معلومات عن اسعاف التشنج العضلي

معلومات عن اسعاف التشنج العضلي
معلومات عن اسعاف التشنج العضلي

تعريف التشنّج العضلي

تشنّج العضلات هو انقباض لا إرادي مؤلم في العضلة وعدم ارتخائها، ولا يمكن السيطرة عليه، وتعد عضلات الساق والذراعين أكثر عرضة للإصابة بالتشنّج من باقي عضلات الجسم، ويمكن أن يستمر التشنّج العضلي لبضع دقائق أو ربع ساعة ويمكن أن يستمر أكثر من ذلك، وعامةً يمكن أن يذهب التشنّج العضلي من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى علاج.

لا يزال السبب الدقيق الذي يؤدي إلى تشنّج العضلات غير معروف، ولكن هناك عوامل قد تؤدي إلى زيادة فرصة حدوث التشنّج العضلي مثل الحالة الفيزيائية السيئة للعضلات، وعدم اتزان المعادن والكهارل أو الإلكتروليت في الجسم، وعدم مرونة العضلات، وعادة ما تكون هذه التشنّجات غير ضارة، ولكن يمكن أن تكون عرض لمرض طبي آخر مثل تصلب الشرايين، ويجب التحقق طبيًا من حقيقة التشنّج العضلي الذي يدوم لمدة أطول من بضع دقائق أو التشنّج المتكرر للعضلات.[١]


إسعاف التشنّج العضلي

تحدث التشنّجات العضلية أثناء المشي أو صعود الدرج أو بعد التمارين الرياضية، ويعد هذا الوضع طبيعيًا، وربما تحدث التشنّجات بسبب التعب، ولكن تكرار التشنّج العضلي، وزيادة حدته، وعدم قدرة المريض على النوم ليلًا، هذا يعني وجود حالة طبية تستدعي تدخل الطبيب مثل مرض الشريان المحيطي، وفي حالة التشنّجات العضلية العادية لا يستمر التشنّج العضلي إلى أكثر من بضع ثوانٍ أو دقائق، وهناك عدة طرق يمكن استخدامها لإسعاف التشنّج العضلي فوريًّا، ومن هذه الطرق: [٢]

  • أسرع طريقة لإسعاف التشنّج العضلي هي عن طريق مد العضلة المتشنّجة وتدليكها.
  • إن الحرارة والبرودة تفيد في التخلص من التشنّج العضلي، مثل وضع كيس من الثلج على العضلة المتشنّجة أو منشفة مبللة بالمياه الدافئة.
  • مغطس الماء الدافئ الغني بالملح الإنجليزي (ملح الإبسوم ) يمكن أن يفيد في حالة تشنّج العضلات.
  • استخدام المسكنات الطبية مثل الإيبوبروفين لتسكين ألم تشنّج العضلات.


أسباب التشنّج العضلي

يمكن أن يؤثر تشنّج العضلات على مجموعة من العضلات معًا، وتشيع الإصابة بتشنّج العضلات في الجزء الخلفي من الساق، والجزء الخلفي من الفخذ، والجزء الامامي من الفخذ، ويمكن أيضًا أن تحدث لجدار البطن والذراعين، ويعد الألم أكثر أعراض التشنّج العضلي شيوعًا، ويمكن أن يترافق التشنّج العضلي بانتفاخ أو تورم للأنسجة العضلية تحت الجلد.

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى تشنّج العضلات مثل الإفراط في استخدام العضلة أثناء ممارسة الرياضة، ويمكن أن تؤدي إصابات العضلات والجفاف إلى تشنّج العضلات أيضًا، وانخفاض مستويات الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم قد يؤدي إلى انخفاض كمية الدم التي تصل إلى العضلات، مما يؤدي إلى تشنّج العضلات عند المشي أو ممارسة الرياضة، ويمكن أن تسبب الحالات الطبية الأخرى تشنّج العضلات، مثل ضغط العصب الشوكي، و إدمان الكحول، والحمل، والفشل الكلوي، وقصور الغدة الدرقية، والسكري، وهناك أسباب أخرى يمكن أن تؤدي إلى تشنّج العضلات ومنها:[٣]

