ما هو سبب مرض الصدفية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٩ ، ١٦ يناير ٢٠١٩
ما هو سبب مرض الصدفية

مرض الصدفية

يعدّ مرض الصدفية من الأمراض المناعية المزمنة، فهو يكون عبارة عن اضطراب جلدي يتسبب في التراكم السريع لخلايا الجلد[١]، وذلك لأن دورة حياة الخلايا الجلدية تتسارع بحيث تصبح 10 مرات ضعف المعدل الطبيعي، مما يجعل الخلايا الجلدية المتكونة تظهر على شكل بقع حمراء مغطاة بطبقات من القشور البيضاء.

من الممكن أن تنمو هذه الخلايا في أي مكان بالجسم، إلا أن معظمها يظهر في فروة الرأس، والمرفقين والركبتين، وأسفل الظهر، ولا يمكن وصف مرض الصدفية على أنه مرض معدٍ، وذلك لأنه لا ينتقل من شخص إلى آخر، على الرغم من أنه في بعض الأحيان يصيب عدة أفراد من نفس العائلة.[٢]


أسباب مرض الصدفية

يحدث مرض الصدفية عندما تتسارع دورة حياة خلايا الجلد، فتنمو بشكل أكبر من المعتاد، ولا يُعرف السبب الذي يؤدي إلى حدوث هذا المرض، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن مشكلة في جهاز المناعة تؤدي إلى نمو الخلايا نموًّا غير طبيعي، وتستغرق دورة حياة الخلايا الجلدية، عادةً من 3-4 أسابيع، إلا أنه عند الأشخاص المصابين بمرض الصدفية، تستغرق هذه العملية من 3-7 أيام، ويؤدي ذلك إلى عدم نضج الخلايا بالكامل، فتتراكم على سطح الجلد، فيظهر الجلد على شكل بقع حمراء مغطاة بقشور فضية اللون، ويمكن إجمال أسباب مرض الصدفية بما يأتي:[٣]

  • مشاكل جهاز المناعة: يعدّ جهاز المناعة هو جهاز الدفاع في الجسم، إذ يهاجم أي جسم غريب ويساعد أيضًا في مكافحة العدوى، وعادةً تحمي الخلايا التائية الجسم من أي أجسام غريبة تهاجمه، مثل: الفيروسات والبكتيريا، إلا أنه عند المصابين بمرض الصدفية تهاجم خلايا جهاز المناعة خلايا البشرة الصحيّة عن طريق الخطأ، فتتسبب بنمو الخلايا نموًا أسرع من المعتاد.[٣]
  • العوامل الوراثية: أظهرت الأبحاث أنه يوجد العديد من الجينات المرتبطة بظهور مرض الصدفية، لذلك فإنه من المرجح إصابة العديد من الأشخاص بهذا المرض من نفس العائلة، لكن لا يعني وجود تاريخ عائلي لهذا المرض، أن الشخص بالضرورة يحمل جينات المرض، وأنه حتمًا سوف يصاب الشخص بهذا المرض، وذلك لأن الدور الذي تؤديه الجينات في ظهور المرض غير واضح.[٤]
  • العوامل المحفّزة لمرض الصدفية: يظهر عادةً مرض الصدفية أو يزداد سوءًا، بسبب أحد العوامل المحفزة والتي يمكن معرفتها وتجنّبها، حيث تشمل هذه العوامل ما يأتي:[٥]
    • الإصابة بالالتهابات، مثل التهاب الحلق أو بعض الالتهابات الجلدية.
    • تعرّض الجلد إلى الإصابة، كالجروح والخدوش، أو التعرّض للدغة بعض الحشرات أو الإصابة بحروق الشمس.
    • الضغط النفسي.
    • التدخين.
    • نقص فيتامين د.
    • استخدام بعض الأدوية، مثل: الليثيوم الذي يستخدم لعلاج اضطراب ثنائي القطب، والأدوية المضادّة الملاريا، وأدوية ارتفاع ضغط الدم، مثل: حاصرات مستقبلات بيتا.


الفرق بين الصدفية والأكزيما

من الممكن أن تظهر مشاكل الجلد المتقشر والجاف نتيجة العديد من الأمراض الجلدية، إلا أن هناك مشكلتين من هذه المشاكل، وفي بعض الأحيان تتشابه في الأعراض الظاهرة، مما يصعب على الأطباء تمييز الاختلافات بين الصدفية والأكزيما، وفيما يأتي توضيح الفرق:

  • الصدفية: هي حالة تحدث عندما يحفّز جهاز المناعة الخلايا الجلدية على النمو نموًا غير طبيعي، كما أنه بدلًا من التخلّص من خلايا الجلد الميتة، فإنها تتراكم على الجلد مكونةً العديد من الطبقات.

