مرض حساسية الانف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٠ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
مرض حساسية الانف

حساسية الأنف

حساسية الأنف أو كما تعرف أيضًا باسم حمى القش على الرغم من أنها لا تسبب حمى ولا يشترط تعرض الشخص للقش لكي يصاب بها، وهي رد فعل تحسسي من الجهاز التنفسي العلوي وخاصةً الأنف اتجاه التعرض لمواد مسببة للحساسية التي يهاجمها جهاز المناعة باعتبارها جسم غريب، فيزيد إفراز مادة الهيستامين في الجسم، مما يسبب ظهور أعراض الحساسية التي تشبه أعراض نزلات البرد، مثل السيلان، احتقان الأنف، العطس، حكة الأنف، السعال، احتقان الحلق، احمرار وحكة العين، عيون دامعة، انتفاخ، اسمرار المنطقة حول العينين، صداع وإجهاد.

أهم المواد التي تسبب حساسية الأنف هي حبوب لقاح الأشجار التي تظهر بالربيع، وحبوب لقاح العشب التي تظهر في نهاية الربيع والصيف، وحبوب لقاح عشبة الرجيد التي تظهر في الخريف، والغبار، والعفن، ودخان السجائر، ومخلفات الصراصير، وبقايا جلد الحيوانات الأليفة، والعثة، وقد تكون حساسية الأنف موسمية، أي أنها تحدث في موسم محدد، مثل موسم انتشار حبوب اللقاح فقط أو تكون مستمرة خلال السنة، وهو ما يحدث مع الأطفال غالبًا.[١]


تشخيص حساسية الأنف

قد يتحسس الشخص الواحد من أكثر من شيء فيجري الطبيب عدة فحوصات لتحديد المادة المسببة للحساسية، ويساعد تحديد موعد ظهور الحساسية في ترتيب الاختبارات، وأهم الاختبارات المستخدمة هو اختبار الجلد، ويُجرى بطريقتين، إما بحقن المادة المشكوك في كونها سبب الحساسية تحت الجلد أو توضع على سطح الجلد بعد وخزه أو خدشه قليلًا فتنتشر المادة إلى طبقة تحت الجلد فقط ثم الانتظار لمدة تتراوح من 15-30 دقيقة، وإذا كان الشخص متحسسًا اتجاه هذه المادة ستظهر نتوءات بارزة عن الجلد مع احمرار مكان الوخز وحكة، ويوجد اختبار آخر يستخدم في التشخيص وهو اختبار الدم، يقاس فيه الأجسام المضادة المسببة للحساسية IgE، ويستخدم في حال معاناة المريض من حالات معينة تمنع الطبيب من اجراء فحص الجلد.[٢]


علاج حساسية الأنف

أفضل علاج لحساسية الأنف، هو تجنب المواد المسببة للحساسية قدر الإمكان وفي الحالات الشديدة من الحساسية تستخدم بعض الأدوية مثل:[٣][٤]

  • الكورتيكوستيرويد الموضعي على شكل بخاخات الأنف التي تمنع التهاب وتعالجه، وحدوث حكة الأنف والسيلان، وهي أفضل الأدوية المستخدمة في علاج حساسية الأنف، ومن أمثلة الأدوية المستخدمة من هذه العائلة موميتازون، فلوتيكازون، بيدوسي نويد، ترياميسينولون.
  • الأدوية المضادة للهيستامين في شكل حبوب، وشراب، ونقط الأنف أو العين فهي تساعد في علاج الحكة، والعطس والسيلان عن طريق منع إفراز مادة الهيستامين المسؤولة عن ظهور أعراض الحساسية، ومن أمثلة هذه الأدوية حبوب أو شراب لوراتادين، سيتريزين أو بخاخات الأنف المحتوية على ازيلاستين، أو قطرات العين المحتوية على كيتوتيفين.
  • الأدوية المزيلة للاحتقان، مثل حبوب السودوإفدرين، لكنها تسبب أعراضًا جانبية، مثل التهيج، والصداع وارتفاع ضغط الدم، أو قطرات الأنف المحتوية على أوكسيميتازولين أو الفينيل إفرين التي يجب ألا تستخدم لمدة تتعدى خمسة أيام لتجنب تفاقم الأعراض والإصابة بالاحتقان الارتدادي.
  • بخاخ الأنف أو قطرات العين المحتوية على كرومولين الصوديوم والتي تمنع خروج مادة الهيستامين ويفضل استخدامه قبل بداية الأعراض.
  • معدلات الليوكوترايين، مثل حبوب المونتيلوكاست المشهورة التي يصفها الطبيب لحجب تأثير الليوكوترايين، وهي مواد كيميائية تفرز من جهاز المناعة وتسبب ظهور أعراض الحساسية، وتستخدم هذه الأدوية في علاج الربو التحسسي.
  • مضادات الكولين الموضعية، مثل الإبراتروبيوم في شكل بخاخ للأنف فهي تمنع إفراز السائل من الغدد الموجودة بالأنف.
  • حبوب الكورتيزون، مثل بريدنيزون التي تستخدم في الحالات الشديدة من الحساسية وتؤخذ لفترة قصيرة لتجنب التعرض للأعراض الجانبية للكورتيزون.
  • العلاج المناعي، ففي حالة عدم استجابة المريض للأدوية السابقة يلجأ الطبيب إلى العلاج المناعي أو إزالة التحسس، وفيه تُحقن كميات ضئيلة من المادة المسببة للتحسس في الشخص خلال فترة طويلة تصل إلى خمس سنوات والغرض من هذا العلاج هو تعويد الجسم على مسببات الحساسية فيقل ظهور الأعراض والاحتياج للأدوية.
  • غسيل الأنف بالمحلول الملحي أو ماء البحر، وهو وسيلة مهمة، وفعالة ورخيصة في علاج احتقان الأنف.
  • تغيير نمط الحياة واتباع بعض التعليمات البسيطة يؤدي إلى تقليل الأعراض كثيرًا، مثل:[٥]
    • البقاء في المنزل مع غلق النوافذ والأبواب في موسم انتشار حبوب اللقاح، وارتداء قناع مناسب للوقاية من حبوب اللقاح عند الخروج أو إنجاز أعمال في الحديقة.
    • ارتداء النظارات خارج المنزل لتقليل فرص وصول حبوب اللقاح إلى العينين.
    • تجنب نشر الملابس وتجفيفها في الخارج لكي لا تتجمع حبوب اللقاح عليها.
    • استخدام شراشف السرير المقاومة للعثة وغسل الشراشف باستمرار بماء ساخن.
    • تجنب الرطوبة باستخدام أجهزة إزالة الرطوبة من المنزل لتجنب ظهور العفن مع مراعاة تنظيف الحمام والمطبخ دوريًّا، وفي حالة ظهور العفن يُنظف بكلور مخفف.
    • تنظيف الأرض بفوطة مبللة بدلًا من الكنس الجاف لتجنب انتشار الغبار.
    • غسل الأيدي والملابس جيدًا بعد الاحتكاك بأي حيوان أليف.


المراجع

  1. "Allergic Rhinitis", stanfordchildrens, Retrieved 2019-1-20.
  2. "Allergic Rhinitis (Hay Fever)", clevelandclinic,2016-3-12، Retrieved 2019-1-20.
  3. Mayo Clinic Staff (2018-8-1), "Hay fever"، mayoclinic, Retrieved 2019-1-20.
  4. Kristeen Moore (2017-6-20), "Allergic Rhinitis"، healthline, Retrieved 2019-1-20.
  5. "Allergic Rhinitis", acaai,2018-2-6، Retrieved 2019-1-20.