مضاعفات مرض الزهري

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣٥ ، ١٩ يناير ٢٠١٩
مضاعفات مرض الزهري

مرض الزّهري

مرض الزّهري هو مرض ينتقل جنسيًا عبر الاتصال الجنسي غير المحمي، تسببه بكتيريا تسمى بكتيريا الملتوية اللولبية الشاحبة، ومن علاماته الأولى ظهور تقرح غير مؤلم في الأعضاء التناسلية أو في الشرج أو داخل الفم، ويعد من الأمراض صعبة التشخيص إذ يمكن أن يعيش المصاب به لسنوات دون أن تظهر عليه الأعراض، وفي حالة تأخر علاجه قد ينتج عنه مضاعفات خطيرة تسبب تدمير الأعضاء مثل القلب والدماغ، وينتقل المرض فقط عن طريق الاتصال المباشر مع التقرحات أو عن طريق الاتصال الجنسي غير المحمي، ولا ينتقل عن طريق مشاركة الحمام والأدوات الشخصية أو الملابس.[١]


مضاعفات مرض الزّهري

في حال تأخر علاج المرض فإن هناك عدة مضاعفات تظهر على المريض، ومنها:[٢]

  • اعتلال في القلب.
  • مشاكل في الجهاز العصبي وتشمل فقدان السّمع ومشاكل بصرية.
  • نزيف حاد في حال كان المريض مصابًا بالإيدز أيضًا أو معرّضًا للإصابة به.
  • مشاكل في الأوعية الدموية، مثل التهاب الشّريان الأورطي.
  • تهتك في بنية العظام ونشوء نتوءات صغيرة عليها.


أعراض مرض الزّهري

تصنف أعراض مرض الزّهري حسب 4 مراحل وهي كالتالي:[٣]

  • المرحلة الأولى: تبدأ أعراض هذه المرحلة بالظهور بعد ثلاثة أسابيع أو أربعة من الإصابة ببكتيريا الزّهري، وتبدا الأعراض بظهور بثرة دائرية في الفم أو الأعضاء التناسلية أو الشرج تكون غير مؤلمة ولكنها شديدة العدوى، وينتقل المرض في هذه المرحلة عن طريق الاتصال المباشر بهذه البثرة.
  • المرحلة الثانية: تبدأ الأعراض في هذه المرحلة على شكل طفح جلدي على اليدين والقدمين والتهاب في الحلق، ثم تظهر أعراض أخرى مثل ألم في الراس، وانتفاخ في العقد الليمفاوية، وإرهاق عام، وحرارة، وفقدان في الوزن، وتساقط الشعر، وألم في المفاصل، وتختفي الأعراض مع أو بدون العلاج ولكن لا يختفي المرض، وعادة ما يخطئ الأطباء في تشخيص المرض في هذه المرحلة بسبب تشابه أعراضها مع أعراض أمراض أخرى كالإيدز.
  • المرحلة الثالثة: وتسمى أيضًا بالمرحلة الكامنة وذلك بسبب اختفاء الأعراض كليًاا، ولكن تبقى البكتيريا موجودة في جسم المريض وقد تبقى في هذه المرحلة عدة سنوات دون تطور المرض إلى المرحلة الرابعة.
  • المرحلة الرابعة: وهي المرحلة الأخيرة من المرض، ويصل إليها الأشخاص الذين لم يحصلوا على العلاج في المراحل السابقة، وفي هذه المرحلة تكون حياة المصاب في خطر، ومن أعراضها الإصابة بمشاكل بصرية وفقدان السمع، والخرف، وتدمير الأنسجة والعظام، والاضطرابات العصبية مثل السكتة الدماغية والتهاب السحايا، والتهاب أغشية الدماغ والنخاع الشوكي.


علاج مرض الزّهري

من المضادات الحيوية المستخدمة في علاج مرض الزّهري في المرحلة الأولى والثانية ما يلي:[١]

  • البنسلين.
  • دوكسيسايكلين.
  • أزيثرومايسين.
  • سيفترياكسون.


طرق الوقاية من مرض الزّهري

لتجنب مرض الزّهري يجب اتباع الأمور التالية:[١]

  • استخدام الواقي الذكري عند الجماع.
  • الخضوع لفحص الزّهري دوريًا وعند الشك بظهور الأعراض على الشخص، كما يجب الخضوع لفحص الزّهري في الحالات التالية:[١]
    • في حال ظهور الأعراض من المرحلة الأولى أو الثانية على الشخص.
    • في حال الجماع غير المحمي مع شخص يحتمل أنه مصاب بالمرض.
    • أثناء فترة الحمل.
  • تجنب مشاركة الحقن الطبية مع الآخرين.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Shannon Johnson (28-11-2017)، "Syphilis"، www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 12-12-2018.
  2. STDcheck Editorial Team (19-9-2018), "Syphilis Risks & Complications"، www.stdcheck.com, Retrieved 12-12-2018.
  3. "Syphilis - CDC Fact Sheet (Detailed)"، www.cdc.gov، 30-1-2017، اطّلع عليه بتاريخ 12-12-2018.