أدوية الزكام للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ١٩ يوليو ٢٠١٨
أدوية الزكام للأطفال

الزكام عند الأطفال

يصاب البالغين بالزكام بين الحين والآخر، ولكن الأطفال يصابون بالزكام 8 مرات أو أكثر في العام الواحد، والزكام هو السبب الأول لزيارة الأطفال للطبيب، والزكام هو مرض فيروسي معدي يصيب القنوات الهوائية.

يحدث الزكام بسبب فيروسات هوائية تنتقل عبر الجو أو عن طريق الأجسام التي نلمسها، وتدخل هذه الفيروسات إلى البطانة التي تحمي الأنف والحلق، ويؤدي إلى ردة فعل من الجهاز المناعي تسبب التهاب في الحلق وصداع وصعوبات في التنفس عبر الأنف.[١]


أعراض الزكام

يتعافي غالبية الأطفال من الزكام خلال أسبوع، ولكن تظهر مجموعة من الأعراض بعد 1 إلى 3 أيام من التعرض للفيروس، ومن هذه الأعراض:[٢]

  • سيلان الأنف أو انسداده.
  • التهاب الحلق.
  • الاحتقان.
  • آلام طفيفة في الجسم مصحوبة بصداع.
  • الحمى.
  • الشعور بالتعب.

قد تظهر إفرازات خضاء أو صفراء من الأنف أثناء فترة المرض، وهذا لا يعني أن العدوى بكتيرية.

لا يحتاج هذا المرض عادًة إلى زيارة الطبيب، ولكن توجد مجموعة من الدلائل الخطرة، وعند مشاهدتها ينصح بمراجعة المستشفى فورًا:

  • ارتفاع الحرارة عن حديثي الولادة إلى 38 درجة مئوية.
  • استمرار ارتفاع الحمى أو بقائها لمدة تزيد عن يومين عند الطفل.
  • ازدياد الأعراض سوءًا وعدم تحسنها.
  • ظهور أعراض حادة مثل الكحة والصداع الشديدين.
  • الصفير أثناء الشهيق والزفير.
  • الشعور بآلام الأذن.
  • الشعور بضيق شديد.
  • الدوخة.
  • فقدان الشهية.


علاج الزكام

لا يوجد علاج محدد للزكام، ويستمر الزكام لفترة محددة وينتهي المرض، ثم يختفي المرض وأعراضة، وهنا مجموعة من الاجراءات التي يمكن للأهل القيام بها عند إصابة الطفل بالزكام:[٣]

  • الحرص على راحة الطفل قدر المستطاع، وشرب العديد من السوائل والوجبات المغذية.
  • فحص حرارة الطفل، ولتخفيف الألم أ, الحمى عند ارتفاع الحرارة لأكثر من 38.5 درجة،يمكن استخدام acetaminophen، ويمكن استخدام Ibuprofen للأطفال فوق سن 6 أشهر، ويجب الإلتزام بالجرعة المحددة وعدم تجاوزها بدون استشارة الطبيب.
  • إذا عانى الطفل من صعوبات أثناء الرضاعة، بسبب انسداد الأنف، يمكن استخدام شفاط الأنف للتخلص من المخاط، ويمكن استخدام قطرات أو بخاخ saline للتخلص من المخاط الكثيف.
  • لا يجب إعطاء الأطفال دون سن 6، أي من أدوية الزكام التي تستخدم للكبار، إلا بعد استشارة الطبيب.
  • استشارة الطبيب قبل اعطاء الأدوية للأطفال أو أي شخص يعاني من مرض مزمن.
  • الكحة تساعد على التخلص من المخاط في الصدر، تحتوي العديد من أدوية الزكام على مواد تخفف الكحة مثل dextromethorphan.
  • مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان، وهي أدوية تستخدم لتنظيف الاحتقان في الأنف والبلعوم، ولكنها لا تؤثر في الكحة. لا تؤثر مضادات الاحتقان المتناولة عبر الفم، وقد تسبب تسارع في ضربات القلب ومشاكل في النوم عند الأطفال، ومضادات الهيستامين لا تؤثر في الزكام.
  • تقطير الأدوية عبر الأنف يخفف من الأعراض، ولكن لا يجب استخدامها ليومين أو ثلاثة، لأنها قد تزيد من حدة الاحتقان، ولا تستخدم هذه الأدوية على الأطفال دون 6 سنوات.
  • لا ينصح باستخدام مرطبات الجو، بسبب احتمالية العدوى من البكتيريا الموجودة في العفن والرطوبة، وعند استخدامها يجب تعقيمه يوميًا.
  • لا تؤثر المضادات الحيوية في الزكام، إذ تستخدم هذه الأدوية في الحالات الأكثر خطورة مثل الإصابات البكتيرية، مثل التهاب الرئة أو الأذن.
  • يمكن للأطفال استئناف نشاطاتها اليومية، ولكن في حال ارتفاع الحمى أو الأعراض الأخرى، فقد يحتاجون للراحة عدة أيام، ويمكن للطفل الذهاب إلى المدرسة إلى شعر بتحسن.


العوامل المساعدة على الإصابة بالزكام

توجد العديد من العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بالزكام، وهذه أبرزها:[٤]

  • السن: يصاب الأطفال والأولاد بهذا المرض بنسب أعلى من البالغين، ويعود ذلك إلى عدم تشكل مناعة ضد هذا المرض وغيره من الأمراض لديهم بعد.
  • الاختلافات الموسمية: يصاب الناس بمرض الزكام أثناء الشتاء أو الخريف غالبًا، أو في المواسم الممطرة في المناطق الدافئة.
  • ضعف جهاز المناعة: يكون الأشخاص ضعيفي المناعة أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض، ومنها الزكام، والأشخاص الذين يشعرون بالإرهاق الشديد أو التوتر العاطفي يكونون أكثر عرضة للزكام.


المراجع

  1. "What Is a Cold?", kidshealth.org, Retrieved 18-7-2018. Edited.
  2. "Common cold", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-7-2018. Edited.
  3. "Colds in children", www.caringforkids.cps.ca, Retrieved 18-7-2018. Edited.
  4. "Common Cold", www.medicinenet.com, Retrieved 18-7-2018. Edited.