ما هي فوائد الثوم الأسود؟ وبماذا يختلف عن الثوم الأبيض؟

ما هي فوائد الثوم الأسود؟ وبماذا يختلف عن الثوم الأبيض؟


ما هي فوائد الثوم الأسود؟

يُصنع الثوم الأسود في الحقيقة من الثوم العادي المُتعارف عليه بين الناس، وذلك بواسطة عملية التخمير التي تقتضي تعريضه لدرجة حرارة ورطوبة مُحدّدتين لفترة زمنيّة مُعيّنة، وهو ما يُغيّر من خصائص الثوم ونكهته وحتّى فوائده التي يمنحها للجسم،[١] وفيما يأتي ذكر لبعضٍ من هذه الفوائد بالتفصيل:

قد يُساعد في تخفيض سكر الدم

وهو من الأمور المُهمّة للمُصابين بالسكري، إذ إنّ ارتفاع السكر لديهم قد يحمل العديد من المُضاعفات الخطرة؛ كالتسبّب بمُشاكل واضطرابات الكلى أو الإصابة بأمراض القلب، ولذا فقد يُساعد تناول الثوم الأسود من إنقاص نسبة السكر وتجنّب هذه المُضاعفات.[٢]

هل هناك ما يثبت ذلك؟ نعم، وذلك حسب ما أفادت به دراسة سريرية نُشرت في مجلة Bioscience reports عام 2019، إذ استخدمت 226 سيدة الثوم الأسود المُخمّر بواسطة بكتيريا الملبنة البلغارية (Lactobacillus bulgaricus)، وكانت النتائج تدعم تأثيره في الحماية من سكري الحمل لديهنّ.[٣]

قد يُساعد في حماية الدماغ

ويُعزَى ذلك لاحتواء الثوم الأسود على مُركّبات تُقلّل من الالتهاب الناجم عن تراكم مواد بروتينيّة مُعيّنة في الدماغ تُسمّى بيتا أميلويد (Beta amyloid)، والذي قد يكون سببًا في تدهور صحة الدماغ وتراجع الذاكرة على المدى البعيد.[٢]

إلا أنّ الدراسات التي تضمّنت الفائدة السابقة كانت على الجرذان، منها دراسة نُشرت في مجلة Drug and Chemical Toxicology عام 2018، وقد وُجِد فيها أن إعطاء الجرذان مركب البيتا أميلويد قلّل من مشاكل الذاكرة لأنه ساعد على حماية خلايا الدماغ من ضرر الجذور الحرة،[٤] ولكنّ هذه الفوائد لم تُثبَت أو تُجرّب على البشر بعد، ولذا فإنّ إثبات دور الثوم الأسود في حماية الدماغ ما زال بحاجةٍ لمزيدٍ من البحث والدراسة.[٢]

مصدر غني بمضادات الأكسدة

وهي مواد تُوازن من نسبة الجذور الحُرّة في الجسم، التي ترتبط زيادتها برفع الجهد التأكسدي في الجسم، ويُعدّ ارتفاعها من أهمّ الأسباب الكامنة وراء الإصابة بعددٍ من المشاكل الصحية، من بينها أمراض القلب، ونقص المناعة، وأمراض الجهاز التنفسي،[٥] وتجدر الإشارة إلى أنّ الثوم الأسود يحوي نسبًا عالية من مضادات الأكسدة المهمة للجسم، كما أنّها تكون بأعلى نسبها بعد مرور 21 يومًا على تخمير الثوم، وذلك حسب ما أثبتته دراسة مخبرية نُشرت في مجلة Molecules عام 2014.[٦]

قد يحمي من أمراض القلب

قد يُقلّل الثوم الأسود من احتمالية الإصابة بأمراض القلب المُختلفة؛ إذ إنّه قد يُخفّض من نسب الدهون الثلاثية والكوليسترول في الجسم، إذ يعد كليهما مسؤولًا عن العديد من أمراض القلب.[٧]

قد يُساعد على حماية الكبد

وظهر دور الثوم الأسود في ذلك عن طريق خفض ترسيب الدهون في الكبد،[٧] كما أنه قد يحمي الكبد من أضرار التعرّض المستمرّ للمواد المؤذية، كالكحول، والأدوية، والمواد الكيميائية، ولكنّ معظم هذه الفوائد أُكّدت على الحيوانات وليس البشر، منها دراسة نُشرت في مجلة Toxicology Research عام 2014، وقد وُجِد فيها أن الثوم الأسود حمى الكبد من المزيد من الأضرار عند الجرذان التي تناولته بعد تعرّضها لإصابة في الكبد.[٨]

قد يُساعد في محاربة السرطان

إذ قد يمنع الثوم الأسود انتشار الأورام وتوغّلها لأماكن أُخرى في الجسم، ويُحفّز من تلف الخلايا الخبيثة، وهو ما قد يُساعد في الوقاية والعلاج من عدّة أنواع من السرطانات؛ منها ما يأتي:[١]

  • اللوكيميا.
  • سرطان المعدة.
  • سرطان القولون.


بماذا يختلف الثوم الأسود عن الثوم الأبيض؟

على الرغم من أنّ أصل الثوم الأسود يعود للثوم الأبيض الشائع بين الناس؛ إلا أنّ هناك العديد من الاختلافات ما بين هذين النوعين، ويوضّح الجدول الآتي أبرز خصائص كلّ من الثوم الأسود والثوم الأبيض:[٩]

وجه المقارنة
الثوم الأسود
الثوم الأبيض
الخصائص الفيزيائية

لونه أسود.
يتميّز بمذاقه الحلو والمُنعش.
ذو قوام مطاطيّ شبيه بالجلي. تختلف رائحته تمامًا عن رائحة الثوم الأبيض.

