ما هو علاج الرشح عند الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
ما هو علاج الرشح عند الاطفال

الرشح عند الأطفال

قد يعاني الطفل من العطس أو الزكام، أو سيلان الأنف والإحساس بجرح الحلق، فيحتاج الأطفال إلى العناية الخاصة، ولا يعانون الأطفال دائمًا من الأعراض نفسه؛ كالبالغين أو يحتاجون إلى العلاجات نفسها،[١] وتُعدّ نزلات البرد والرشح عدوى فيروسية؛ لذلك لا تساعد المضادات الحيوية في علاج العدوى، وهناك خطوات تساعد الطفل في التحسن، وتساعد جهاز المناعة الخاص به لمحاربة الفيروس.[٢]


علاج الرشح عند الأطفال

يوجد العديد من الطرق التي تساعد على علاج و تخفيف الآلام لدى الأطفال:[٣][٢]

  • قد يوصى للأطفال دون سن الرابعة بتناول أدوية البرد والسعال التي لا تستلزم وصفة طبية، ويعطى دواء الباراسيتامول للأطفال أو الرّضع للسيطرة على ألم الرشح، أو دواء الأيبوبروفين للمساعدة في السيطرة على الحمّى أو الألم إذا كان عمر الطفل أكبر من 6 أشهر.
  • قد يوصي طبيب الأطفال بإعطاء عدّة أدوية في وقت واحد؛ مثل: مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان ومسكّنات الألم، وتجب قراءة التعليمات للأدوية جميعها لتجنّب الجرعة الزائدة، فقد تتضمّن بعض مضادات الاحتقان مسكن الآلام.
  • يجب عدم إعطاء الأسبرين لطفل يبلغ من العمر 18 عامًا أو أقل، قد يؤدي الأسبرين إلى الإصابة باضطراب نادر يُعرف باسم متلازمة راي لدى الأطفال.
  • شرب الكثير من السوائل، مما يحدّ من فقدان جسم الطّفل للسوائل، والحد من أعراض البرد والأنفلونزا، و فالحمى تؤدي إلى الإصابة بالجفاف، ومن المهم تشجيع الطفل على شرب الكثير من السوائل.
  • لا ينصح ببخاخات الأنف الطبية للأطفال الصغار، إذ يوجد العديد من الطرق لمنع انسداد الأنف دون دواء، واستخدم جهاز ترطيب بارد في غرفة الطفل يساعد في تحليل المخاط.
  • إعطاء الطفل الذي تجاوز السنة العسل لعلاج السّعال بدلًا من الدواء، إذ يعطى 2 إلى 5 مل من العسل عدة مرات خلال اليوم، حيث العسل أكثر أمانًا، وقد يبدو أكثر فاعلية من أدوية السعال للأطفال فوق عمر سنة واحدة.
  • إراحة الطفل تساهم في التعافي بسرعة، ربما يصبح الطفل ذا حرارة مرتفعة جدًا بسبب الحمى، فينبغي تجنب استخدام الأغطية الثقيلة، و يساعد الحمام الفاتر الطفل في التهدئة والاسترخاء قبل النوم.
  • الوقاية من خلال عدة إجراءات بعد أن يتعافى الطفل من الرشح، ومنها غسل الأسطح كلها التي لمسها الطفل قبل المرض أو خلاله، وغسل الأيدي بانتظام لتفادي الجراثيم، إضافةً إلى تعليم الطفل ألّا يشارك الطعام أو المشروبات أو الأواني مع أصدقائه عندما يأكل لتجنب انتشار الجراثيم بينهم، وعدم ذهاب الطفل إلى الحضانة أو المدرسة أثناء المرض، خاصة عندما يبدو مصابًا بـالحمى.


أسباب الرشح عند الأطفال

تحدث حالات الزكام بسبب الفيروس الأنفي الموجودة في الهواء، إذ تدخل هذه الفيروسات إلى بطانة واقية من الأنف والحلق، إذ يتفاعل مع نظام المناعة الذي يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الحلق، والصداع، وصعوبة في التنفس من خلال الأنف، كما أنّ التعرض للهواء الجاف يقلل من مقاومة العدوى بالفيروسات التي تسبب نزلات البرد، والمدخنون يصابون بنزلات البرد، ومن المحتمل أن تصبح الأعراض أشد وتستمر لمدة أطول، وقد تؤدي أيضًا إلى الإصابة بالتهاب القصبات أو الالتهاب الرئوي.[٤]


أعراض الرشح عند الأطفال

يتعرّض الأطفال عند إصابتهم بالرشح لمجموعة من الأعراض التي تستمر لأكثر من 10 أيّام، وتستدعي هذه الأعراض زيارة الطبيب، وهي وفق الآتي:[٥]

  • تدهور الحالة الصحية لدى المصابين بأمراض السكري، والقلب.
  • تبدّل الحالة العقلية؛ كالغيبوبة، أو الهياج.
  • صعوبة التنفس.
  • الصفير.
  • ازرقاق لون الجلد.
  • ألم في الأذن.
  • المغص.
  • خروج القيء.


نصائح عند إصابة الطفل بالرشح

في حال الإصابة بالرّشح يجب على الشخص اتّباع هذه النّصائح للمساعدة في منع انتشاره إلى أشخاص آخرين، ومن هذه النّصائح[٦]:

  • البقاء في المنزل طول مدة الإصابة بالمرض.
  • السّعال والعطس في المناديل الورقية، ثم رميها بعيدًا في سلة المهملات، أو السّعل والعطس في أكمام القميص العلوية، وتغطية الأنف والفم تمامًا.
  • تجنّب وسائل الاتصال الجسمي الوثيق بالآخرين؛ مثل: المعانقة، أو التّقبيل، أو المصافحة.
  • الابتعاد عن النّاس قبل السّعل أو العطس.
  • غسل اليدين بعد السّعل أو العطس.

وتجدر الإشارة إلى أنّ التراجع في مناعة الإنسان عبر الزمن يتطلّب التلقيح السنوي ضد المرض، إذ تخضع سلالات الفيروس الموجودة في اللقاحات الواقية من الرشح للتطوير المستمر.


المراجع

  1. Kristina Duda, RN (16-6-2018)، "5 Ways to Care for a Child With a Cold"، www.verywellhealth.com، Retrieved 6-1-2019.
  2. ^ أ ب Laura E. Marusinec, MD (28-1-2016), " Quick Tips for Treating Kids with a Cold or Flu"، www.healthline.com, Retrieved 6-1-2019.
  3. "Common cold", www.mayoclinic.org, Retrieved 01-06-2019.
  4. Patricia Solo-Josephson, MD, "Colds"، kidshealth.org, Retrieved 6-1-2019.
  5. "Colds and the Flu", www.familydoctor.org,1-12-2016، Retrieved 14-11-2018. Edited.
  6. "Common Colds: Protect Yourself and Others", www.cdc.gov, Retrieved 01-06-2019. Edited.