ما علاج الغثيان للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٥ ، ١٣ فبراير ٢٠١٩
ما علاج الغثيان للحامل

غثيان الصباح

خلال فترة الحمل تعاني الكثير من النساء خاصة في الفترة الأولى من الحمل من غثيان الصباح، الذي يمكن أن يصيب الحامل في أي وقت من الليل والنهار، ويمكن علاجه من خلال بعض العلاجات المنزلية، أو من خلال تناول بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، إلا أن غثيان الصباح قد يتطور عند بعض الحوامل إلى حالة تسمى التقيؤ الحملي، وهو حالة قد تسبب الجفاف الشديد للحامل، أو فقدان أكثر من 5% من وزن الجسم الطبيعي قبل الحمل، وفي بعض الحالات قد تحتاج الحامل إلى دخول المشفى لتلقي العلاج باستخدام السوائل الوريدية والأدوية، ولتلقي الغذاء عن طريق أنبوب التغذية.[١]


علاج غثيان الصباح لدى الحامل

يمكن استخدام بعض الإجراءات المنزلية للتخلص من غثيان الصباح خلال فترة الحمل، منها:[٢]

  • تناول الزنجبيل: يعدّ الزنجبيل بديلًا للأدوية المضادة للغثيان، لذلك يمكن تناول كمية محددة منه يوميًا للتخلص من الغثيان خلال فترة الحمل، ويمكن أيضًا تناوله للتخلص من الغثيان بعد العلاج الكيميائي، والعمليات الجراحية.
  • زيت النعناع: إن استنشاق زيت النعناع عند الشعور بالغثيان قد يساعد في تخفيف حدة الأعراض المصاحبة له.
  • الليمون: إن استنشاق رائحة الليمون، سواء الليمون الطازج، أو أحد الزيوت التي يدخل الليمون في إنتاجها، يساعد في تقليل غثيان الصباح خلال فترة الحمل.
  • استخدام بعض التوابل: إن تناول بعض التوابل قد يساعد في التخلص من غثيان الصباح خلال فترة الحمل، مثل مسحوق الشمر، والقرفة، ومسحوق الكركم.
  • تناول مكملات فيتامينB6: يعدّ فيتامين B6 بديلًا فعّالًا وآمنًا للأدوية المضادة للغثيان، لذلك يمكن تناوله خلال فترة الحمل للتخفيف من غثيان الصباح.

في حالة عدم نجاح الإجراءات المنزلية في علاج غثيان الصباح الذي تعاني منه الحامل في الفترة الأولى من الحمل، يمكن أخذ بعض الأدوية التي قد تساعد في تخفيفه، مثل:[٣]

  • مضادات الهيستامين: قد تساعد مضادات الهيستامين في تخفيف الغثيان خلال فترة الحمل، إلا أنه في الفترة الأولى من أخذ الدواء، قد يسبب النعاس، لذلك ينصح بتجنب القيادة أو تشغيل الماكينات عند أخذه.
  • الميتوكلوبراميد: يساعد الميتوكلوبراميد على الشعور بالهدوء، وهو آمن للاستخدام خلال فترة الحمل، إلا أنه قد يسبب الشعور بالنعاس، لذلك يفضل تجنب القيادة وتشغيل أي ماكينات خطيرة عند تناوله، وأيضًا ينصح بعدم إعطائه لحامل عمرها لم يتجاوز 20 عامًا، وذلك لأنه قد يسبب آثارًا جانبية تؤثر على صحتها.


نصائح للتخفيف من غثيان الحامل

من النصائح التي يمكن اتباعها للتخفيف من حدة غثيان الصباح:[٢]

  • الابتعاد عن الأطعمة الدسمة والغنية بالتوابل، وذلك لأن اتباع نظام غذائي خفيف يتكون من أغذية مثل الموز، أو الأرز، أو البطاطا المخبوزة، أو عصير التفاح، أو البسكويت، يقلل اضطراب المعدة، ويخفف من الغثيان.
  • إضافة البروتين للوجبات الغذائية، وذلك لأن استبدال الوجبات التي تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات والدهون، بوجبات غنية بالبروتينات يساعد في تخفيف الغثيان.
  • تجنّب الاستلقاء بعد تناول وجبة الطعام لمدة ساعة تقريبًا، لأن أغلب الناس يشعرون بالغثيان في غضون 30-60 دقيقة بعد تناول الطعام.
  • تجنب شرب السوائل مع الطعام، لأنه يزيد من الشعور بالامتلاء، مما سيزيد من احتمالية التعرض للغثيان.
  • تجنب الروائح القوية، لأنها تزيد من حدة الغثيان، خاصة خلال فترة الحمل.
  • تجنب تناول مكملات الحديد، خاصةً الحوامل اللواتي لديهن مستوى حديد جيد، وذلك لأنه يزيد من الشعور بالغثيان.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية مثل اليوغا، لأنها تفيد في الحد من الغثيان.


المراجع

  1. "Morning sickness", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Alina Petre, MS, RD (CA) (5-2-2017), "17 Natural Ways to Get Rid of Nausea"، www.healthline.com, Retrieved 8-1-2019. Edited.
  3. "Nausea and vomiting in pregnancy: getting help and treatment", www.babycentre.co.uk, Retrieved 8-1-2019. Edited.