ما اسباب تعرق اليدين والرجلين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:٠٠ ، ٢٨ يناير ٢٠٢١
ما اسباب تعرق اليدين والرجلين

تعرق اليدين والرجلين

يُعدّ التعرق من أهم العمليات التي تحدث في الجسم لتنظيم درجة حرارته، ولتخليصه من السّموم والفضلات، وتجري عمليّة التعرّق من خلال الغدد العرقيّة الموجودة في جميع أجزاء الجسم، وغالبًا يكون إفراز العرق من الإبطين، والوجه، وباطن الكفيّن، وأخمص القدمين، ويحدث نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو بسبب بعض الحالات العاطفيّة، كالتّوتر، والخوف، والقلق، أو عند ممارسة الأنشطة اليوميّة، أو بعد ممارسة التّمارين الرياضيّة.

بالرّغم من فوائد التعرّق للجسم إلّا أنّ معاناة بعض الأشخاص من فرط التعرّق قد تسبّب لهم الإحراج، كما قد يدّل التعرّق الشّديد على الإصابة بمشكلة صحيّة معيّنة يجب السّيطرة عليها، وعدم التعرُّق يعد اضطرابًا خطيرًا يزيد من خطر زيادة درجة الحرارة الداخلية للجسم.[١]


[٢]ما أسباب تعرق اليدين والرجلين؟

كما ذكرنا سابقًا أنّ التعرق هو عملية حيوية مهمة للحفاظ على درجة حرارة الجسم الداخلية، ولكن عندما يزيد عن الحد الطبيعي فهنا قد تكون المشكلة فرط تعرق الذي يقسم لنوعين أساسين؛ فرط التعرق الأولي الموضعي (Primary focal hyperhidrosis) وفرط التعرق الثانوي العام (Secondary generalized hyperhidrosis)

وبناءً على معايير معينة يمكن تشخيص نوع فرط التعرق الذي يعاني منه الشخص، وإجمالًا التعرق الذي لا علاقة له بحالة مرضية معينة، ولا بتناول أدوية معينة قد يكون أوليًا خاصةً عندما لا يكون فيه الشّخص عرضةً للتعرق أثناء النوم، ويعاني منه في اليدين والقدمين تحديدًا، كما أن له علاقة بالوراثة، وبالعوامل الجينية الموروثة من الآباء إلى الأبناء أمّا فرط التعرق الثانوي فهو ناتج عن الإصابة بالعديد من الاضطرابات الصحية.[٢][٣]


ويمكن توضيح مُسبِّبات فرط التعرق الثانوي على النحو الآتي:[٤][٥]

  • التوتر الشديد والقلق والخوف يسبب التعرق في اليدين والرجلين، ومثال ذلك الذهاب إلى مقابلة عمل، أو تقديم امتحان، أو الشرح أمام جمهور.
  • ارتفاع درجة حرارة الجو أو الجلوس في مكان حارّ يسبب تعرق اليدين والقدمين.
  • بذل مجهود بدني أو ممارسة التمارين الرياضية.
  • ارتفاع رطوبة الجو يسبّب تعرق اليدين والقدمين.
  • شرب الكافيين والكحول بكمية كبيرة يسبب تعرق اليدين والقدمين.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم، أو السكري.
  • الوصول إلى سن انقطاع الطمث لدى النساء يسبب تعرّق اليدين والرجلين.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: بعض مضادات الاكتئاب، وبعض أدوية علاج الزهايمر، وبعض أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • تلقّي ضربة على النّخاع الشوكي.
  • الإصابة بأمراض القلب.
  • الإصابة بمرض النقرس.
  • الإصابة بسرطان العقد الليمفاوية.
  • في حالة الحمل يزيد تعرّق اليدين والرجلين.
  • السمنة المفرطة.
  • الإصابة بمرض باركنسون.
  • الإصابة بالحزام الناري.
  • الإصابة ببعض أنواع العدوى، كالملاريا والسل.



كيف يمكن تمييز فرط التعرق من التعرق الطبيعي؟

من خلال تقييم الطّبيب لمعطيات الحالة، كما ذكرنا التعرق الطبيعي يتوقع حدوثه بعد التعرض لدرجات حرارة مرتفعة، أو مثلًا في المواقف العاطفية والعصبية؛ كالتوتر والقلق، أمّا فرط التعرق فيتكرر دون وجود محفز واضح خاصةً عند الحديث عن فرط التعرق الأولي الذي عادةً ما يصيب 90% من حالات فرط التعرق؛ إذ يلاحظ أنّ المصاب به سيعاني من فرط تعرق مدة لا تقل عن ست أشهر دون سبب واضح، بالإضافة إلى ملاحظته اثنين من الشروط التشخيصية الآتية على الأقل:[٢]


  • التعرق يتكرر في نفس المكان من الجسم وبطريقة تماثلية بمعنى على نفس المكان من جهتي الجسم.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بفرط التعرق.
  • تكرار حدوث فرط التعرق على الأقل مرة أسبوعيًا.
  • أصبح التعرق ملحوظًا ويعيق ممارسة المصاب لأنشطته اليومية.
  • العمر أقل من 25 سنة.
  • لا يحدث أثناء النوم


أمّا التعرق الثانوي فيّرجح عندما يكون المصاب بعمر المراهقة أو أكبر، ويتكرر لديه التعرق أثناء النوم، ولوحظ حدوثه بعد تلقي علاجات معينة أو حتى لقاحات معينة مثل؛ لقاح الكبد الوبائي أو الإصابة بأمراض معينة، ومن أمثلة الأدوية التي قد تسببه كعرض جانبي لها:[٦]


