ما أسباب الزكام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٧ يناير ٢٠١٩
ما أسباب الزكام

الزكام

تنشأ نزلات البرد المعروفة بالعطس والتهاب الحلق وانسداد الأنف والسعال نتيجةً لعدوى فيروسية تصيب مجرى التنفس العلوي، وغالبًا ما تكون هذه العدوى غير خطيرة على عكس ما يشعر به الشخص المصاب، ويعتبر الأطفال دون سن السادسة هم الأكثر عرضةً للإصابة بنزلات البرد، ولا يقتصر الأمر على الأطفال فحسب بل يمكن إصابة البالغين به مرةً أو مرتين سنويًّا، وأغلب الأفراد المصابين بنزلات البرد يتعافون خلال 10 أيام من الإصابة، في حين تستمر الأعراض لفترة زمنية أطول عند أفراد آخرين كالمدخنين على سبيل المثال.[١]


أسباب الإصابة بالزكام

يعتقد الكثير من الأفراد أنّ الإصابة بالزكام نتيجة عدم ارتداء ما يكفي من الملابس في فصل الشتاء، وهذه في الحقيقة مجرد خرافة، إذ يعتبر الجاني الحقيقي واحدًا أو أكثر من 200 فيروس، إذ تنتشر نزلات البرد عند استنشاق جزيئات الفيروس من خلال العطس أو السعال أو الكلام مع الفرد المصاب، كما يمكن التقاط الفيروس عند لمس الأسطح الملوثة التي لمسها الفرد المصاب، كلمس مقابض الأبواب، أو الهاتف أو المناشف أو ألعاب الأطفال، إذ إنّ بعض الفيروسات الموجودة على الأسطح الصلبة أو اليدين يمكن أن تبقي على قيد الحياة مدّة ثلاث ساعات، مثل: فيروس رينو (الذي يسبب أكثر نزلات البرد).[٢]


أعراض الزكام

تبدأ أعراض الزكام (نزلات البرد) في العادة خلال يومين أو ثلاث أيام من الإصابة بالعدوى، وهذا يختلف اعتمادًا على الفيروس المسبب للعدوى، وتنتشر العدوى خلال الأيام الثلاث الأولى من ظهور الأعراض بين الأفراد، إذ إنها تستهدف مجرى التنفس العلوي (الأنف والجيوب الأنفية والحلق)، وتختلف الأعراض بناءً على الفيروس المسبب للزكام ومن أكثر الأعراض شيوعًا ما يلي:[٣]

  • انسداد الأنف.
  • خدش أو قرحة في الحلق.
  • كثرة العطس.
  • بحة في الصوت.
  • السعال.
  • حمى منخفضة الحرارة.
  • صداع في الرأس.
  • وجع الأذنين.
  • آلام في مناطق مختلفة من الجسم.
  • فقدان للشهية.
  • الإعياء.

تتشابه الأعراض الظاهرة على الرضع والأطفال صغار السن مع الأعراض الظاهرة على البالغين، وقد يبدأ البرد بسيلان الأنف مع ظهور إفرازات أنفية، تميل لاحقًا للون الأصفر ثم الأخضر، كما يمكن أن يعاني الرضع وصغار السن من صعوبة في التنفس.


عوامل تزيد الإصابة بالزكام

من العوامل التي من شأنها أن تزيد من حدة الزكام (نزلات البرد) ما يلي:[١]

  • العمر، يزداد خطر الإصابة بنزلات البرد عند الأطفال دون سن السادسة ولا سيّما إن أمضوا وقتهم في مؤسسات الرعاية بالأطفال.
  • ضعف الجهاز المناعي، تزداد فرصة الإصابة بنزلات البرد إذا كان الفرد يعاني من أحد الأمراض المزمنة أو كان الجهاز المناعي لديه ضعيفًا.
  • وقت الشتاء والخريف، إذ تزداد فرصة إصابة الأطفال والبالغين بنزلات البرد خلال هذين الموسمين، أو في أي وقت آخر خلال العام.
  • التدخين، يعتبر المدخنون أيضًا أكثر عرضةً للإصابة بنزلات البرد ومن المرجّح أن تكون أكثر حدةً.
  • مخالطة الناس في المدارس والأماكن العامة والمطارات، إذ إن ذلك يزيد فرصة التعرض لأحد الفيروسات المسببة لنزلات البرد.


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (8-8-2017), "Common cold"، www.mayoclinic.org, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  2. Healthline Editorial Teamm, Justin Sarachik (14-10-2016), "common cold"، www.healthline.com, Retrieved 24-12-2018.
  3. Steven Doerr,Sandra Gonzalez Gompf, "common cold"، www.medicinenet.com, Retrieved 24-12-2018. Edited.