ما هو التقشير الكريستالي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٢٣ يونيو ٢٠٢٠
ما هو التقشير الكريستالي؟

مشكلات البشرة

يسعى الجميع للحصول على بشرة نقية وخالية من العيوب ومن علامات التقدّم بالعمر، وقد انتشر في الآونة الأخيرة الكثير من الإجراءات التجميلية والتقنيات الحديثة التي تُساعد في الحصول على البشرة المطلوبة، ومن هذه الإجراءات التقشير الكريستالي، فماذا يعني؟ وما هي طريقة عمله وأنواعه؟ كل هذه الأسئلة وغيرها ستتم الإجابة عنها في هذا المقال.


ما هو التقشير الكريستالي؟

التقشير الكريستالي هو أحد الإجراءات التجميلية التي تُستخدم للحصول على بشرة ناعمة ونضرة وأكثر شبابًا، وهو إجراء غير جراحي يعتمد على صنفرة البشرة وإزالة الطبقات الخارجية منها؛ للكشف عن طبقات صحية وناعمة وأكثر حيويةً، وقد أثبت التقشير الكريستالي فعاليته في التقليل من الكثير من المشكلات التجميلية للبشرة ومعالجتها، وهو مقسم إلى جلسات متباعدة تفصل بينها مدّة أسبوع أو أسبوعين أو حتى شهر، وذلك اعتمادًا على نوع البشرة وسبب العلاج، وعادةً ما يحتاج الشخص ما بين 5-16 جلسةً علاجيةً للحصول على النتائج المرجوّة، وغالبًا ما يُستخدم التقشير الكريستالي لتجديد البشرة في الوجه والرقبة، إلّا أنّه يمكن استخدامه لأي منطقة من الجلد.[١][٢]


ما هي أنواع التقشير الكريستالي للبشرة؟

يوجد نوعان مختلفان من التقشير الكريستالي، هما:

  • التقشير الكريستالي العادي (Dermabrasion): هو تقنية تتضمّن التقشير العميق للبشرة، عن طريق استخدام أداة دوارة خاصة لتقشير البشرة وإزالة الطبقات الخارجية من الجلد، والكشف عن طبقة جديدة ناعمة وصحية، وعادةً ما تجرى جلسات هذا النّوع في عيادات الأمراض الجلدية على يد طبيب الجلدية المختص وتحت التخدير الموضعي؛ ذلك لأنه يسبّب الألم والانزعاج.[٣]
  • التقشير الكريستالي المجهري (Microdermabrasion): يتضمّن هذا النوع من التقشير الكريستالي استخدام بلورات مجهرية على سطح البشرة وتحريكها بلطف؛ لتساعد في صنفرتها وتقشير الطبقات الخارجية منها، وعادةً ما تستغرق الجلسة مدّة 30-40 دقيقةً للوجه و20 دقيقةً للرقبة، ويمكن أن يُجريها اختصاصي الرعاية الصحية، وليس بالضرورة أن يكون طبيب جلدية، كما لا يحتاج هذا النّوع إلى استخدام التخدير؛ فهو لا يسبّب الألم أو الانزعاج كما في التقشير الكريستالي العادي.[٢]


ما هي استخدامات التقشير الكريستالي؟

تهدف جلسات التقشير الكريستالي إلى جعل البشرة أكثر نعومةً وإشراقًا، بالإضافة إلى توفير مظهر أكثر شبابًا، وتُستخدم لعلاج العديد من المشكلات التجميلية للبشرة، من ضمنها:[٣][٢]

  • ندوب العمليات الجراحية السابقة، أو آثار الصدمات والجروح.
  • ندوب حب الشباب أو آثاره الداكنة.
  • الكلف، وهو بقع داكنة تنتشر على الجلد.
  • نسيج الجلد غير المتكافئ.
  • التجاعيد والخطوط الدقيقة.
  • عدم توحّد لون البشرة.
  • البشرة الباهتة وغير النضرة.
  • البقع الصبغية.
  • بقع سرطان الجلد وآثاره.
  • احمرار جلد الأنف وسماكته.
  • أضرار أشعة الشمس.
  • إزالة الوشم.


ما هي إجراءات جلسة التقشير الكريستالي للبشرة؟

يمكن تلخيص إجراءات جلسة التقشير الكريستالي كما يأتي:


تجهيزات ما قبل الجلسة

يكون التحضير للجلسة بمقابلة الطبيب أو الاختصاصي الذي سيُجري عملية التقشير، ويتضمّن ذلك ما يأتي:[٤][٣]

  • الفحص البدني، والكشف عن المشكلة التي تحتاج إلى العلاج.
  • مناقشة أهداف الإجراء وطريقة عمله والنتائج المتوقعة.
  • مناقشة أساليب التخدير المتبعة وآثارها.
  • التقاط الصور للمنطقة المراد معالجتها؛ لتتبع النتائج ومتابعة التغيرات.
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية التي يُوصي بها الطيب، بما في ذلك:
    • الأدوية المضادة للفيروسات؛ لمنع الإصابة بالعدوى الفيروسية، وعادةً ما يوصى بها قبل الجلسة وبعدها.
    • المضادات الحيوية؛ لمنع الإصابة بالعدوى البكتيرية، لا سيّما لدى الأشخاص الذين يُعانون من حب الشباب.
    • كريم الريتينويد المشتق من فيتامين (أ)؛ للمساعدة على تعزيز الشفاء.