الأكزيما: تحدث هذه الحالة نتيجة عدة عوامل، منها: العوامل البيئية والتعرّض إلى المواد المثيرة للحساسية والبكتيريا، بالإضافة إلى وجود تاريخ عائلي للإصابة بالأكزيما، وكلا الحالتين تتسبب في ظهور بعض الأعراض المتشابهة، منها: الاحمرار والحكة، إلا أن لكل منها أسباب حدوثها المختلقة، وعلاجات خاصة بالحالة.[٦]


أنواع مرض الصدفية

توجد أنواع عديدة ومختلفة من مرض الصدفية، إذ تشمل هذه الأنواع ما يأتي:[٧]

  • الصدفية اللويحية: من أكثر أنواع الصدفية شيوعًا، إذ إن 80% من مرضى الصدفية مصابون بهذا النوع من المرض، وتظهر أعراض هذا النوع على شكل بقع حمراء ملتهبة تغطي بعض مناطق الجلد، وغالبًا ما تكون هذه البقع مغطاة بقشور فضية اللون أو طبقات بيضاء، وعادةً ما يصيب هذا النوع مناطق الجلد في المرفقين والركبتين وفروة الرأس.
  • الصدفية النقطية: هذا النوع هو الأكثر شيوعًا عند الأطفال، إذ يتسبب في ظهور بقع صغيرة ورديّة اللون على الخلايا الجلدية في منطقة الجذع والذراعين والساقين.
  • الصدفية البثرية: يتسبب هذا النوع في ظهور بقع بيضاء مليئة بالقيح، ومناطق واسعة من الجلد ذي اللون الأحمر الملتهب، ومن الممكن أن تكون البقع واسعة الانتشار أو قد تكون في أجزاء صغيرة من اليدين والقدمين وأطراف الأصابع.
  • صدفية الثنيّات: يسبب هذا النوع ظهور مناطق من الجلد على شكل بقع ملساء وذات لون أحمر، كما أن الجلد يكون ملتهبًا أيضًا، وغالبًا ما يصيب هذا النوع منطقة الإبط أو تحت الثدي، ومناطق الأعضاء التناسلية.
  • الصدفية الاحمرارية: يُعدّ هذا النوع من أقل الأنواع شيوعًا، كما يعدّ نادر الحدوث أيضًا، إذ تظهر على شكل طفح جلدي متقشر وأحمر اللون يغطي مناطق واسعة من الجلد، كما أنه قد يؤدي إلى الشعور بالحكّة والحرقان.


أعراض مرض الصدفية

تختلف العلامات والأعراض المصاحبة لمرض الصدفية، تبعًا لنوع الصدفية الذي يعاني منه المصاب، إلا أنه هناك أعراض شائعة ومشتركة بين جميع الأنواع، منها:[٢]

  • بقع جلدية ملتهبة حمراء اللون، وغالبًا ما تغطيها قشور جلدية ذات لون فضي.
  • الحكّة، والتي تكون عادةً مؤلمة، كما أنها أحيانًا قد تسبب الشعور بالحرقان.
  • مناطق صغيرة من الجلد جافة ومتشققة، وتنزف في بعض الأحيان.
  • مشاكل في الأظافر، فيتغير لونها وتصبح سميكة أو مجعدة.
  • بقع متقشرة على فروة الرأس.
  • مفاصل ملتهبة ومتوّرمة.


المراجع

  1. Gary W. Cole, MD, FAAD, "What Is Psoriasis?"، emedicinehealth, Retrieved 25-12-2018.
  2. ^ أ ب "Psoriasis", webmd, Retrieved 25-12-2018.
  3. ^ أ ب "Psoriasis", nhs,9-5-2018، Retrieved 25-12-2018.
  4. Heather Brannon, MD (23-8-2018), "Causes and Risk Factors of Psoriasis"، verywellhealth, Retrieved 25-12-2018.
  5. "Psoriasis", mayoclinic,6-3-2018، Retrieved 25-12-2018.
  6. Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (12-2-2017), "Differences between eczema and psoriasis"، medicalnewstoday, Retrieved 25-12-2018.
  7. Kimberly Holland (28-2-2018), "Everything You Need to Know About Psoriasis"، healthline, Retrieved 25-12-2018.