علاجات الليزر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
علاجات الليزر

الليزر

يُعدّ الليزر من أحدث التقنيات المستخدمة في المجال الطبيّ سواء العلاجي أو التجميليّ، وأحدث ثورة بما يستطيع علاجه وشفائه، فيما كانت في السابق من الأمور الميؤوس منها، ويشير مصطلح الليزر إلى عملية تضخيم الضوء بتحفيز انبعاث الإشعاع؛ إذ إنّ الضوء العادي كالمصباح الكهربائي، يمتاز بالعديد من الأطوال الموجية، وينتشر في جميع الاتجاهات، بعكس ضوء الليزر الذي لديه طول موجي محدد، ويركز في شعاع ضيق ويخلق ضوء عالي الكثافة، ولأنّ الليزر يركّز بدقة شديدة على المناطق الصغيرة، يُمكن استخدامه لإجراء العمليات الجراحية الدقيقة جدًا أو بديلًا للمشرط.[١]

تتضمن استخدامات الليزر الطبية الأخرى، إعادة تشكيل قرنية العين لتحسين البصر، ومعالجة انسداد الشرايين، وحرق التجاويف وتبييض الأسنان، وإزالة الشعر غير المرغوب فيه، وعلاج التجاعيد، وإزالة الوحمات، وإزالة النمش، وإعادة تشكيل الوجه في إجراءات الجراحة التجميلية.[٢]


علاجات الليزر التجميلية

فيما يلي بعضًا من استخدامات الليزر في العلاجات التجميلية:[٣]

  • علاج الخطوط الدقيقة والتجاعيد: لعلاج الخطوط والتجاعيد، يمكن استخدام مجموعة من عمليات إعادة الظهور للجلد، وإجراءات شد الجلد، أو يمكن تحقيقهما بالليزر الوراثي الأكثر قوة، مثل؛ ليزر ثاني أكسيد الكربون، أو ليزر ياغ المخدر بالإربيوم، ويستخدم ليزر ثاني أكسيد الكربون أيضًا، لإزالة الثآليل، وعلامات الجلد.
  • شد الجلد: توفر معظم إجراءات الليزر التجميلية على الأقل بعضًا من الشد السطحي؛ لأنّها تنتج إصابة مسيطرة بالجلد، ممّا يُشجع على زيادة إنتاج الكولاجين، وللحصول على نتائج شد أقوى؛ فإنّ ليزر ثاني أكسيد الكربون؛ هو الليزر الأفضل لذلك.
  • علاج تصبغات الجلد: تتضمن أشعة الليزر الأكثر شيوعًا لعلاج التصبغات؛ صبغة النبض، وNd: YAG، وأشعة الليزر الكسرية، إلى الليزر المعتمد على الضوء، مثل؛ ضوء IPL؛ كبقع الشمس، والبقع العمرية، والكلف، وغيرها من أشكال فرط التصبغ.
  • علاج السرطانات والأورام الجلدية: يتفق جميع الجراحين تقريبًا على ضرورة إزالة الآفات السرطانية عبر مشرط أثناء الجراحة، لضمان حدود واضحة وإزالة كاملة، بالإضافة إلى أخذ عينة لأخصائي علم الأمراض، للنظر فيها لتحديد نوع السرطان، بإزالة النمو السرطاني، مثل؛ التقرن الشعاعي، قبل أن تصبح خبيثة، ويُستخدم الليزر حاليًا روتينًا لإجراء وقائي لمثل هذه الحالات، ويختار الطبيب غالبًا الليزر، مثل؛ ليزر ثاني أكسيد الكربون، والإربيوم ياغ.
  • علاج الحالات الوعائية: كالأوعية الدموية المكسورة على الوجه، والأوردة العنكبوتية أو الدوالي على الساقين، وتوسع الشعيرات العنكبية، والأورام الوعائية، وبعض علامات الولادة، مثل؛ وحمة بورت واين، وبالنسبة إلى هذه الأنواع من العلامات الجلدية، يُعد ليزر IPL اختيارًا شائعًا، ومن الأمور الشائعة أيضًا لعلاج هذه الآفات صبغة النابض، وNd: YAG، وأشعة ليزر ديود.
  • إزالة الأوشام: يُعدّ ليزر ثاني أكسيد الكربون، وليزر Nd: YAG شائعين في إزالة الوشم بالرغم من إمكانية تحقيق بعض النجاح مع استخدام ليزر IPL.
  • علاج آثار حب الشباب: بالنسبة لندبات حب الشباب العميقة، يُعد ليزر ثاني أكسيد الكربون، الخيار الأفضل، بالرغم من أنّ التطورات الأحدث مثل؛ الإربيوم ياغ، والليزر الكسري، وبعض أنواع الليزر غير الجراحية، قد أظهرت نجاحًا كبيرًا مع ظهور ندبات حب الشباب السطحية، ولعلاج حب الشباب النشط أثبتت تقنية LED فاعليتها.
  • إزالة الشعر: يعتمد نجاح وسلامة إزالة الشعر بالليزر كثيرًا على الصبغة الموجودة في الجلد، وشعر المصاب المعالج، وعادةً الأشخاص ذوي البشرة الداكنة تكون أشعة الليزر Nd: YAG، وليزر ديود، الخيار الأفضل، وبالنسبة للأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، أثبتت IPL فعاليتها في إزالة الشعر غير المرغوب فيه،[٣] وتتضمن طريقة عمل الليزر، لإزالة الشعر بامتصاص الضوء فقط في بصيلات الشعر وترك الجلد دون أن يصاب بأذى، وتتحول الطاقة الممتصة إلى حرارة تُدمر بصيلات الشعر في جزء صغير من الثانية، وتُعد إزالة الشعر بالليزر مفيدة، لإزالة شعر الوجه، وإزالة شعر الجسم، وتُعد منطقة الوجه أكثر المناطق التي تُعالج عند النساء.[٢]


