ماهي أعراض نزول الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٢ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨

يقع الرَّحم عادة في مكان داخل الحوض الخاص بالمرأة مع مختلف العضلات والأنسجة والأربطة. بسبب الحمل أو الولادة أو المخاض العسير والتَّسليم، تضعف هذه العضلات في بعض النِّساء. أيضًا، مع التَّقدم بالعمر تحصل خسارة طبيعيَّة لهرمون الإستروجين، الأمر الذي يمكن أن يساهم في نزول الرَّحم في قناة المهبل، لحدث حالة تعرُّف باسم هبوط الرَّحم.

ضعف العضلات أو الاسترخاء قد يسمح للرَّحم بالتّرهل، ليتطوَّر التَّرهل إلى مراحل عديدة هي:


  1. الدَّرجة الأولى: عنق الرحم يسقط في المهبل.
  2. الدَّرجة الثانية: عنق الرحم ينخفض إلى مستوى فقط داخل فتحة المهبل.
  3. الدَّرجة الثالثة: عنق الرحم خارج المهبل.
  4. الدَّرجة الرابعة: الرَّحم بالكامل خارج المهبل. وتسمى هذه الحالة أيضًا بالتدلّي، يحدث هذا بسبب ضعف في كلِّ من العضلات الدّاعمة.

عادة ما توجد حالات أخرى تؤدّي إلى هبوط الرَّحم، تقوم بتضعيف العضلات التي تمسك الرَّحم، مثل:


  • قيلة مثانية: هناك فتق (أو انتفاخ) في جدار المهبل الأمامي العلويّ حيث توجد انتفاخات في جزء من المثانة في المهبل. وهذا قد يؤدّي إلى تكرار البول وسلس البول (فقدان البول).
  • فتق مهبلي خلفي: فتق في جدار المهبل الخلفي العلويّ، حيث تمتدُّ الانتفاخات من جزء من الأمعاء الدَّقيقة للمهبل، هذا يؤدّي إلى الإحساس بآلام الظَّهر.
  • قيلة مستقيميَّة: فتق سفلي من جدار المهبل الخلفي، حيث تمتد الانتفاخات من المستقيم إلى المهبل. وهذا يصعِّب حركات الأمعاء، لدرجة أنَّك قد تحتاج إلى دفع في داخل المهبل لإفراغ الأمعاء.

أسباب نزول الرَّحم


الشُّروط التالية يمكن أن تسبِّب هبوط الرَّحم:

  • الحمل والولادة الطَّبيعيَّة.
  • ضعف في عضلات الحوض مع التَّقدم في السِّن.
  • ضعف الأنسجة بعد سنِّ اليأس وفقدان هرمون الإستروجين الطَّبيعي.
  • الظُّروف التي تؤدّي إلى زيادة الضَّغط في البطن، مثل: السّعال المزمن (مع التهاب الشُّعب الهوائيّة والرّبو)، والإمساك، وأورام الحوض (نادرة)، أو تراكم السَّوائل في البطن.
  • زيادة الوزن أو السُّمنة مع ضغط إضافيٍّ على عضلات الحوض.
  • عملية جراحيَّة كبرى في منطقة الحَوض.
  • التدخين
  • رفع الوزن الزائد.

أعراض هبوط الرَّحم


أعراض هبوط الرَّحم وتشمل:

  • شعور بالامتلاء أو ضغط في الحوض الخاصِّ بالمرأة، قد وصف بأنَّه شعور من الجلوس على كرة صغيرة.
  • آلام أسفل الظهر.
  • الشُّعور بأنَّ شيئًا ما يخرج من المهبل.
  • الجماع الجنسيّ المؤلم.
  • صعوبة في التَّبول أو ثقل الأمعاء.
  • مشقّة في المشي.

الوقاية:


للوقاية من هبوط الرحم يمكنك اتباع الآتي:

  • خفض الوزن الزائد.
  • تجنب الإمساك من خلال تناول نظام غذائيّ غنيّ بالألياف.
  • القيام بتمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض.
  • تجنُّب رفع الأشياء الثَّقيلة أو الإجهاد.

 

يجب مراجعة الطَّبيب عند الشُّعور بأي من الأعراض المذكورة، مهما كانت بسيطة، إذ يمكن علاج هبوط الرَّحم مع الأدوية أو الجراحة، فلكل داء دواء..