مرض تيتانوس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٢ ، ١٩ فبراير ٢٠١٩
مرض تيتانوس

مرض تيتانوس

مرض تيتانوس أو ما يُعرف بمرض الكزاز هو مرض غير معدٍ يصيب الجهاز العصبي، وينتقل عن طريق أبواغ نوع من البكتيريا يُسمى Clostridium tetani، وتوجد هذه البكتيريا في جميع أنحاء العالم وتعيش في التربة وفي القنوات الهضمية للعديد من الحيوانات، لذلك يمكن أن تتلوث العديد من الأسطح بهذه البكتيريا، كما أنه نتيجة لانتشار هذه البكتيريا انتشارًا واسعًا، فمن الصعب جدًا استئصال المرض تمامًا من العالم، وعندما تصيب هذه البكتيريا الإنسان تبدأ بإنتاج سموم عصبية تحت ظروف لاهوائية في الجروح الملوثة، ويمكن أن يحدث مرض التيتانوس في أي فئة عمرية، إلا أنه يشكل خطورة ينتشر بين الأطفال الحديثي الولادة والأمهات اللواتي لم يحصلن على لقاح الكزاز، إذ يُسمى مرض التيتانوس الذي يصيب النساء أثناء الحمل أو خلال ستة أسابيع من نهاية الحمل بتيتانوس الأمهات الحوامل، أما التيتانوس الذي يصيب الأطفال الرضع خلال أول ثمانية وعشرين يومًا من الحياة بتنتانوس حديثي الولادة، ويتطلب علاج مرض التيتانوس الإدخال إلى المستشفى، كما أن الإصابة به لا تكسب الشخص مناعة ضد الإصابة مرة أخرى، وبالتالي فهم يحتاجون اللقاح،[١] ولا يوجد علاج يشفي من المرض تمامًا، إذ يرتكز العلاج على التخفيف من الأعراض.[٢]


أعراض مرض تيتانوس

في العادة تظهر أعراض مرض التيتانوس بعد 7-10 أيام من الإصابة بالعدوى، إلا أنه في بعض الحالات قد تظهر الأعراض بعد أربعة أيام وبعض الحالات الأخرى بعد ثلاثة أسابيع، وعادةً كلما زاد موقع الإصابة في الجهاز العصبي المركزي، كلما طالت فترة الحضانة، كما أن الأشخاص الذين تكون فترة الحضانة لديهم أطول يعانون من أعراض أكثر حدة، وتشمل الأعراض التي تظهر على العضلات على التشنج والتصلب العضلي، وعادةً ما تظهر هذه الأعراض على عضلات المضغ، ثم تنتشر التشنجات العضلية إلى عضلات الرقبة والحلق، مما قد يسبب صعوبة في البلع، وبالإضافة إلى ذلك قد يعاني المريض من تشنج في عضلات الوجه أيضًا، كما قد يعاني المريض من صعوبات في التنفس بسبب هذه التشنجات، وقد تتأثر عضلات البطن والأطراف، ومن الأعراض الأخرى التي قد يعاني منها الشخص المصاب بمرض التيتانوس ما يأتي:[٣]

  • وجود دم في البراز.
  • الإسهال.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • صداع الراس.
  • حساسية اتجاه اللمس.
  • التهاب الحلق.
  • تعرق.
  • ضربات قلب سريعة.


أسباب مرض تيتانوس

يمكن للبكتيريا المسبب لمرض التيتانوس أن تبقى على قيد الحياة لمدة طويلة خارج الجسم، وعادةً ما توجد هذه البكتيريا في التربة وروث الحيوانات مثل الخيول والأبقار، وتدخل هذه البكتيريا إلى الجسم عن طريق الجروح المفتوحة، وتبدأ بالتكاثر بسرعة كبيرة، ثم يبدأ تأثيرها على الجهاز العصبي، مما يسبب تشنج وتصلب في العضلات، ويمكن للبكتيريا الدخول إلى الجسم بالطرق الآتية:[٤]

  • الكشوط والجروح المفتوحة.
  • الدموع أو الانقسامات التي تحدث في الجلد.
  • الحروق.
  • لدغات الحيوانات.
  • ثقب الجسم والوشم والحقن.
  • إصابات العين.
  • حقن المخدرات الملوثة.