علاجات الليزر الطبية

في ما يلي بعض العلاجات الطبية باستخدام الليزر:

  • علاج مشكلات العين: إنّ شفافية القرنية، تُعدّ أحد الأسباب التي تجعل أشعة الليزر مفيدة جدًا في علاج العين؛ أيّ أنّها مصممة لقبول الضوء العادي، ممّا يسمح للقرنية بإدخال الليزر دون التأثر بحزم الضوء، ويُعد الليزر مفيدًا جدًا في إزالة الأوعية الدموية الغريبة التي تتشكل على شبكية العين، وعلاج الزرق، الذي يتميز بتراكم السوائل في العين،[٢] بالإضافة إلى استخدامه في جراحة اللثة، والعلاجات المضادة للبكتيريا، وعلاج حساسية الأسنان، والتشخيص الفموي،[٤] وعمليات تصحيح النظر المعروفة بالليزك.[١]
  • علاج مشكلات الأسنان: يستخدم العديد من أطباء الأسنان حاليًا ليزر Nd-YAG بدلاً من الحفر لمعظم التجاويف، باستخدام الليزر بقوة بما يكفي للقضاء على الأنسجة التالفة، ولكن دون إلحاق الضرر بمينا الأسنان، وأيضًا عند علاج نزيف في أي تجويف عميق جدًا غالبًا ما يُغلق شعاع الليزر الأوعية الدموية وتوقف النزيف.[٢]
  • علاج السرطان: وتتضمن استخدامات الليزر لعلاج السرطان إزالة السرطانات الصغيرة جدًا دون إتلاف الأنسجة المحيطة، وتطبيق الحرارة على الأورام لتقليصها، ويمكن استخدام الليزر مع الأدوية لتنشيطها بضوء الليزر وقتل الخلايا السرطانية، ويستطيع الليزر الانحناء والوصول إلى الأماكن التي يصعب الوصول إليها، بالإضافة إلى أنّ الليزر يستخدم في المجاهر لتمكين الطبيب من مشاهدة الموقع الذي يُعالجه.[٥]
  • علاجات أخرى: يُستخدم الليزر للعلاجات الخارجية، مثل؛ تخفيف الألم، وإعادة التأهيل، وعلاج السكتة الدماغية، والوخز بالإبر.[٦]


الآثار الجانبية لليزر

قد يتضمن العلاج بالليزر مخاطر وآثار جانبية كأيّ علاج آخر، وتتضمن آثار العلاجات الجلدية؛ النزيف، والإصابة بالالتهابات، والألم، والندب، والتغيرات في لون البشرة، وقد لا تكون الآثار المقصودة للعلاج دائمة، لذلك قد تكون الجلسات المتكررة ضرورية، أمّا عمليات الليزر أثناء التخدير العام، قد يحمل بعض المخاطر، مثل؛ الإصابة بالالتهاب الرئوي، والارتباك بعد الاستيقاظ من العملية، والنوبة القلبية، والسكتة الدماغية، بالإضافة إلى أنّ العلاجات غالبًا تكون باهظة الثمن؛ وبالتالي لا يُمكن للجميع الحصول عليها، ولكنّ تُعد بعض العمليات الجراحية الليزرية، مثل؛ جراحة العيون، والجراحات التجميلية، والعمليات الجراحية الاختيارية؛ إذ يُقرر الشخص إذا كانت المخاطر المحتملة تفوق فوائد هذه الأنواع من العمليات الجراحية؛ إذ قد تتفاقم بعض الحالات الصحية أو الجلدية بسبب العمليات الجراحية بالليزر، كما هو الحال مع الجراحة المعتادة، فإن الصحة العامة السيئة تزيد أيضًا من خطر حدوث مضاعفات، لذلك عادةً ينصح بالتحدث إلى الطبيب الخاص قبل الخضوع لأي نوع من عمليات جراحة الليزر، وبناءً على العمر، والصحة العامة، وخطة الرعاية الصحية، وتكلفة جراحة الليزر، قد يوصي الطبيب باختيار الأساليب الجراحية التقليدية؛ فإذا كان عمر الشخص أقلّ من 18 عامًا، فلا يمكن إجراء عملية الليزك الجراحية.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "Medical Lasers", fda, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Medical Uses of Lasers", scienceclarified, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Natalie Kita , "Types of Cosmetic Laser Procedures"، verywellhealth, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  4. Siân Harris (29-12-2010), "Lasers in Medicine"، spie, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  5. "Laser Therapy", stanfordhealthcare, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  6. "EXTERNAL LASER THERAPY", isla-laser, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  7. Natalie Phillips ,Tim Jewell, "Laser Therapy"، healthline, Retrieved 21-12-2019. Edited.