ما هو خرف جسيمات ليوي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٢٧ ، ٦ يوليو ٢٠٢٠
ما هو خرف جسيمات ليوي؟

ما المقصود بخرف جسيمات ليوي؟

يُعدّ خرف جسيمات ليوي (Lewy body dementia) واحدًا من أكثر أنواع الخرف شيوعًا عند الأشخاص الكبار بالسن، فما هو خرف هذا الاضطراب؟ وما أعراضه وأسبابه؟ وهي طرق علاجه؟

خرف جسيمات ليوي هو اضطراب يؤثر في الدماغ بسبب تراكم نوع من البروتين يُسمى ألفا سينوكلين (alpha-synucleins) داخل الخلايا العصبية في الدماغ، مما يؤدي إلى تشكل تكتلات من البروتينات تُسمى جسيمات ليوي، فتُسبِّب هذه الجسيمات تلف الخلايا العصبية في مناطق الدماغ التي تؤثر في القدرات العقلية، والسلوك، والحركة، والنوم، وتتشابه أعراض خرف جسيمات ليوي بدرجة كبيرة مع أعراض الاضطرابات العصبية الأخرى، بما في ذلك مرض الزهايمر ومرض باركنسون.

لا يعرف الأطباء سبب حدوث هذا المرض إلى الآن، ولا يوجد علاج يشفي منه، لكن يمكن السيطرة على الأعراض باستخدام بعض الأدوية، وقد يستفيد بعض المرضى من بعض العلاجات، كالعلاج الطبيعي وعلاج النطق.[١]


ما هي أعراض الإصابة بخرف جسيمات ليوي؟

تتضمن أعراض خرف جسيمات ليوي وعلاماته ما يأتي:[٢]

  • الهلوسات البصرية: هي من الأعراض الأولية لخرف جسيمات ليوي، وغالبًا ما تحدث بصورة متكررة، وتتضمن رؤية أشياء أو حيوانات أو أشخاص غير موجودين، ويمكن أن يترافق ذلك مع هلوسات صوتية، أو هلوسات متعلقة بحاسة الشم أو متعلقة باللمس.
  • اضطرابات في الحركة: فقد تحدث بعض علامات مرض باركنسون، بما في ذلك بطء الحركة، أو تيبس العضلات، أو الرُعاش، أو صعوبة المشي، وقد يُسبِّب ذلك زيادة خطر السقوط.
  • سوء تنظيم وظائف الجسم الإرادية: إذ يقوم الجهاز العصبي اللاإرداي بنتنظيم وظائف الجسم المختلفة، بما في ذلك ضغط الدم، ونبض القلب، والتعرق، وعمليات الهضم، وعند حدوث تضرر في الجهاز العصبي بسبب إصابته بخرف أجسام ليوي يختل تنظيم هذه الوظائف، ويُمكن أن يؤدي ذلك إلى الدوار، والسقوط، وحدوث مشكلات في الأمعاء، مثل الإمساك.
  • المشكلات الإدراكية: فقد يعاني الشخص المصاب بخرف جسيمات ليوي من مشكلات في التفكير مماثلة لتلك التي يعاني منها المصاب بالزهايمر، مثل: الارتباك، ونقص الانتباه، والمشكلات البصرية، وفقدان الذاكرة.
  • مشكلات في النوم: فقد يصاب الشخص باضطراب حركة العين السريعة (REM) السلوكي النومي، الذي يؤدي إلى أن يحاكي الشخص جسديًا أحلامه وهو نائم.
  • تشتت الانتباه: قد يعاني الشخص من نوبات من الدوخة والتحديق في الفراغ مدةً طويلةً، أو قد يأخد قيلولةً طويلةً خلال النهار، وقد يتحدث بكلام غير مفهوم.
  • الاكتئاب: فقد يعاني الشخص المصاب من خرف جسيمات ليوي من الاكتئاب في بعض الأوقات خلال مدة علاج المرض.
  • اللامبالاة: فقد يفقد المصاب الدافع للتغيير.


ما الذي يسبب خرف جسيمات ليوي؟

سُميت جسيمات ليوي على اسم العالم الذي اكتشفها، وهي أجسام مصنوعة من بروتين يُسمى ألفا سينوكلين، وعندما تتراكم هذه الأجسام فإنها تمنع الدماغ من صنع الكمية المناسبة من مادتين كيميائيتين مهمتين، هما :الأستيل كولين (acetylcholine)، الذي يؤثر في الذاكرة والقدرة على التعلم، والدوبامين، الذي يؤثر في كيفية الحركة، والمزاج، والنوم.

وحتى هذا الوقت لا يعرف العلماء سبب تراكم جسيمات ليوي في الدماغ، كما أنهم لا يعرفون لماذا يصاب بعض الأشخاص بهذا المرض بينما لا يصاب البعض الآخر.[٣]


ما هي عوامل خطر الإصابة بخرف جسيمات ليوي؟

توجد بعض العوامل التي من الممكن أن تزيد من خطر الإصابة بخرف جسيمات ليوي، منها ما يأتي:[٢]