  • مضادات الاحتقان مثل؛ السودوإفيدرين (Pseudoephedrine)
  • دواء حب الشباب آيزوتريتنوين (Isotretinoin)
  • دواء الغدة الدرقية؛ الليفوثايروكسين (Levothyroxine)


  • بعض المضادات الحيوية مثل؛ يبراسيللين/تازوباكتام (Piperacillin/tazobactam)






كيف يمكن علاج تعرق اليدين والرجلين؟

يوجد العديد من الطّرق التي يمكن اتباعها للتخلّص من تعرّق اليدين والقدمين، ولكن يعتمد اختيار العلاج الأنسب على تشخيص الطّبيب وتقييمه للحالة، وقد تتضمن العلاجات الموصى بها ما يأتي:[٧]



مضادات التعرق

إذ ينصح طبيب الجلديّة باستخدام مُضادّات التعرّق كعلاجٍ أوليّ لمشكلة فرط تعرّق اليدين والقدمين، ويحتاج بعض الأشخاص إلى مُضادّات التعرّق العادية، بينما يحتاج آخرون إلى مُضادّات تعرّق فعّالة وأقوى، ويمكن استخدامها على الإبطين، أو اليدين، أو القدمين، ويعتمد مبدأ عملها على إغلاق الغدد العرقيّة، ممّا يُحفّز الجسم لإيقاف إفراز الكثير من العرق، لكن توجد لها بعض الآثار الجانبيّة، منها: الشّعور بالحرقة، وتهيّج الجلد والتهابه.[٧]



العلاجات الدوائية

إذ تساعد هذه الأدوية على منع التعرّق لفترةٍ مؤقّتة في جميع أنحاء الجسم، وتُعدّ من الطّرق الفعّالة المُستخدمة في التّخفيف من تعرّق اليدين والقدمين والجسم بأكمله، لكن توجد لها بعض من الآثار الجانبيّة، وهي جفاف الفم، وجفاف العينين، وخفقان القلب، وعدم وضوح الرّؤية.[٧]



حقن البوتكس

إذ يمكن علاج تعرّق الإبطين عن طريق الحقن بكميّة معيّنة من البوتوكس، إذ يعتمد مبدأ عمل هذه المادّة على وقف عمل المادّة الكيميائيّة التي تُحفّز الغدد العرقيّة، ويمكن ملاحظة النتائج بعد 4-5 أيام من العلاج، وتستمرّ النتائج مدّة 4-6 أشهر أو أكثر تقريبًا، وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذه الطريقة غالبًا ما تُستخدَم لمنطقة الإبطين وليس لفرط تعرق راحة اليدين والقدمين.[٧]


الإرحال الأيوني

يعتمد مبدأ عمل هذه الطّريقة العلاجيّة على غمر اليدين والقدمين في ماء الصّنبور، وأثناء ذلك يستخدم جهاز طبيّ يُرسل تيّارًا منخفضًا عبر الماء لكي يُغلِق الغدد العرقيّة مؤقّتًا، ويحتاج الشّخص إلى 6-10 جلسة علاجيّة لإغلاق الغدد العرقيّة، وتستغرق جلسة العلاج حوالي 20-40 دقيقةً تقريبًا.[٧]



الجراحة

إذ يمكن اللجوء إلى العمليّة الجراحيّة في حال فشل العلاجات الأخرى في التّخفيف من فرط التعرّق، وذلك عن طريق قطع العصب الوديّ الصدريّ المسؤول عن تحفيز فرط تعرّق اليدين.[٧]



طرق منزلية تخفف من تعرق اليدين والرجلين

قد تُساعد بعض التدابير المنزلية على التخفيف من أعراض تعرق اليدين، منها ما يأتي:[٨]


  • صودا الخبز: تمتلك صودا الخبز خصائص قلويّةً، ممّا قد يُساهم في التخفيف من التّعرق وتسريع عملية تبخّر العرق من على سطح البشرة، ويُمكن الاستفادة منها بتحضيرها على شكل معجون بمجرد خلط كميات مناسبة منها مع الماء، ووضع المعجون المتكون على راحة اليدين مدّة خمس دقائق، ثمّ غسلهما.
  • أوراق الميرمية: تمتلك الميرمية خصائص قابضةً، ممّا يجعلها مفيدةً في التّخلص من مادة الزّهم الزائدة على البشرة، وكذلك تثبيط عملية التّعرق، كما أنّها تُفيد في التخفيف من الرائحة غير المرغوبة للعرق، ويُمكن الاستفادة منها إمّا من خلال وضع أوراقها المجففة في الماء ثم غمر اليدين فيه، أو من خلال إضافتها إلى الأغذية كالشاي أو المشروبات.

المراجع

  1. Erica Roth (2018-4-23), "Sweating (Normal Amounts): Causes, Adjustments, and Complications"، www.healthline.com, Retrieved 2019-5-10. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Two Types of Hyperhidrosis", sweathelp, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  3. "Classification of Systemic and Localized Sweating Disorders", karger, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  4. Christian Nordqvist , "What is hyperhidrosis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-1-2019. Edited.
  5. "Sweaty Palms and Feet: Coping Tips", www.healthxchange.sg, Retrieved 9-1-2019. Edited.
  6. "Drugs/Medications Known to Cause Hyperhidrosis", sweathelp, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح "Hyperhidrosis", www.aad.org, Retrieved 2019-5-10. Edited.
  8. "Home Remedies for Sweaty Hands", healthline, Retrieved 23-2-2020. Edited.