ولا يمكن أن ينتقل مرض التيتانوس من شخص إلى آخر، كما ينتشر المرض في جميع أنحاء العالم، إلا أنه يكثر في المناطق الحارة والرطبة والغنية بالتربة، كما ينتشر في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.[٥]


مضاعفات مرض تيتانوس

إن التشنجات العضلية الشديدة التي تحدث نتيجة مرض التيتانوس من الممكن أن تسبب مضاعفات صحية خطيرة، ومن هذه المضاعفات:[٥]

  • مشاكل في التنفس بسبب تقلصات في الحبال الصوتية أو تشنج الحنجرة وتشنجات في العضلات التي تتحكم في التنفس.
  • التهاب رئوي.
  • تلف في الدماغ بسبب نقص الأكسجين.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الكسور العظمية وكسور تحدث في العمود الفقري بسبب التشنجات العضلية.
  • العدوى الثانوية بسبب الإقامة لفترات طويلة في المستشفى.


الوقاية من مرض تيتانوس

من الممكن تجنب مرض التيتانوس بسهولة من خلال الحصول على اللقاح المناسب، وتشمل جرعات لقاح مرض تيتانوس على الآتي:[٢]

  • جرعات التطعيم الأولي: عادةً ما يعطى تطعيم التيتانوس للأطفال باعتبار أن ذلك جزء من تطعيم الدفتريا والتيتانوس والسعال الديكي اللاخلوي (DTaP)، وتوفر هذه التطعيمات الحماية من ثلاثة أمراض وهي عدوى الجهاز التنفسي والحلق الدفتريا والسعال الديكي والتيتانوس، وهذا المطعوم هو سلسلة من خمس حقن، وعادةً ما تؤخذ في الذراع أو الفخذ للأطفال في الأعمار شهرين، وأربعة أشهر، وستة أشهر، وبين 15-18 شهر، وبين4-6 سنوات.
  • الجرعة المنشطة: غالبًا ما تُعطى الجرعة المنشطة للتطعيم ضد التيتانوس مع جرعة منشطة للتطعيم ضد الدفتريا، وفي عام 2005، وافقت المنظمة الغذاء والدواء على تطعيم التيتانوس والدفتريا والسعال الديكي (Tdap) ليستخدمه المراهقون والكبار ممن تقل أعمارهم عن 65 عامًا لضمان استمرار الوقاية من السعال الديكي أيضًا، ولذا يُوصى بحصول المراهقين على جرعة من تطعيم التيتانوس والدفتريا والسعال الديكي، ويفضل أن يكون ذلك في عمر يترواح بين 11-12 عامًا وأن يعطوا الجرعة المنشطة ضد الدفتريا كل 10 سنوات بعد ذلك، وإذا لم يكن الشخص قد حصل على جرعة تطعيم التيتانوس والدفتريا والسعال الديكي من قبل، فمن الممكن استبدلها بجرعة أخرى من الجرعات المنشطة ضد الدفتريا ثم الاستمرار بالجرعات المنشطة ضد الدفتريا بعد ذلك، وإذا كان الشخص مسافرًا، خاصةً إلى بلد نامي، إذ يكون التيتانوس شائعًا، فيجب التأكد من التطعيم خلال فترة قريبة، كما قد يساعد الحصول على العلاج السليم وتنظيف الجروح بطريقة صحيحة في الوقاية من مرض تيتانوس.[٥]


المراجع

  1. "Tetanus", World Health Organization ,21-1-2019، Retrieved 27-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (8-8-2017), "Tetanus"، mayoclinic, Retrieved 27-1-2019. Edited.
  3. Christian Nordqvist (13-12-2017), "Everything you need to know about tetanus"، medical news today, Retrieved 27-1-2019. Edited.
  4. "Tetanus", NHS,29-6-2017، Retrieved 27-1-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Gretchen Holm (17-7-2017), "Tetanus (Lockjaw)"، healthline, Retrieved 27-1-2019. Edited.