ما اسباب التعرق المفاجئ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٦ ، ٢١ يوليو ٢٠٢٠
ما اسباب التعرق المفاجئ

التعرق المفاجئ

يعدُّ التعرُّق أثناء الإجهاد البدني أو أثناء الشعور بالتوتُر أو القلق من الأمور الطبيعيّة التي تحدث لكافة الأشخاص، لكن قد يُعاني البعض من فرط التعرُّق أو ما يُسمى (Hyperhidrosis)، وهو حالة يشعر فيها الشخص بالتعرُّق الشديد في منطِقة مُعينة في الجِسم أو في كافة أنحائه، يؤدي إلى وجود أعراض شديدة ومُحرجة سيتم التطرُّق إليها لاحقًا[١]، وفي هذا المقال توضيح إن كانت هذه الحالة ناتِجة عن حالة مرضيّة، وأهم العِلاجات المُستخدمة حاليًّا.


ما هي أسباب التعرق المفاجئ؟

فرط التعرُّق حالة يجري فيها إفراز الغُدد العرقيّة للعرق بصورة مُفرطة من غير وجود أي نشاطٍ بدنيّ؛ أي في حالة الراحة التامّة، وقد تعتمد أسباب فرط التعرُّق على نوعين أساسيين له، هما:[٢]

  • فرط التعرق الأوليّ: هو فرط التعرُّق الذي يحدث دون وجود سبب واضح في اليدين ومنطقة تحت الإبط والوجه والقدمين.
  • فرط التعرق الثانويّ: هو فرط التعرُّق الذي يحدث نتيجة وجود حالة مرضيّة أو بسبب تناول أدويّة مُعينة، وهو النوع الذي يُسبب التعرُّق في جميع أنحاء الجِسم.


ما هي الأمراض المرتبطة بالتعرق المفاجئ؟

كما ذُكر سابِقًا الحالات المرضيّة تنتُج من نوع فرط التعرُّق الثانوي، ومن أهم هذه الحالات ما يأتي:[٣]

  • النوبة القلبيّة.
  • الإيدز (فيروس نقص المناعة البشريّة)
  • سرطان الدم.
  • انخِفاض مُستويات السُكر في الدم المرتبط بالسكري.
  • الحُمى.
  • التِهاب شغاف القلب، وهو التِهاب البطانة الداخليّة لحُجرات القلب والصمامات.
  • الملاريا.
  • السُمنة.
  • الأمراض العصبيّة.
  • مرض السل.
  • اضطرابات القلق العام.
  • فرط نشاط الغُدة الدرقيّة.
  • اللمفومة اللاهودجكيِنيّة.


ما هي العلامات التي ترافق التعرق المفاجئ؟

من أهم أعراض فرط التعرُّق المُفاجئ ما يأتي:[٤]

  • بدء التعرُّق المُفرط في عُمر أقل من 25 سنةً.
  • التعرُّض للتعرُّق المُفرط على الأقل مرّة واحدة أُسبوعيًّا.
  • استِمرار التعرُّق مُدة 6 أشهُر على الأقل.
  • التعرُّق أثناء القيام بالمهام الروتينيّة اليوميّة التي قد لا تستدعي التعرُّق.
  • التعرُّق المُفرط على جانبيّ الجِسم بصورة مُتساوية.


متى يمكن وصف التعرق المفاجئ حالة خطيرة؟

يجب استِشارة الطبيب في حال ظهور الأعراض الشديدة التي تشير إلى وجود حالة خطيرة، منها ما يأتي:[٤]

  • التعرُّق المُصاحِب للحُمى، وضيق التنفُس، واضطراب نبضات القلب، والشعُور بألم في الصدر.
  • التعرُّق أثناء النوم وبصورة مُتكرّرة.
  • التعرُّق الزائِد والمُصاحِب لنقص الوزن.
  • التعرُّق مدّةً طويلةً ودون وجود سبب محدد لذلك.


