات التي يتعرّض لها الحب، لذلك يجب المسارعة في إيجاد الحل والعلاج المناسب لهذه المشكلات، حتى لا تزداد الالتهابات وتصل إلى عمق الجلد، فيصعب علاجها[١].


علاج حفر الوجه بالليزر

توجد عدّة طرق لعلاج الندوب المتشكلة على الوجه ومنها؛ التقشير الكيميائي الذي يعتمد على درجة عمق الحُفرة أو النّدبة، إلا أنّ أشهر هذه الطرق، العلاج بالليزر مثل؛ استخدام الفراكسل ليزر، وهو ليزر يعتمد على أشعة تتجه إلى سطح الجلد تدريجيًا؛ لتساعد على التئام الجروح وتنشيط الألياف وتكوين ألياف جديدة كالكولاجين، ممّا يُساعد على علاج آثار الحفر الموجودة في البشرة ولكن ما يجب معرفته هو أن العلاج بالليزر لا يخفي الندبة تمامًا؛ إلّا أنّه يُخفف من أثرها، وتعتمد فرصة نجاح العلاج على كفاءة الجهة التي تقوم بإجراء الليزر للمُصاب، وأخصائي الأمراض الجلديّة هم أكثر المؤهلين لإجراء عمليات الليزر لإزالة الندوب، والعلاج بالليزر لا يوجد له مضاعفات جانبية، ولكن يمكن ملاحظة زيادة التقشر للجلد أو تورمه، لأكثر من أسبوع أو زيادة تصبغات الجلد.[٢].

وتجدر الإشارة إلى أهمية الاستشارة الطبيّة قبل إجراء الليزر؛ إذ توجد بعض الأدوية والمكملات الغذائيّة التي يُنصح بالتوقف عن أخذها قبل القيام بعمل الليزر، ويجب الحذر من أشعة الشمس أثناء وبعد العلاج حتى لا تؤدي إلى حدوث ندب أكبر، وينصح الطبيب المصاب بالتوقف عن التدخين وعن تناول فيتامين E، والأطعمة والكريمات الغنيّة بحمض الريتيونول أو ما يُعرف بفيتامين A؛ لما لها من تأثير في تأخر عملية شفاء الندوب إضافة إلى أنّ المُصاب قد يحتاج لعدّة جلسات؛ لضمان الحدوث على نتائج أفضل[٢].

ويقوم مبدأ العلاج بالليزر على خطوتين؛ إذ تعمل الحرارة المنبعثة من الليزر على إزالة الطبقة العليا من البشرة التي تشكل بها التندب أو الحفر، فتبدو البشرة أكثر نعومة والندبة أو الحفرة أقل وضوحًا، ثمّ تقوم الحرارة المنبعثة من جهاز الليزر والضوء المنبعث منه أيضًا بتحفيز نمو الخلايا الجديدة الصحيّة، ويُحفز تدفق الدم في منطقة التندب بحرارة الليزر الذي يساعد أيضًا على تقليل نسبة حدوث الالتهاب الجلديّ في تلك المنطقة، وفي النهاية تكون الندوب أو الحفر أقل حجمًا، وتعزز سرعة شفاء البشرة[٣].


أنواع الليزر لعلاج حفر الوجه

من بعض أنواع الليزر الشائعة المستخدمة للحفر الناتجة عن حب الشباب ومرض الجدري؛ ليزر الإربيوم YAG ، وأشعة ليزر ثاني أكسيد الكربون (CO2)، وأشعة الليزر النابضة، يعمل كل من هذه الأجهزة بطريقة محددة لاستهداف نوع التندب الموجود لدى المُصاب [٣]. ويتم استخدام هذه الأنواع بطرق متعدة نذكرها كالآتي:

    • إعادة التسطيح بالليزر: إذ يُعاد تسوية سطح الجلد بالليزر؛ لتحسين مظهر الجلد ومعالجة الندوب أو الحفر بإزالة طبقات من الجلد المصابة ويمكن إجراء إعادة التسطيح بالليزر بواسطة:[٣].
    • الليزر الاستئصالي: والذي يهدف إلى إزالة الطبقة العليا بالكامل بالليزر ثاني أكسيد الكربون (CO2) وليرز الإيربيوم، وقد تحتاج البشرة إلى فترة من ثلاث إلى عشرة أيام حتى يخفف احمرار المنطقة المعالجة[٣].
    • الليزر غير الاستئصالي: ويستخدم هذا النوع من اللليزر الأشعة تحت الحمراء لعلاج الحفر، التي تهدف إلى تحفيز نمو الكولاجين، وتجدد الخلايا في المنطقة المُصابة؛ لتحل محل الانسجة المتندبة والتالفة[٣].
  • الفراكسل ليزر: تهدف أشعة الليزر الكسرية (Fraxel) إلى تحفيز الأنسجة الموجودة تحت ندبك لإزالة الخلايا المصطبغة بشكل غامق تحت الطبقة العليا من الجلد، في بعض الأحيان تستجيب ندوب icepick جيدًا لهذا النوع من الليزر[٣].