إجراءات الجلسة

تتضمّن جلسة االتقشير الكريستالي الخطوات الآتية:[٤][٥]

  • تنظيف البشرة وتعقيمها أو الجلد المراد علاجه.
  • تخدير المنطقة باستخدام التخدير الموضعي، ويمكن استخدام التخدير الوريدي في بعض الأحيان، والانتظار قليلًا حتى تتخدّر المنطقة جيدًا.
  • تقشير الجلد باستخدام أداة عالية السرعة مزودة بعجلة كاشطة أو فرشاة سلكية، أو عن طريق الغربلة الكاشطة باستخدام الحبيبات الدقيقة لإزالة الطبقات الخارجية من البشرة، وجعل البشرة أكثر نعومةً، ويمكن استخدام رذاذ غاز التبريد لتقليل تحرّك الجلد أثناء الإجراء.
  • إنهاء الجلسة، وقد يكون الجلد محمرًا أو متهيجًا جرّاء التقشير، وقد يحدث التهاب بسيط وتورّم مؤقّت.


ما هي أضرار التقشير الكريستالي للبشرة؟

قد يتسبب التقشير الكريستالي للبشرة بحدوث بعض الآثار الجانبية، من ضمنها:[٤][٦]

  • ألم خفيف في المنطقة المعالجة.
  • احمرار البشرة وتورّمها.
  • اختلاف لون البشرة، وقد يكون مؤقتًا أو دائمًا.
  • اسوداد الجلد، وغالبًا ما يكون مؤقتًا، إذ يحدث بسبب التعرّض للشمس في الأيام والأشهر التي تلي الإجراء.
  • تهيّج العين، بفعل البلورات المستخدمة في جلسات التقشير الكريستالي المجهري.
  • تشكّل الندبات.
  • العدوى، لذلك غالبًا ما تُوصَف المضادات الحيوية بعد جلسة العلاج بالتقشير الكريستالي.[٥]


محاذير التقشير الكريستالي

يُحذّر البعض من استخدام العلاج بالتقشير الكريستالي؛ وذلك بسبب احتمالية حدوث الأضرار المختلفة، من ضمنها:[٣]

  • حب الشباب الالتهابي.
  • نوبات الهربس المتكررة.
  • الحروق الإشعاعية.
  • استخدام الأدوية التي تسبب تقشير البشرة.
  • استخدام كريمات التقشير.
  • أصحاب البشرة الداكنة.


ما هي نتائج التقشير الكريستالي؟

تُعطي جلسات التقشير الكريستالي نتائج واضحةً على البشرة، لكن تحتاج إلى مدّة من الوقت حتى تتضّح تمامًا، وعادةً ما تكون البشرة متهيّجةً ومحمرّةً بعد الجلسة، إلّا أنّها تستمرّ بالتحسّن شيئًا فشيئًا، إلى أن يتوحّد لون البشرة تمامًا، وتخفّ الندوب والتجاعيد لتظهر البشرة مستويةً وناعمةً بعد مرور عدّة أسابيع إلى عدّة أشهر. وتجدر الإشارة إلى أنّ النتائج المرجوّة لن تكون واضحةً إلّا بعد الانتهاء من جميع الجلسات التي يُحدّد عددها الطبيب الاختصاصي؛ بناءً على أضرار البشرة، ونوعها، والتقنية المستخدمة.[١]


كيف تعتني بالبشرة بعد التقشير الكريستالي؟

توجد بعض الإجراءات والتدابير التي يُنصح باتباعها والالتزام بها بعد العلاج التقشير الكريستالي، والتي من شأنها المحافظة على نتائج الجلسة وتجنّب حدوث أي مضاعفات أو آثار جانبية للجلسة، من ضمنها:[٤][٦]

  • الالتزام بتعليمات الطبيب، ومواعيد المراجعة، ومواعيد الجلسات الأخرى.
  • المحافظة على رطوبة البشرة واستخدم منتجات لطيفة للعناية بها.
  • تجنّب استخدام أدوية حب الشباب الموضعية لمدة يوم واحد على الأقل بعد جلسة العلاج.
  • حماية البشرة من أشعة الشمس باستخدام واقٍ منها، علمًا أن البشرة تكون أكثر حساسيّةً لأشعة الشمس في الأسابيع الأولى بعد جلسة العلاج.
  • تجنّب التدخين وشرب المشروبات الكحولية مدّة 48 ساعةً بعد جلسة العلاج.
  • تجنّب تناول الأسبرين أو أي من الأدوية التي تحتوي على الأسبرين أو الأيبوبروفين لمدّة أسبوع بعد الجلسة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Dermabrasion & Microdermabrasion ", clevelandclinic, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  2. ^ أ ب ت Amanda Barrell (2018-10-24), "What to know about microdermabrasion"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Brian Krans (2018-6-15), "Dermabrasion"، healthline, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Dermabrasion and Microdermabrasion ", webmd, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  5. ^ أ ب : Gary W. Cole, "Dermabrasion and Microdermabrasion"، medicinenet, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  6. ^ أ ب Lucie Wisco (2019-3-7), "What Is Microdermabrasion?"، healthline, Retrieved 2020-6-20. Edited.