أعراض الولادة الطبيعية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٩ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
أعراض الولادة الطبيعية

هناك نساء بعد تحديد موعد الولادة لهنّ يبدأن بانتظار المولود المرتقب،

لكن المشكلة تكمن في جهلهن حول متى تكون الأعراض التي تحصل معهن منبهًا من الجسم على أنه حان وقت الولادة الطبيعية ومتى يجب أن يستشرن الطبيب،

لذا في هذا المقال سنتحدث عن الأعراض التي تحدث مع المرأة عند حلول موعد الولادة الطبيعية أو اقترابه،

وكيف يجب عليها الاستعداد لهذه اللحظة؟

اقتراب موعد الولادة


يظن البعض أن أعراض الولادة لا تحصل إلا في يوم الولادة أو في الساعات الأخيرة للحمل،

فيحدث اتساع لعنق الرحم ويتأهب الجنين للنزول وتتشنج عضلات الرحم خلال هذه الفترة،

مما يولد ألمًا، وتبدأ اعراض الولادة الطبيعية بالظهور منذ بداية الشهر الأخير من الحمل حتى بداية الأسبوع الأول للشهر العاشر،

وقد تشعر بعض النساء بجميع أعراض الولادة الطبيعية أو قد يشعرن بجزء منها فحسب.

أعراض الولادة الطبيعية


هناك أعراض تظهر على الأم قبل الولادة أو المخاض وأعراض أثناء المخاض نفسه، وفيما يلي تفصيل لكل منها:

أعراض ما قبل الولادة الطبيعية


 تظهر هذه الأعراض خلال فترة تترواح بين أسبوع إلى شهر قبل الولادة وتسمى هذه الأعراض بأعراض ما قبل المخاض، وهي:

  1. انخفاض رأس الجنين ونزوله إلى منطقة الحوض:

يظهر هذا العرض قبل المخاض بأسابيع. يكون وضع الرأس باتجاه الأسفل، وهذا يسهل تنفس جنين، كما أن هذا الوضع يسهل على الأم عملية الولادة.

  1. الحاجة المستمرة للتبول المتكرر:

خلال هذه الفترة تشعر الأم بالحاجة المستمرة إلى التبول أكثر من مرة خلال فترة قصيرة، وذلك نتيجة لضغط رأس الجنين على المثانة.

  1. اتساع عنق الرحم:

يبدأ اتساع وتمدد عنق الرحم، وهذا مؤشر على قرب موعد الولادة، فاتساع عنق الرحم الطبيعي يبلغ من 3-4 سم لكن عند الولادة قد يصل إلى 10 سم.

  1. ارتخاء عضلات الرحم والمستقيم مما يؤدي إلى الإصابة بـالإسهال بسبب تزايد حركة الأمعاء.
  2. شدة الآلام وتشنج عضلات أسفل الظهر وأسفل البطن.
  3. الشعور المستمر بالتعب والإرهاق والرغبة المستمرة بالنوم.
  4. ثبات الوزن، فلا يزيد ولا ينقص في آخر شهر من الحمل.
  5. صعوبة التنفس، لذا تنصح الأم بممارسة تمارين التنفس طبيعيًا قبل الولادة وبعدها.
  6. الشعور المستمر بالجوع وزيادة الشهية تجاه الطعام، فتتناول الأم خلال هذه الفترة كميات كبيرة من الطعام.

علامات الولادة الطبيعية


هناك أعراض تحدث قبل الولادة بمجرد ساعات وتدل على أنه يجب على الأم تهيئة نفسها بشكل نهائي والاستعداد للذهاب للمشفى أسرع وقت، ومنها:

‌أ- زيادة كثافة الإفرازات المهبلية

من الطبيعي نزول إفرازات مهبلية لدى الأم خلال الحمل، لكن في هذه الحالة تصبح الإفرازات أكثر كثافة من ذي قبل ولزجة، ويصبح لونها ورديًا، مما يدل على اقتراب موعد الولادة.

‌ب- اختفاء الطبقة المخاطية

والطبقة المخاطية هي طبقة سميكة توجد بالقرب من عنق الرحم، تحمي عنق الرحم من دخول البكتيريا إليه. وتفقد الأم هذه الطبقة عند اقتراب الولادة بسبب اتساع عنق الرحم، مما يؤدي إلى تزايد الإفرازات المهبلية بشكل ملحوظ، وعند حدوث هذا الأمر يجب استشارة الطبيب بشكل فوري لأنه قد يكون دليلًا على حلول موعد الولادة.

‌ج- زيادة قوة الانقباضات الرحمية

تزداد قوة الانقباضات الرحمية خلال الساعات الأخيرة قبل الولادة، ويبقى الألم شديدًا حتى لو غيرت الأم وضعيتها من الوقوف إلى الجلوس أو المشي، تبدأ هذه الانقباضات من المنطقة السفلية للبطن والظهر، وتتزايد مع مرور الوقت بشكل متواصل.

‌د- نزول السائل الأمينوسي

 يعرف هذا السائل بين الناس بـماء الرأس أو السائل المائي ويوجد بداخله الجنين، وعند قرب الولادة ينزل من المهبل، ونزول هذا السائل يعني أن المرأة بالتأكيد على وشك الولادة.

‌ه- ضغط الجنين على منطقة الحوض.

‌و- آلام أسفل الظهر والبطن وتشنجات لعضلات أسفل البطن يرافقها الإصابة بالإسهال وقد يرافقها كذلك انتفاخات في البطن.

‌ز- نزول نقاط دم من المهبل بسبب حدوث نزيف مهبلي في بعض الحالات.

حالات يجب مراجعة الطبيب فيها بشكل فوري:


  • نزول كميات كبيرة من السائل الأمينوسي من المهبل.
  • إذا قلت حركة الجنين فأصبحت أقل من الوضع الطبيعي.
  • إذا نزفت المرأة، ولم يكن ما ينزل مجرد نقاط من الدم فهذا يدل على الإصابة بنزيف مهبلي.
  • نزول السدادة المخاطية التي تغلق عنق الرحم.
  • الشعور الشديد بالغثيان والتقيؤ.
  • الصداع الشديد.
  • ارتفاع درجة الحرارة والإصابة بالحمى.
  • الشعور بـغباش في العين أو عدم القدرة على الرؤية بوضوح.

في هذه الحالات يجب عليكِ التوجه إلى الطبيب مباشرةً فيمكن أن تكون مؤشر للولادة الطبيعية.