ما هو علاج نزول الرحم بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٩
ما هو علاج نزول الرحم بالاعشاب

هبوط الرحم

يرتبط الرحم عادة في مكانه داخل الحوض بالعضلات والأنسجة والأربطة المختلفة، وبسبب الحمل والولادة أو الولادة الشاقة، وعند بعض النساء تضعف هذه العضلات، ومع تقدم المرأة في السن ومع الخسارة الطبيعية لهرمون الإستروجين، يمكن أن يسقط الرحم في القناة المهبلية، مما تسبب في حالة تعرف باسم الرحم الهابط، وضعف العضلات قد يسمح للرحم بالارتخاء أو الخروج بالكامل من جسم المرأة في مراحل مختلفة:

  • الدرجة الأولى: يسقط عنق الرحم في المهبل.
  • الدرجة الثانية: ينزل عنق الرحم إلى مستوى فتحة المهبل.
  • الدرجة الثالثة: يصبح عنق الرحم خارج المهبل.
  • الدرجة الرابعة: يصبح الرحم كله خارج المهبل، وهذه الدرجة تسمى أيضا بروسدينتيا، يحدث هذا بسبب ضعف في جميع العضلات الداعمة، وعادة ما ترتبط شروط أخرى مع الرحم الهابط، وهي تضعف العضلات التي تحمل الرحم في المكان:
  • القيلة المثانية: فتق من جدار المهبل الأمامي العلوي، إذ ينتفخ جزء من المثانة في المهبل، هذا قد يؤدي إلى كثرة التبول، وسلس البول (فقدان البول).
  • الفتق المهبلي: فتق جدار المهبل الخلفي العلوي، إذ ينتفخ جزء من الأمعاء الصغيرة في المهبل، ويؤدي الوقوف إلى الشعور بالضغط والظهر لا يسكن إلا عند الاستلقاء.
  • القوقعية: فتق جدار المهبل الخلفي السفلي‘ إذ ينتفخ المستقيم في المهبل، وهذا يجعل حركات الأمعاء صعبة، لدرجة قد يحتاج المريض إلى الضغط على داخل المهبل لتفريغ الأمعاء.[١] ويمكن أن يحدث هبوط الرحم لدى النساء في أي عمر، لكنه غالبًا ما يؤثر على النساء بعد سن اليأس اللواتي لديهنّ أكثر من ولادة مهبلية، وتدلي الرحم المعتدل عادة لا يتطلب العلاج، ولكن إذا كان هبوط الرحم يجعل المريضة غير مرتاحة أو يعطل حياتها الطبيعية، فقد تستفيد من العلاج.


أعراض هبوط الرحم وأسبابه

تدلي الرحم المعتدل لا يسبب علامات أو أعراض، أما علامات وأعراض تدلي الرحم المعتدلة إلى الشديدة ما يأتي:

  • الشعور بالثقل أو الشدّ في الحوض.
  • الأنسجة البارزة من المهبل.
  • مشاكل في البول، مثل تسرّب البول (سلس البول) أو احتباس البول.
  • مشكلة في حركة الامعاء.
  • الشعور وكأنها تجلس على كرة صغيرة أو كما لو كان هناك شيء يسقط من المهبل.
  • مخاوف جنسية، مثل الإحساس بالرخاوة في لهجة أنسجة المهبل.
  • في كثير من الأحيان، تكون الأعراض أقل إزعاجًا في الصباح وتتفاقم مع مرور اليوم.

ينتج هبوط الرحم بسبب ضعف في عضلات الحوض والأنسجة الداعمة، وتتضمن أسباب هذا الضعف ما يأتي:

  • الحمل.
  • ولادة صعبة أو صدمة أثناء الولادة.
  • ولادة طفل كبير.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • انخفاض مستوى هرمون الإستروجين بعد انقطاع الطمث.
  • الإمساك المزمن أو توتر مع حركات الأمعاء.
  • السعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية.
  • الرفع الثقيل المتكرر[٢]


علاج هبوط الرحم والوقاية منه

للحدّ من خطر سقوط تدلي الرحم:

  • أداء تمارين كيجل بانتظام، إذ يمكن للمريضة تقوية عضلات الحوض من خلال تمارين كيجل، وتفعّل ذلك عن طريق شد عضلات الحوض، كما لو كانت تحاول إيقاف تدفق البول، ويعزز هذا التمرين غشاء الحوض ويوفر بعض الدعم، وهذه التمارين يمكن أن تقوي عضلات قاع الحوض وخاصة بعد الولادة.
  • علاج الإمساك والوقاية منه: شرب الكثير من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات والبقوليات والحبوب الكاملة.
  • تجنب رفع الأثقال الثقيلة عند الرفع، ويجب استخدام الساقين بدلًا من الخصر أو الظهر.
  • تجنب زيادة الوزن، إذ يجب التحدث مع الطبيب لتحديد الوزن المثالي والحصول على المشورة بشأن إستراتيجيات إنقاص الوزن في حال الحاجة إليها.[٢]
  • ارتداء فرزجة، وهو جهاز يدخل في المهبل الذي يوضع تحت عنق الرحم ويساعد على رفع الرحم وعنق الرحم وتثبيتهما، ويمكن استخدامه مؤقتًا أو دائمًا، وتأتي الفرزجة بأشكال وأحجام مختلفة، لكن إذا كان الهبوط شديدًا، فقد لا يعمل الجهاز، ويمكن أن يكون مزعجًا ومهيّجًا داخل المهبل، ويمكن أن يسبّب إفرازات كريهة الرائحة.
  • هرمون الإستروجين (الهرمونات) أو البويضات أو الحلقات التحميلة التي تُدخل في المهبل تساعد في استعادة قوة وحيوية الأنسجة في المهبل، ولكن هرمون الإستروجين هو فقط للنساء بعد سن اليأس.

أما عن العلاجات الجراحية وهي استئصال الرحم أو تعليق الرحم، وهي عملية تعيد الرحم إلى موضعه الأصلي عن طريق إعادة ربط الأربطة الحوضية أو باستخدام مواد جراحية، أو من خلال عملية استئصال الرحم، إذ يزيل الجراح الرحم من الجسم عبر البطن أو المهبل، أثناء الجراحة، ويمكن للجراح أيضًا تصحيح ترهل جدران المهبل، أو الإحليل، أو المثانة، أو المستقيم، ويمكن إجراء الجراحة عن طريق إجراء فتح لبطن، أو المهبل، أو عن طريق شق صغير في البطن أو المهبل باستخدام أدوات متخصصة، وغالبًا ما تكون الجراحة فعالة، ولكن لا ينصح بها للنساء اللواتي يخططن لإنجاب أطفال، إذ يمكن للحمل والولادة وضع ضغط هائل على عضلات الحوض، والتي يمكن أن تفسد الإصلاحات الجراحية للرحم.[٣]


مراجع

  1. Traci C. Johnson, MD (14-11-2017)، "Prolapsed Uterus"، webmd، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2019.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (31_1_2018)، "Uterine prolapse"، mayoclinic، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2019.
  3. Jaime Herndon (4-5-2018)، "Uterine Prolapse"، healthline.، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2019.