معدل هرمون التسترون الطبيعي

معدل هرمون التسترون الطبيعي
معدل هرمون التسترون الطبيعي

هرمون التستوستيرون

هرمون التستوستيرون، هو هرمون يفرز من الغدد التناسلية مثل الخصية في الذكر والمبيض في الأنثى، ويفرز بكميات أقل من الغدد الكظرية الموجودة أعلى الكلى في الجنسين، وله العديد من الوظائف الحيوية، مثل:[١]

  • وظائف هرمون التستوستيرون في الذكور هي تكوين ونمو الأعضاء التناسلية في الجنين الذكر خلال فترة الحمل، وإنتاج الحيوان المنوي بعد البلوغ، وتحفيز الجسم لتصنيع خلايا دم جديدة، وبناء العظام والعضلات، وتحفيز الرغبة الجنسية، وتوزيع الخلايا الدهنية في الجسم وظهور سمات الذكورة عند البلوغ، مثل نمو الشعر الزائد بالجسم، وخشونة الصوت، وزيادة الطول، وزيادة حجم القضيب والأعضاء التناسلية.
  • وظائف هرمون التستوستيرون في الإناث هي تنظيم مستوى الهرمونات الأخرى، وتحفيز الرغبة الجنسية، والخصوبة وتحفيز تصنيع خلايا دم جديدة.

يمكن التحكم في مستوى هرمون التستوستيرون بواسطة الغدة النخامية وغدة ما تحت المهاد الموجودتان في الدماغ، وتحفز غدة ما تحت المهاد الغدة النخامية التي بدورها تحفز الخصية والمبيض على إفراز الهرمون، وذلك باستخدام هرمونات معينة ترسل عبر الدم تلعب دور المرسال بين الغدد وتتوقف هاتان الغدتان عن التحفيز عند وصول مستوى هرمون التستوستيرون في الدم للمستوى المطلوب.[٢]


المستوى الطبيعي لهرمون التستوستيرون

يقاس مستوى هرمون التستوستيرون في الدم بال mg/dl ويكون في أعلى مستوياته صباحًا لذا يفضل سحب عينة الدم قبل الساعة العاشرة صباحًا في الشباب، وحتى الساعة الثانية ظهرًا في الرجال فوق 45 عامًا، ومستوى الهرمون لا يظل ثابتًا مدى الحياة بل يختلف باختلاف العمر، ويصل إلى أعلى مستوياته عند بلوغ 19 عامًا ثم يبدأ بالانخفاض كالآتي:[٣]

العمر الذكر الأنثى
الرضع حتى خمس شهور 75-400 20-80
6 شهور حتى تسع سنوات 7-20 7-20
10-11 سنة 7-130 7-44
12-13 سنة 7-800 7-75
14 سنة 7-1200 7-75
15-16 سنة 100-1200 7-75
17-18 سنة 300-1200 20-75
19 سنة فما فوق 240-950 8-60

ينخفض مستوى هرمون التستوستيرون بعد عمر الأربعين بنسبة 1.6% سنويًا وبعد عمر الستين يصبح مستواه منخفضًا إلى مستوى يشخص بقصور في الغدد التناسلية إذا حدث في صغار السن، وبعض الرجال يصل إلى هذا المستوى المنخفض قبل بلوغ عمر الخامسة والأربعين.


انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون

تختلف أعراض انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون في الدم عن المستوى الطبيعي باختلاف المرحلة العمرية التي حدث بها فمثلًا انخفاض مستوى الهرمون في الرحم يسبب فشل نمو الأعضاء التناسلية للجنين الذكر كما يؤثر على وظائف الدماغ، أما الانخفاض في الذكور البالغين يسبب نقص الرغبة الجنسية، وضعف الانتصاب، والضعف الجنسي، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية، والعقم، واضطراب النوم، ونقص الكتلة العضلية وإصابتها بالضعف، ونقص كثافة العظام، وخسارة الشعر، وزيادة حجم الثدي، والاكتئاب، واضطراب الذاكرة والتركيز، والشعور بالإجهاد، وهشاشة العظام وانكماش الخصية، وعند الإناث يسبب انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون بعض الأعراض، مثل عدم انتظام الدورة الشهرية أو اختفائها، وجفاف المهبل، وضعف العظام، واضطراب الخصوبة، ونقص الرغبة الجنسية.[٤]


ويمكن إجمال أسباب انخفاض هرمون التستوستيرون فيما يأتي:[٥]

  • إصابة الخصية أو استئصالها.
  • عدوى تصيب الخصية.
  • تناول بعض الأدوية مثل الأدوية المخدرة.
  • الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري، والكلى، والكبد، والإيدز، والسمنة.
  • بعض الأمراض الوراثية، مثل متلازمة كلاينفلتر، ومتلازمة برادر ويلي، وداء ترسب الأصبغة الدموية ومتلازمة كالمان.
  • اضطراب الغدة النخامية، وارتفاع هرمون البرولاكتين في الدم.
  • الإسراف في شرب الكحول.
  • التعرض للعلاج الكيماوي أو الإشعاعي.
  • استخدام المنشطات المصنعة من الهرمونات كالتي يستخدمها الرياضيون في بناء العضلات والتي لها فاعلية مشابهة لهرمون التستوستيرون مما يثبط عمل الغدة النخامية لاعتقادها بارتفاع مستوى الهرمون في الدم، مع الوقت يقل إفراز الهرمون في الجسم كثيرًا، مما يسبب العقم وتلف الكبد لأنه هو المسئول عن تكسير والتخلص من هذه المنشطات.

في حالة الانخفاض الشديد لمستوى هرمون التستوستيرون في الدم يصف الطبيب هرمونًا صناعيًّا لتعويض النقص، والذي يتوفر في أكثر من شكل طبيّ، مثل الحقن، واللصقات، وجلّ للجلد أو داخل فتحات الأنف أو أقراص صغيرة تُزرع تحت الجلد.


ارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون

نادرًا ما يرتفع مستوى هرمون التستوستيرون في الذكور البالغين، وإن حدث يكون السبب هو ورم الغدة الكظرية أو أورام الخصية ويسبب العقم، وارتفاعه عند الأطفال، يسبب طفرة في النمو وبلوغًا مبكرًا، وارتفاع مستوى الهرمون في الإناث يحدث نتيجة تضخم الغدة الكظرية الخلقي، وسرطان المبايض أو متلازمة المبيض متعدد التكيسات، ويسبب أعراضًا مثل عدم انتظام الدورة الشهرية أو اختفائها، ودهنية الجلد، وظهور حب الشباب، وزيادة نمو الشعر غير المرغوب به في الوجه والجسم، وزيادة حجم البظر، وتغير شكل الجسم، وتوجد بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع الهرمون في الإناث مثل جلوكوكورتيكويد، وميتفورمين، وسبيرونولاكتون وحبوب منع الحمل.[٤]


المراجع

  1. "Testosterone", yourhormones,2018-2، Retrieved 2019-1-24.
  2. "Testosterone and Androgens", https://www.hormone.org/hormones-and-health/hormones/testosterone, Retrieved 2019-1-24.
  3. Claire Sissons (2018-9-17), "Typical testosterone levels in males and females"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-1-24.
  4. ^ أ ب Alexia Severson, R. Sam Barclay,Joy Bailey, (2018-11-7), "Testosterone Levels by Age"، healthline, Retrieved 2019-1-24.
  5. Markus MacGil (2017-12-22), "Why do we need testosterone?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-1-24.

فيديو ذو صلة :

659 مشاهدة