  • العمر: فالأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا أكثر عرضة للإصابة بمرض خرف جسيمات ليوي.
  • الجنس: يؤثر خرف جسيمات ليوي في عدد أكبر من الرجال مقارنةً بالنساء.
  • التاريخ العائلي المرضي: إن الأشخاص الذين لديهم أحد أفراد العائلة مصاب بخرف جسيمات ليوي أو مرض باركنسون أكثر عرضةً للإصابة.
  • الإصابة ببعض الحالات الصحية: فقد وجد أن الأشخاص المصابين بمرض باركنسون أو اضطراب حركة العين السريعة السلوكي النومي معرضون لخطر أكبر للإصابة بالمرض.[٣]


ما هي مضاعفات خرف جسيمات ليوي؟

يُعدّ مرض خرف جسيمات ليوي مرضًا تقدُّميًّا؛ أي أنّه يزداد سوءًا مع الوقت، كما قد يؤدي إلى حدوث مجموعة من المضاعفات، التي تتضمن ما يأتي:[٢]

  • السلوك العدواني
  • ارتفاع خطر الإصابة والسقوط.
  • الاكتئاب.
  • الخرف الشديد.
  • تزايد شدة الأعراض الشبيهة بأعراض مرض باركنسون، كالرعشة.
  • الموت، إذ قد يموت الأشخاص المُصابون بخرف جسيمات ليوي خلال ثماني سنوات منذ ظهور الأعراض في المتوسط.


كيف يتم تشخيص خرف جسيمات ليوي؟

إن التشخيص المبكر لخرف جسيمات ليوي مهم للغاية، إذ إن بعض الأدوية المستخدمة لعلاج مرض باركنسون ومرض الزهايمر يمكن أن تجعل هذه الحالة أسوأ، ومع ذلك إنّ تشخيصه أمر غير سهل؛ لأنّه لا يوجد اختبار واحد يمكنه تشخيص خرف جسيمات ليوي بدقة عالية، وعمومًا لتشخيص هذا المرض يجب أن يعاني الشخص من اثنين على الأقل من ما يأتي:[٤]

  • التقلب في القدرات المعرفية والإدراكية.
  • الهلوسات البصرية.
  • علامات مرض باركنسون وأعراضه، مثل: الرعاش، وتيبس العضلات.

وفي ما يأتي ذكر لبعض الفحوصات والاختبارات التي تساعد الطبيب في الوصول إلى التشخيص المناسب:[٤]

  • الفحص البدني: الذي يتضمن قياس معدل ضربات القلب وضغط الدم، وقوة العضلات، وردود الفعل، بالإضافة إلى القدرة على التوازن والتنسيق، وتقييم حاسة اللمس وحركة العينين.
  • اختبارات الدم: للكشف عن مشكلات الغدة الدرقية، ونقص فيتامين ب12، إذ يمكن أن يؤثر ذلك في وظائف الدماغ، مما يساعد في استبعاد خرف جسيمات ليوي.
  • الاختبارات التصويرية: تساعد هذه الاختبارات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET ) على تشخيص نزيف الدماغ والسكتة الدماغية والأورام، التي قد تكون سبب الأعراض.
  • تقييم النوم: الذي يكشف عن اضطراب سلوك نوم حركة العين السريعة.
  • تقييم وظائف الجسم اللإرادية: بما في ذلك استقرار معدلات نبض القلب وضغط الدم.


هل يوجد علاج لخرف جسيمات ليوي؟

لا يوجد علاج يمكن أن يبطئ مرض خرف جسيمات ليوي أو يوقفه، إلا أنه تتوفر العلاجات التي تساعد في السيطرة على الأعراض، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٤]

  • الأدوية: قد يكون بعض الأشخاص أكثر حساسيةً تجاه الأدوية، لذلك يجب وصفها بحذر شديد ومراقبة المرضى عن كثب، ومن الأدوية التي يمكن استخدامها ما يأتي:
    • أدوية لعلاج مشكلات التفكير والذاكرة ومشكلات السلوك والهلوسة، مثل: دونيبيزيل (Donepezil)، وجالانتامين (Galantamine)، وريفاستيجمين (Rivastigmine).
    • أدوية لعلاج الرعاش والبطء والتصلب، مثل ليفودوبا مع كاربيدوبا (Levodopa with Carbidopa)
    • أدوية لعلاج اضطرابات النوم، مثل الكلونازيبام (Clonazepam)، أو الميلاتونين.
    • مضادات الذهان في بعض الحالات لعلاج الهلوسة أو الأوهام، لكن تستخدم بحذر شديد؛ إذ يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض ويمكن أن تكون آثارها الجانبية الشديدة مهددةً للحياة.
  • علاج النطق: الذي يساعد على تخفيف مشكلات البلع والكلام.
  • العلاج الطبيعي: يساعد العلاج الطبيعي على تحسين المشي والحركة والتوازن.[٣]
  • العلاج المهني: الذي يساعد في تسهيل القيام بالمهام اليومية التي يصعب القيام بها في حال الإصابة بخرف جسيمات ليوي.[٣]
  • استشارات الصحة العقلية: قد يساعد ذلك الشخص وعائلته على تعلم التعامل مع مشاعره وسلوكه.[٣]


المراجع

  1. "Lewy Body Dementia", /my.clevelandclinic.,22-4-2020، Retrieved 3-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (26-4-2019), "Lewy body dementia"، mayoclinic, Retrieved 3-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Neil Lava, MD (19-5-2019), "What Is Lewy Body Dementia?"، webmd, Retrieved 3-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت Ann Pietrangelo (14-8-2018), "Everything You Need to Know About Lewy Body Dementia"، healthline, Retrieved 3-7-2020. Edited.