خطوات علاج حفر الوجه بالليزر

أما بالنسبة لما يتعلق بجلسات الليزر نفسها، فتُقسم إلى عدة مراحل كل مرحلة تنطوي على إجراء عدّة خطوات نذكرها كما يأتي:

  • مرحلة ما قبل العملية، في هذه المراحلة، تُتخذ الخطوات الآتية:[٤]
    • تحديد المنطقة المراد علاجها، وتحديد خطة العلاج.
    • تصوير المنطقة بالكاميرا الرّقمية.
  • مرحلة العملية، في هذه المراحلة، تُتخذ الخطوات الآتية:[٤].
    • إزالة المكياج وتجريد الجسم من الإكسسوارات أو المعادن، ثمّ غسل الوجه بالماء الصابون جيّدًا وتجفيفه[٤].
    • دهن المنطقة بكريم مخدر قبل الدخول إلى العملية بساعة[٤].
    • وضع مناشف مبللة أو شاش حول المنطقة المحيطة بالندبات؛ حتى تمتص أشعة الليزر التي قد تؤثر على البشرة الصحية المحيطة[٤].
    • وضع جل هلامي القوام ليعطي كثافةً أكثر لليزر، بالإضافة إلى تسهيل انزلاق قطعة الليزر الآلية على الجلد[٤].
    • تصويب الليزر على الوجه، ويعتمد وقت العلاج على المساحة المراد علاجها[٤].
    • يجب أن يكون الكريم المخدر قوي كفاية؛ وذلك لتقليل الآلام أثناء العملية[٤].
    • يوجد بجهاز الليزر المستخدم جهاز تبريد، يساعد هذا الجهاز على تقليل الألم[٤].
  • مرحلة ما بعد العملية، في هذه المراحلة، تُتخذ الخطوات الآتية: [٤].
    • إزالة الجل عن الوجه ووضع مرهم وشاش على منطقة الإصابة؛ لمنع تعرضها لأي شيء خاصة أشعة الشمس [٤].
    • الشعور بالحرق، ولكنه يزول سريعًا خلال ساعة تقريبًا[٤].
    • ظهور التّورم في مكان العملية الذي يزول بعد ثلاث أيام تقريبًا [٤].
    • تشكل الجلد الجديد بعد 24 ساعة من وقت العملية، لذلك سيلاحظ الشخص ظهور بعض التقشرات على سطح الجلد وذلك بسبب تساقط الجلد الميت ونمو جلد جديد[٥].
    • التشافي تمامًا خلال عدة أشهر، لذلك ينصح بالتّقليل من التعرض لأشعة الشمس، مع أهمية وضع كريم الحماية من أشعة الشمس[٥].
    • عدد الجلسات يعتمد على قوة الليزر المستخدمة، عادةً تجرى من 4-5 جلسات لتحقيق النتائج المرجوة[٥].


أنواع الندوب في الوجه

توجد عدة أنواع للندوب التي قد تظهر على الوجه بسبب الحالات المختلفة ومنها:

  • الحفر: وهذه الحفر تسببها بعض الأمراض الجلديّة مثل؛ حب الشباب وجدري الماء وتكون على شكل حفرة في الوجه، وتوجد بعض الحفر التي تُعرف بالندوب الضامرة التي تحدث نتيجة الجروح أو الفقدان الكامل للدهون في المنطقة المحفورة[١].
  • الندب المنكمشة: التي تحدث عادةً بسبب الحروق؛ إذ ينكمش الجلد وتصبح مساحته ضيقة ويصعب تحريكه في المنطقة المصابة خاصة إذا حدثت الحروق في منطقة الخدود[١].
  • الخطوط الرفيعة الحادة: إذ تُترك بعض الجروح خطًا أحمرًا رفيعًا خلفها، يبدأ بالالتئام مع الوقت إلى أن يصبح طفيفًا، لكنه لن يختفي تمامًا، وتستغرق عملية التئام هذا النوع من الندوب ما يقارب العامين، وهذا النوع شائع بعد العمليات ومن إصابات الأظافر، وهي ليست مؤلمة لكنها تسبب الحكّة لبضعة أشهر، وهذه الندوب تترك أثرًا بنيًا أو أبيضًا أكثر وضوحًا على البشرة الداكنة[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Scars", nhs, Retrieved 2019-12-2. Edited.
  2. ^ أ ب "10 THINGS TO KNOW BEFORE HAVING LASER TREATMENT FOR YOUR SCAR", aad, Retrieved 2019-12-2. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Kathryn Watson (2019-10-17), "Everything You Want to Know About Laser Treatment for Acne Scars"، healthline, Retrieved 2019-12-2. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Rachel Nall (2019-7-16), "What to know about laser treatment for scars"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-2. Edited.
  5. ^ أ ب ت "LASER RESURFACING FOR ACNE SCARS", plasticsurgery, Retrieved 2019-12-2. Edited.