  • شدّ الأربطة وتمزّقها: غالبًا ما ينتج عن النشاط البدني، وتعد هذه الإصابات شائعة، ويمكن أن تتراوح من شديدة إلى طفيفة، ويمكن تعريف الأربطة على أنها شرائط قوية من الأنسجة الليفية التي تصل عظمتين معًا، ويعد الكاحل المكان الأكثر إصابة بالتمزق والشد، والأوتار أيضًا أنسجة ليفية تصل العضلات بالعظام، ويمكن أن يؤدي إلتواء أو تمزق هذه الأوتار إلى حدوث التشنّج العضلي، وتحدث عادة للعضلات في أسفل الظهر وفي عضلات الجزء الخلفي من الفخذ.
  • الاعتلال العصبي المحيطي: هو اضطراب يحدث عندما تتعطل الأعصاب الطرفية بسبب تلفها، ويمكن أن يحدث هذا التلف للأعصاب الحركية التي تتصل بالعضلات، مما يؤدي إلى حدوث تشنّجات عضلية حادة ومفاجئة في أي عضلة من عضلات الجسم تبعًا لموقع للعصب المتضرر.
  • الحرارة المرتفعة: يمكن أن تنتج أزمة صحية عند التعرض للطقس الحار والشمس لفترات طويلة، وتستدعي هذه الحالة التدخل الطبي، وتنقسم حالات الطوارئ بفعل الحرارة إلى ثلاثة أقسام وهي، التشنّجات الحرارية، والإرهاق الحراري، والضربة الحرارية، ويعد التشنّج العضلي من أعراض التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة لفترة طويلة.
  • الكساح: الكساح هو حالة طبية تصيب الأطفال بسبب نقص فيتامين دال أو الكالسيوم أو الفوسفات، ويعد التشنّج العضلي من أعراض الكساح.
  • قصور الغدد جارات الدرقية: قصور الدرق هو حالة نادرة تحدث بسبب عدم إنتاج الغدد جارات الدرقية لهرمونها بما يكفي، وتتمثل وظيفة هرمون الغدد جارات الدرقية في تنظيم مستوى الكالسيوم في الجسم، ويتحكم بمستوى الفسفور، ويحافظ على مستوى فيتامين دال، ويعد التشنّج العضلي من أعراض قصور الدرق.
  • التصلب الجانبي الضموري: يطلق على هذا المرض أيضًا اسم مرض لو جيهريج، وهو مرض تنكسي يصيب الدماغ والحبل الشوكي، ويؤدي إلى تلف الأعصاب وفقدان السيطرة على العضلات اللاارادية و ارتعاشها .
  • عضات ولسعات الحيوانات البحرية: العديد من الحيوانات البحرية تلسع أو تعض البشر خلال السباحة، وتعد بعض هذه الحيوانات سامة، بينما يترك الجزء الآخر منها عضات عميقة في أجزاء مختلفة من الجسم، ويمكن أن يؤدي سم بعض هذه الحيوانات إلى ظهور أعراض مختلفة، ومن ضمن هذه الأعراض ألم العضلات وتشنّجها.


عوامل تزيد من خطر الإصابة بتشنّج العضلات

يمكن أن يؤثر تشنّج العضلات على مجموعة من العضلات معًا، وتشيع الإصابة يتشنّج العضلات في الجزء الخلفي من الساق، والجزء الخلفي من الفخذ، والجزء الأمامي من الفخذ، ويمكن أيضًا أن تحدث لجدار البطن والذراعين، ويعد الألم أكثر أعراض التشنّج العضلي شيوعًا، ويمكن أن يترافق التشنّج العضلي مع انتفاخ أو تورم للأنسجة العضلية تحت الجلد، وهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بتشنّج العضلات، ومن هذه العوامل:[١]

  • عدم مرونة العضلات والحالة الجسدية السيئة بسبب نقص الحركة وأداء التمارين الرياضية.
  • سوء النظام الغذائي وعدم تناول الأطعمة الصحية.
  • الإرهاق البدني.
  • أداء التمرينات الرياضية الشاقة دون أداء تمارين تحمية للعضلات.
  • التعرق الشديد.
  • الجفاف الناجم عن أمراض، مثل التهاب المعدة والأمعاء.


المراجع

  1. ^ أ ب "muscle cramp", betterhealth, Retrieved 9-2013.
  2. Richard N. Fogoros, "Muscle Cramps"، verywellhealth, Retrieved 18-8-2017.
  3. Valencia Higuera, "What Causes Muscle Cramp?"، healthline, Retrieved 9-3-2016.

581 مشاهدة