كيف يتم تشخيص التعرق المُفاجئ؟

يتم التشخيص من خِلال استِفسار الطبيب على الأعراض المُصاحبة للتعرُّق المُفرط والتاريخ الطبيّ للمصاب، ثم إجراء الفحص الجسدي وأحد الفحوصات الآتية:[٥]

  • الفحوصات المِخبرية: هي التي تتضمن فحص البول والدم؛ للتأكُد إن كان التعرُّق المُفرط ناتِجًا عن وجود حالة مرضيّة، بما في ذلك فرط نشاط الغدة الدرقيّة، أو انخِفاض مُستويات السُكر في الدم.
  • فحص العرق لتنظيم الحرارة: هو الفحص الذي يُجرى من خِلال وضع مزيج اليود والنشا على مناطق مُعينة لتحديد أكثر الأماكِن تعرّقًا وشدة الحالة.


ما هو علاج التعرق المفاجئ؟

يوجد العديد من الطُرق التي تُساعد على عِلاج التعرُّق المُفاجئ، أهمها:[٦]

  • العلاج بالأدوية: تُساعِد مُضادات التعرُّق على التقليل من الأعراض، ومن أهم هذه الأدوية ما يأتي:
    • مُضادات التعرُّق التي لا تستلزم وصفةً طبيّةً، بما في ذلك تلك التي تحتوي على أملاح الألمنيوم أو على كُلوريد الألومنيوم.
    • مُضادات التعرُّق التي تتطلب وصفةً طبيّةً، بما في ذلك تلك التي تحتوي على سداسي هيدرات كلوريد الألومنيوم.
    • الأدوية التي تُعطى عن طريق الفم وتقلل التعرُّق، بما في ذلك مُضادات الكولين (Anticholinergics).
  • الإرحال الأيوني: هو إجراء عِلاجي لعِلاج التعرُّق المُفرط، وذلك من خِلال تمرير جِهاز يحتوي على أيونات الأملاح الذائبة في الماء، وإدخالها إلى الجلد من خِلال التيّار الكهربائيّ.
  • العِلاج باللّيزر: أي عِلاج الليزر الذي يُستخدم في التخلُّص من الغُدد العِرقيّة التي تُسبب التعرُّق المُفرط.
  • العِلاج بالبوتوكس: هو العِلاج الذي يُستخدم فيه بوتوكس يحتوي على توكسين البوتولينوم لعِلاج التعرُّق المُفرط تحت الإبط.
  • عِلاج (miraDry): هو العِلاج الذي يتم فيه استِخدام موجات كهروكغناطيسيّة للتخلُّص من الغُدد العرقيّة.
  • العِلاج الجِراحيّ: هو العِلاج الذي يُستخدم في حال عدم فاعلية العِلاجات السابقة، ويتم من خِلال استئِصال الأعصاب الوديّة الصدريّة التي تتحكّم بعمليات التعرُّق.


أسئلة شائعة عن التعرق المفاجئ

ما هي مضاعفات التعرُّق المُفاجئ؟

من أهم المُضاعفات المُحتملة للتعرُّق المُفرط التِهابات الأظافر، وظهور الثآليل، والتعرُّض للالتِهابات البكتيريّة، والطفح الحراريّ الناتِج عن الحرارة، والآثار النفسيّة بسبب انعِزال الشخص عن الآخرين، ممّا قد يؤدي إلى الاكتِئاب.[١]


هل التعرُّق المُفاجئ وراثي؟

يُمكن أن يكون التعرُّق المُفرط وراثيًّا، خاصّةً في حالة التعرُّض لفرط التعرُّق الناتِج بسبب حالة مرضيّة.[٧]


هل يُسبب الارتجاع المريئي التعرُّق المُفاجئ؟

نعم؛ فقد يُسبب الارتِجاع المريئي التعرُّق المُفرط -خاصّةً أثناء النوم- نتيجة حرقة المعدة.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب "What is hyperhidrosis?", medicalnewstoday, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  2. "Causes of Excessive Sweating", www.webmd.com, Retrieved 7-7-2020. Edited.
  3. "Excessive sweating", mayoclinic, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Hyperhidrosis Disorder (Excessive Sweating)", healthline, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  5. "hyperhidrosis treatment", mayoclinic. Edited.
  6. "Excessive Sweating (Hyperhidrosis)", webmd, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  7. "Hyperhidrosis", mayoclinic, Retrieved 27-6-2020. Edited.
  8. "Is GERD Causing Your Night Sweats?", healthline, Retrieved 28-6-2020. Edited.