لونه أبيض.
ذو قوام صلب.
يتميّز بمذاقه ورائحته النفّاذة واللاذعة.
السعرات الحرارية
سعرات أعلى.
سعرات أقلّ.
نسبة مادة الأليسين
نسبة أقلّ، وهو ما يُفسّر اختلاف طعمه عن الثوم الأبيض.
نسبة أعلى، وهو ما يُفسّر طعم الثوم اللاذع المُتعارف عليه.
نسبة مُضادات الأكسدة والحديد والألياف
نسبة أعلى.
نسبة أقلّ.
نسبة فيتامين (ج) والكربوهيدرات
نسبة أقلّ.
نسبة أعلى.

وبالإضافة لما سبق؛ فإنّ تصنيع الثوم الأسود لا يكون بزراعته، وإنّما بحفظ الثوم الأبيض في درجة حرارة 60-87.8 درجة مئوية، مع الحفاظ على رطوبة عالية لمكان تخزينه، بحيث تتراوح ما بين 80%-90%، ويُترك لعدّة أسابيع، ويُستعمل بعد ذلك.[٩]


القيمة الغذائية للثوم الأسود

يحتوي الثوم الأسود على نسب جيّدة من الفيتامينات والمعادن، مثل حمض الفوليك، والزنك، ومجموعة فيتامينات ب، وفيتامين ج، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والفسفور، والحديد، والكالسيوم، كما تُقدّر القيمة الغذائيّة للعناصر التي يحتويها 15 غرامًا من الثوم الأسود بعد نزع القشور عنه بما يأتي:[٧]

العنصر
القيمة الغذائية
الطاقة
40 سعرة حرارية.
السكر
4 غرام.
الألياف
3 غرام.
الكربوهيدرات
8 غرام.
البروتين
2 غرام.


طريقة استخدام الثوم الأسود والكمية الموصى بها

يُمكن تناول الثوم الأسود بإضافته إلى بعض أطباق الطعام، كما يُفضّل استشارة الطبيب قبل اعتماده كإضافة روتينيّة يوميّة بقصد العلاج، خاصةً في حال كان الفرد يُعاني من أمراض أو يستعمل أدوية مُعيّنة، ويُذكر من طُرق استخدامه المُقترحة ما يأتي:[١٠]

  • يُهرس مع الخُضار، أو يُضاف بعد هرسه لبعض أنواع الحساء.
  • توضع كميّة مُناسبة من بودرة الثوم الأسود مع التوابل الأُخرى لمُختلف الأطباق.
  • يُضاف لأطباق الحلويات؛ مثل استعماله مع رقائق الشوكولا وشراب القيقب لصناعة البسكويت.

وبالنسبة للكمية الموصى بها من الثوم الأسود، فلا أدلة تُثبت الكمية الموصى به خاصةً، ولكنّ عامةً يمكن تناول الثوم يوميًا بمقدار فص إلى 3 فصوص من الثوم الطازج.[٢]


هل توجد محاذير لتناول الثوم الأسود؟

يُعدّ الثوم الأسود عمومًا من الأطعمة الآمنة مثل الثوم العادي، إلا أنّه قد يتسبّب بظهور بعض الأعراض الجانبية في حال تناوله بوجود بعض المحاذير، وفيما يأتي ذكر لبعض المحاذير والأعراض الجانبيّة المحتمله له:[٩]

  • وجود حساسية من الثوم الأسود: مما قد يتسبب بظهور بعض الأعراض، ومنها:
    • التهاب الجلد.
    • سيلان الأنف.
    • حساسيّة الصدر.
  • انخفاض ضغط الدم: ولذا يجب الحذر في حال تناوله ممّن يستعملون أدوية الضغط.
  • زيادة سيولة الدم: لذا يجب الحذر في حال تناوله ممّن يستعملون مُميعات الدم ومُضادّات التخثّر.


ملخص المقال

ممّا سبق؛ نجد أنّ الثوم الأسود من الأطعمة التي يجدر إضافتها لأنظمتنا الغذائية، لما يحمله من فوائد صحية متنوعة، فهو مفيدٌ للقلب، والدماغ، وسكر الدم، كما أن قيمته الغذائية قد تختلف قليلًا عن القيمة الغذائية للثوم الأبيض، مع الانتباه من المُبالغة في استهلاكه أو توقّع نتائجه؛ إذ إنّه ما زال بحاجة لمزيد من البحث والدراسة قبل تعميم دوره في علاج مُشكلات أو أمراض مُعيّنة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Black Garlic and Its Therapeutic Benefits", intechopen, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "6 Impressive Health Benefits of Black Garlic", healthline, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  3. "Lactobacillus bulgaricus improves antioxidant capacity of black garlic in the prevention of gestational diabetes mellitus: a randomized control trial", ncbi, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  4. "The effects of black garlic on the working memory and pyramidal cell number of medial prefrontal cortex of rats exposed to monosodium glutamate", ncbi, Retrieved 7/7/2021. Edited.
  5. "How can antioxidants benefit our health?", medicalnewstoday, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  6. "Physicochemical and Antioxidant Properties of Black Garlic", ncbi, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Health Benefits of Black Garlic", webmd, 22/8/2020, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  8. "Hepatoprotective effect of aged black garlic extract in rodents", ncbi, Retrieved 7/7/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Are Black Garlic Benefits Even More than Raw Garlic?", draxe, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  10. "Is Black Garlic Black Gold... for Your Health?", greatist, Retrieved 16/6/2021. Edited.